وسائل طبيعية لتقليل آلام الولادة

نُشرت بتاريخ:2017-05-11
0

وسائل طبيعية لتقليل آلام الولادة

تقليل اللام الولادة!

ان الولادة هي عملية خروج الجنين الناضج والقابل للحياة من رحم الأم، يتعلق هذا المقال بالولادة لدى أنثى الأنسان، والولادة معروفة أيضا باسم المخاض ، أو إحداث الولادة ، وهي تتويج لفترة الحمل مع ولادة واحد أو اكثر من الأطفال حديثي الولادة من رحم الأم.

تقسم الولادة الطبيعية إلى ثلاثة أنواع من المخاض ، قصر واتساع عنق الرحم ، نزول وولادة الطفل ، وخروج المشيمة ، لا يعرف العلم حتى الآن ما هو العامل الذي يبدأ عملية الولادة.

وان كان الاعتقاد السائد هو ان الهرمونات التي تفرزها مشيمة الجنين لها دور أساسي في تحفيز تلك العملية ، متوسط فترة حمل الإنسان هي أربعين أسبوعًا.

كل عام يموت حوالي نص مليون امرأة بسبب الحمل والولادة ، سبعة ملايين لديها مضاعفات خطيرة على المدي الطويل ، وخمسن مليون لديهم نتائج سلبية بعد الولادة ، معظم هذه المشاكل تحدث في الدول النامية، وسوف ننتقل للحديث عن العلامات والأعراض.

العلامات والأعراض

من ابرز علامات المخاض هي موجات التقلص القوية التي تساعد على نقل الرضيع اسفل قناة الولادة ، مستويات الشدة التي تم تسجيلها من نساء على وشك الولادة اختلفت علىنطاق واسع .

ظاهريًا تتأثر بالخوف ومستويات القلق، خبرة من ولادة سابقة، أفكار المجتمع عن الولادة والألم، الحركة أثناء المخاض، وتلقي الدعم أثناء فترة المخاض، توقعات شخصية، مقدار الدعم من مقدمي الرعاية.

ونوعية العلاقة بين مقدمي الرعاية والمرضي، والمشاركة في صنع القرار هو الأكثر أهمية عن رضا المرأة مع تجربتها للولادة من العوامل الأخرى مثل العمر، الحالة الاجتماعية والاقتصادية، العرق، البيئة الفيزيائية، الألم، عدم الحركة والتداخلات الطبية.

الوصف

الم التقلصات يمكن وصفة كالشعور بتشنجات الحيض القوية جدًا ، يتم تشجيع النساء للامتناع عن الصراخ ، ولكن يشجع الأنين والشخير ليساعد في التخفيف من الألم ، التتويج يمكن تجربته كتمدد شديد وحرق.

حتي النساء اللذين يعانون من ردات فعل لألم المخاض ، بالمقارنة نساء اخرجن ، يظهرن ردات فعل حادة تجاه التتويج ، المخاض الرجعي هو مصطلح يطلق على ألم معين يحدث في منطقة الظهر الخلفية ، اعلى بكثير من العصعص ، أثناء الولادة .

السيطرة على الألم

السيطرة الدوائية

بعض النساء يفضلن تجنب الدواء مسكن الألم أثناء الولادة ، الأدوية النفسية يمكن ان تكون ذات فائدة ، مثل أساليب الراحة ، الغمر في الماء ، التدليك ، والوخز بالإبر يمكن ان يخفف الألم ، الوخز بالإبر والراحة يمكن ان تقلل من الحاجة إلي العمليات القيصرية المطلوبة.

الغمر في المياه يخفف الألم خلال المرحلة الأولي من المخاض ويقلل الحاجة إلى المخدر ويقلل من المدة الزمنية للمخاض ، مع ذلك الأمان والغمر خلال الولادة والولادة بالمياه ، لم يتم أثباتها أو ربطها بفوائد تعود للام والرضيع.

بعض النساء يفضلن وجود شخص لدعمهم أثناء المخاض والولادة، مثل القابلات، الممرضات، أو مستشارات الولادة، أو شخص عادي مثل الأب أو احد أفراد العائلة، أو صديق مقرب.

