10 نصائح للسيدات ما بعد الولادة

نُشرت بتاريخ:2017-02-12
0

تواجه السيدات الكثير من التغيرات الجسدية والعاطفية بعد تسعة أشهر من الحمل . وجسمك بحاجة لوقت للتعافي بعد الولادة.

خلال الأسابيع القليلة الأولى بعد الولادة المهبلية، سوف يحاول جسمك العودة إلى وضعه الطبيعي والتعافي من تغييرات خلال فترة الحمل والمخاض والولادة.

بعد الولادة الطبيعية، من المهم التركيز على الشفاء ورعاية جسمك وكذلك المولود الجديد.

الراحة و النوم

رعاية الأطفال حديثي الولادة هو أكثر من مجرد وظيفة بدوام كامل، والأمهات الجدد في كثير من الأحيان لا تعطي أهمية كبيرة للراحة والنوم.

الشفاء بعد الولادة يستغرق وقتا وإعطاء الجسم الرعاية يسريع هذه العملية. النوم هو أمر حيوي لصحتك الجسدية والعاطفية، ويمكن أيضا أن يساعدك على التعامل مع مسؤوليات الأمومة الجديدة.

قلة النوم و الراحه يمكن أن تؤدي إلى  القلق والاكتئاب . وبالتالي، عليك محاولة أخذ قيلولة قصيرة كلما كان ذلك ممكنا.

إذا لزم الأمر، يمكنك الحصول على دعم إضافي والنوم عندما ينام طفلك. اسألي شريكك للمساعدة في تغيير الحفاضات ليلا بحيث يمكنك الحصول على النوم الجيد.

استخدام حمام المقعدة                                                     

الألم بعد الولادة – والتشنج والشعور بانكماش الرحم وعودته إلى حجمه العادي – في كثير من الأحيان لا يطاق.

للحفاظ على غرز نظيفة والحد من الاوجاع، فمن المستحسن استخدام حمام المقعدة. وهذا النوع من الحمام يساعد على الحفاظ على المنطقة التناسلية نظيفة والحد من الوجع إلى حد كبير.

حاولي أن تجلسي في حمام المقعدة مملوء بالماء الدافئ، ثلاث مرات في اليوم.

أيضا، بعد التبول، صب القليل من الماء الدافئ على المنطقة التناسلية للحد من الألم.

كمادات الثلج

من الممارسات الشائعة أثناء الولادة في المستشفيات – استخدام كمادات الثلج.

للحد من التورم أو الألم حول فتحة المهبل، كمادات الثلج هي مفيدة جدا.  كيس من الثلج يساعد على تخدير الأعصاب، وهذا بدوره يقلل من الألم والتورم.

  • يمكنك التفاف عدد قليل من مكعبات الثلج في منشفة ووضعه على المنطقة المؤلمة لمدة 5 إلى 10 دقائق. يستخدم عدة مرات في اليوم.

ملاحظة: لا يترك الجليد لفترة أطول من 15 دقيقة. أيضا، يتم وضع طبقة واقية من القماش بين بشرتك الحساسة وكيس من الثلج.

ملابس إضافية

نزيف ما بعد الولادة أمر طبيعي.  ويمكن أن يستمر 2-6 أسابيع بعد الولادة.

استخدام السدادات القطنية لا ينصح بها في أثناء هذا الوقت، لأنها يمكن أن تسبب البكتيريا إلى الرحم. بدلا من ذلك، ارتداء حفاضات نسائية إضافية واستخدام اثنين في وقت واحد، إذا لزم الأمر. سوف تعطي تغطية اضافية وحماية .

التمارين الرياضية

لانتعاش سريع بعد الولادة المهبلية، من المهم تقوية عضلات الحوض . وهذا سوف يساعد على التئام المنطقة الواقعة بين المهبل والمستقيم.

ممارسة تمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض بعد 1-2 أسابيع بعد الولادة. للقيام بهذه العملية:

  1. الضغط على العضلات التي تستخدمها لوقف تدفق البول.
  2. عقد لمدة 10 ثانية، ثم حرر لمدة 10 ثانية.
  3. كرر 10 إلى 15 مرة.
  4. يستخدم 2 أو 3 مرات في اليوم.

وبصرف النظر عن تمارين كيجل، يمكنك أن تمارسي التمارين الخفيفة مثل المشي والتمدد في غضون اسبوع.

العناية بالغرز

ليس كل النساء بحاجة لغرز بعد الولادة عن طريق المهبل، ولكن البعض قد يحتاجون إليها.