الدراسات وجدت ان الدعم المستمر أثناء المخاض والولادة يقلل من الحاجة إلى الأدوية أو العملية القيصرية ، أو عملية الولادة المهبلية ، يؤدي إلى تحسين مبكر للطفل، حقن كميات قليلة من الماء المعقم.

مباشرةً في الجلد أو تحت الجلد في أماكن عدة على الظهر هي طريقة لتخفيف الألم أثناء المخاض، ليس هناك دليل واضح على وجود فائدة.

السيطرة الدوائية

تدابير مختلفة للسيطرة على الألم والآثار الجانبية بالنسبة للام وطفلها ، في بعض دول أوروبا   يصف الأطباء عادة بخاخات أكسيد النيتروز للتحكم بالألم خاصة التي تتضمن 53 % من أكسيد النيتروز ، و 47 % أكسجين.

المعروفة باسم حقن المفاصل الملتهبة،  في المملكة المتحدة  القابلات يستخدمن هذا الغاز بدون وصفة طبية ، المواد الأفيونية يمكن استخدامها ، ولكن اذا أعطيت في فترة قريبة من الولادة تزيد من خطورة انهيار الجهاز التنفسي عند الأطفال.

https://www.youtube.com/watch?v=pHB1zqpDskQ

 

التحكم في الألم الطبي في المستشفيات يتضمن التخدير الموضعي لفوق الجافية ، والتخدير الشوكي ، التخدير فوق الجافية طريقة آمنة وفعالة في التخفيف من الألم ، ولكن تسبب إطالة في مرحلة المخاض وعمليات تداخلية بمقدار اكبر ( خصوصًا الولادة بالعملية ).

وزيادة في السعر، بشكل عام  الألم  وهرمونات التوتر تزداد لدى النساء اللاتي لم يخضعن للتخدير ، ولكن يقل الألم ، الخوف ، وهرمونات التوتر بعد تقديم المخدر ، ولكن يرتفع لاحقًا ، الدواء الذي يتم تقديمه من فوق الجافية يعبر المشيمة ويدخل الى مجرى الدم للرضيع.

ليس للتخدير فوق الجافية اثر على زيادة خطر الولادة القيصرية، وليس لها تأثير فوري علي الأطفال حديثي الولادة.

الفرق بين الم الولادة الحقيقي والألم الزائف أو ما يعرف بالطلق الحقيقي والكاذب :

في الأسابيع الأخيرة من الحمل ، تشعر المرأة فعلا بحدوث متتابعات تصلب وارتخاء في البطن ، وتعتقد ان هذه هي آلام الولادة الحقيقية ولكنها ليست كذلك .

لكي نفرق بين هذه الآلام الزائفة وآلام الولادة الحقيقية يجب علينا ان نعرف ذلك :

  1. تتميز هذه الآلام بعدم انتظام حدوثها فهي تارة تتوالى وتارة اخرى تتباعد.
  2. تختلف مدة كل انقباضه عن الأخرى .
  3. يبدأ الإحساس بها في الموعد المتوقع للولادة أي أنها إيحاء أو وهم نفسي.
  4. يمكن ان تزول عند القيام بقليل من الحركة والسير .
  5. في اغلب الأحيان لا تستطيع المرأة التفرقة بين آلام الولادة الحقيقية والزائفة.
  6. الفارق الوحيد المؤكد يتحدد بناء علي عمل الفحص المهبلي والاطلاع علي التغيرات التي حدثت في عنق الرحم بواسطة الطبيب .
  7. ولذا فإنه يجب  استشارة الطبيب عند الإحساس بأي ألم ، وهو الذي سيقرر اذا ما كانت آلام ولادة حقيقية ام زائفة .

الولادة الطبيعية

تتم في ثلاثة مراحل كما يلي

المرحلة الأولي: مرحلة اتساع عنق الرحم

  • تعد هذه المرحلة هي أطول مراحل الولادة حيث يبلغ طولها نحو:

حوالي 12 ساعة اذا كانت هي الولادة الأولى .

حوالي من 6 إلى 8 ساعات في الولادات التالية. – تبدأ هذه المرحلة عندما يبدأ عنق الرحم في الاتساع . – تنتهي هذه المرحلة عندما يصل عنق الرحم إلى اقصى اتساعه . – في خلال هذه المرحلة يخرج من المهبل مادة مخاطية مختلطة بدم .

  • في نهاية هذه المرحلة تصبح انقباضات الرحم أطول واقوى.

المرحلة الثانية: مرحلة ولادة الجنين

  • تبدأ هذه المرحلة بوصول عنق الرحم إلى اقصى اتساعه .
  • تنتهي هذه المرحلة بولادة الطفل .
  • تصل مدة هذه المرحلة إلى ساعتين أو اكثر ، وخاصة اذا كانت هي الولادة الأولى .
  • بمجرد ان يصل الرحم إلى اقصى اتساع له يحتاج الجنين إلى المساعدة ليتحرك إلى اسفل المهبل .
  • في هذه المرحلة على المرأة ان تدفع الجنين لأسفل أثناء كل انقباضه للرحم وحتى ولادة الطفل .

المرحلة الثالثة : مرحلة ولادة المشيمة

  • تبدأ هذه المرة دفع الطفل للخارج.
  • تنتهي هذه المرحلة بتوليد المشيمة .
  • في هذه المرحلة يستمر الدفع  ليدفع المشيمة للخارج .
  • تستمر هذه المرحلة عدة دقائق وحتى عشرون دقيقة .

وسائل تخفيف ألم الولادة الطبيعية

  1. الأدوية الموضعية.
  2. التخدير بالإحصار فوق الجافية .
  3. تعطي الأدوية الوريدية عبر احد الأوردة.
  4. تستطيع هذه الأدوية تخفيف بعض الآلام لكنها قد تسبب النعاس والغثيان للأم ، كما يمكن للأدوية الوريدية ان تؤثر على الجنين لان بعضها يدخل إلى دمه ويمكن ان تصيبه بالنعاس أو الوهن .            

5- يعطى التخدير الموضعي بواسطة إبرة عبر المهبل لتخدير العصب الفرجي ، وهو يخفف الألم ويحافظ علي قدرة الأم على الشعور بالتقلصات حتي تساعد في دفع الجنين إلى الخارج .

6-ان التخدير بالإحصار فوق الجافية اكثر الطرق استخدامًا من اجل تخفيف الألم خلال الولادة ، وهو يستخدم في الولادة الطبيعية وفي العمليات القيصرية.

يتم إيصال الأدوية إلى أعصاب النخاع الشوكي في اسفل الظهر ، وهذه الطريقة ناجحة جدا في إزالة الألم مع المحافظة على القوة العضلية بحيث تتمكن الأم من دفع الجنين ، وهذه الطريقة لا تؤثر على الجنين .

وسائل طبيعية لتقليل آلام الولادة

التدريب علي تمارين التنفس

يمكن التعرف عليها بدورات خاصة للسيدات الحوامل أو مشاهدة ذلك على اليوتيوب وسوف نجد أنها من اكثر الطرق فعالية لتهدئة الجسم والأعصاب خلال الحمل وأثناء الولادة .

الكمادات الدافئة

استخدام مناشف مبللة بالماء الدافئ ويتم وضعها تحت الظهر واسفل البطن ، بمجرد بدأ آلام الولادة فهي تساعد كثيرا على تهدئة آلام الولادة .

حمام دافئ

وقد اثبت الدراسات انه التوتر يؤثر على  الولادة بشكل ملحوظ  ،حتى ان الولادة بالماء انتشرت كثيرا بسبب ذلك .

الهدوء والاسترخاء وعدم التوتر

يجب الهدوء والاسترخاء حتى يقل ألم الولادة وعدم التوتر حتى يساعد على تخفيف ألم الولادة .

الحركة أثناء الحمل

ممارسة الرياضة المناسبة أثناء الحمل وخاصة المشي تساعد كثيرا على سهولة الولادة.

تغييرالوضعية

يجب من تغيير الوضعية قدر المستطاع أثناء الولادة فهذا يساعد علة سهولة عملية الولادة.

التدليك

يساعد التدليك على تخفيف ألم الولادة وهو من الوسائل التي تخفف من ألم التقلصات الرحمية.

شرب المياه والسوائل

يساعد شرب المياه والسوائل على تقليل التقلصات الرحمية أثناء الدورة الشهرية وكذلك الولادة ، كما أنها تعوض الفاقد سواء في النزيف أو العرق أثناء جهد الولادة .

هل لديك سؤال معين؟ أترك رد (نقرأ جميع التعليقات)