إذا كان لديك غرز (معظمها قابل للذوبان)، فإنه من المهم الحفاظ عليها نظيفة لمنع العدوى. معظم الغرز تستغرق فترة تصل الى 3 أسابيع للشفاء وسوف تذوب من تلقاء نفسها.

استخدام زجاجة بخ مملوء بالماء الدافئ للتنظيف بعد استخدام الحمام.

شرب كمية كافية من الماء للحفاظ على البول المخفف. وهذا سوف يخف من الألم أثناء التبول.

حاول استخدام حلقة نفخ في المرحاض لرفع الضغط عن مؤخرتك عند الجلوس.

البواسير        

بعد الولادة، سواء كانت ولادة مهبلية أو قيصرية، تعاني بعض النساء من البواسير، والتي لها أعراض مثل تورم الأوردة في وحول فتحة الشرج والمستقيم. ويرجع ذلك إلى الأنسجة المحيطة ، قد تصبح حركات الأمعاء مؤلمة جدا.

وعلاوة على ذلك، فإنه ليس من الجيد أن تعاني من الإمساك .

لمنع حدوث مشاكل في الأمعاء أثناء الولادة المهبلية:

  • أكل الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة.
  • تناول الحبوب الكاملة والأطعمة الغنية بالألياف.
  • شرب الكثير من الماء وتجنب القهوة والمشروبات الغازية.
  • قد تحتاجين الى طلب بعض الملينات من طبيبك.
  • يمكنك أيضا اختيار كريم موضعي للبواسير.

العناية بالثدي

بعد الولادة، ثدييك تبدأن بإنتاج الحليب لتغذية الطفل، بغض النظر عما إذا كنت تخططين للرضاعة الطبيعية.  ولكن الأفضل لك ان تقومي بإرضاع طفلك طبيعيا لانه لا يفيد فقط الطفل حديث الولادة ولكن أيضا يساعد على الشفاء.

  • خلال المرحلة الأولى، قد يصبح ثدييك ثقيلة، و قد تجدين صعوبة في إطعام طفلك.
  • عليك محاولة إطعام طفلك أو ضخ كثير من الأحيان لمنع الاحتقان.
  • استخدام كمادات ساخنة للمساعدة في تدفق الحليب والتخفيف من الاحتقان.
  • استخدام كمادات الثلج لتخفيف الألم.
  • ارتداء حمالة صدر خاصة للنساء المرضعات.
  • استخدام قطن خاص للثدي لمنع تسرب الحليب.

التحقق من عدم وجود أي عدوى

أي نوع من العدوى يمكن أن يؤخر عملية الشفاء، ويجعل الامور اكثر سوءا للأم الجديدة.

بعد الولادة عن طريق المهبل، والأماكن الأكثر شيوعا لتطوير العدوى في القطب (الغرز) والرحم والمثانة.

  • وتزداد أول علامة على وجود عدوى على غرز الألم وإفرازات صفراء أو مخضر سميكة من جميع أنحاء غرز.
  • العلامة الأكثر وضوحا على وجود عدوى في الرحم هو رائحة كريهة أو فاسدة في الدم عن طريق المهبل.
  • عندما يتعلق الأمر بعدوى المثانة، سوف تظهر علامات مثل حرقان أثناء التبول، والحاجة إلى التبول بشكل متكرر أكثر .
  • إذا لاحظت أي من هذه العلامات، استشيري طبيبك فورا.

التعامل مع عواطفك

 التغيرات الهرمونية تحدث في الجسم غالبا ما تؤثر سلبا على العواطف . حتى مسؤوليات المولود الجديد يمكن أن تجعلك تشعرين بالاكتئاب أو القلق. إذا كانت هذه الأعراض لفترة قصيرة، ليس هناك ما يدعو للقلق.

ولكن إذا كنت لا تزالي تشعرين بالاكتئاب حتى بعد أسبوعين من الولادة، عليك التحدث مع طبيبك. قد تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة، والعلاج هو متاح.

نصائح إضافية

  • تجنب الرحلات الطويلة لمدة 5 إلى 6 أسابيع و الجلوس في السيارة لفترات طويلة من الزمن.
  • إذا كنت بحاجة إلى السفر، وأخذ فترات راحة متكررة عليك ان تمدي قدميكي.
  • استخدمي وسادة على بطنك عند السعال أو العطس.
  • لا تذهبي للسباحة لبضعة أشهر.
  • عليك الانتظار حتى تلتئم الجروح (حوالي 4-6 أسابيع) قبل الجماع الجنسي.

 

هل لديك سؤال معين؟ أترك رد (نقرأ جميع التعليقات)