الصحة والطب

لتعزيز المناعة و تنظيم السكر في الدم عليكم تناول عصير القلطة

%d8%a7%d9%84%d9%82%d9%84%d8%b7%d8%a9

القلطه هي نوع من العشب الذي ينتمي إلى عائلة القمح، ولكن لا يوجد فيها الغلوتين من القمح. وذلك لأنه يتم حصادها قبل ظهور بذور القمح.

 وهو مصدر غني من الكلوروفيل، والأحماض الأمينية والمعادن والفيتامينات A، B المركب و C و D و E)، والأنزيمات.  كما يحتوي على المغنيسيوم والبوتاسيوم والحديد والزنك والنحاس والسيلينيوم والثيامين.

كما أنها تمتلك خصائص مضادة للأكسدة، مضادة للجراثيم، مضادة للسرطان وخصائص مضادة للالتهابات.

يوصي خبراء الصحة بصنع العصير من نبات القلطه الخام وشرب 1-2 أونصات منه يوميا. يمكنك أن تبدأ مع أونصة واحدة من العصير مرة واحدة أو مرتين في اليوم.

بعض الأشخاص قد يعانون من أعراض مثل الغثيان والصداع عند شرب عصير القلطه المركز. في مثل هذه الحالات، فمن الأفضل أن يخفف العصير مع بعض الفواكه أو الخضار ويشرب بعد ذلك.

يمكنك أيضا استخدام مسحوق القلطه. إضافة ملعقة صغيرة من هذا المسحوق إلى كوب من الماء ويقلب جيدا.

فوائد تناول هذه العشبة

يوفر الطاقة اللازمة

  • مصدر جيد للأحماض الأمينية، والتي هي لبنات بناء البروتين. عند تناول الأطعمة مثل البيض واللحوم، فان جسمك ينفق الطاقة لتقسمها إلى الأحماض الأمينية قبل أن يتم بناؤه في البروتين. 
  • مزيج 2-4 ملاعق كبيرة من عصير قلطه في الفاكهة أو عصير الخضروات المفضلة لديك وشربه يوميا لزيادة مستوى الطاقة الخاصة بك.
  • يمكنك أيضا إضافة عصير القلطه في العصير الأخضر لزيادة القيمة الغذائية لها.

تعزيز المناعة

  • انها تدافع عن الجسم ضد مختلف مسببات الأمراض والالتهابات. مع عصير القلطه، يمكنك مواصلة بناء الحصانة الخاصة بك.
  • كما و تحتوي على العديد من الانزيمات وكذلك الأحماض الأمينية التي تساعد على حماية الجسم من كل مسببات الأمراض الضارة والمواد المسببة للسرطان.
  • في الواقع، فإنها تساعد على تقوية الخلايا الفردية، وتحييد الكثير من الملوثات والمواد الضارة التي يمكن أن تضعف المناعة خلاف ذلك وتجعلك أكثر عرضة للمرض.
  • أيضا، لديها القدرة على زيادة خلايا الدم الحمراء في الجسم، وهو أمر مهم للمناعة القوية.
  • وبالإضافة إلى ذلك، تحتوي على كمية هائلة من الفيتامينات C و A التي تحميك من البرد والانفلونزا .

%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%86%d8%a7%d8%b9%d8%a9

إزالة السموم

  • تساعد على استعادة القلوية في الدم، وهو أمر مهم لعملية إزالة السموم. وعلاوة على ذلك، فانها تحمي الكبد. القلطه قادرة على استعادة وتنشيط الكبد.
  • بسبب المحتوى الفينولي والانزيمات النشطة بيولوجيا، عصير القلطه يساعد على تحييد الملوثات البيئية.
  • بالإضافة إلى ذلك، فهي غنية بفيتامين C والكلوروفيل والمواد الكيميائية النباتية التي تعزز التخلص من السموم.

محاربة السمنة

  • السمنة هي واحدة من الأسباب الرئيسية وراء العديد من المشاكل الصحية، بما في ذلك مشاكل السكري والقلب. للحد من الوزن الزائد والحفاظ على وزن صحي، عليك ان تضع عصير القلطه في النظام الغذائي الخاص بك.
  • تحتوي على السيلينيوم، وهو أمر مهم لصحة الغدة الدرقية. والغدة الدرقية الغير صحية يمكن أن تؤدي إلى اختلال التوازن الهرموني في الجسم، واحدة من العوامل الرئيسية التي تساهم في البدانة.
  • تحتوي أيضا على البوتاسيوم، الذي يساعد في الحفاظ على التوازن السليم في الجسم لمساعدتك على التخلص من وزن الماء.
  • وبالإضافة إلى ذلك، تقمع شهيتك، وبالتالي الحد من الرغبة الشديدة لتناول الوجبات الخفيفة الغير صحية والوجبات السريعة. كما انها تعزز الأيض الخاصة بك والتي تساعد على حرق السعرات الحرارية.
  • شرب كوب من عصير القلطه كل صباح على معدة فارغة قد يمنع الإفراط في تناول الطعام طوال اليوم.

ينظم السكر في الدم

  • شرب عصير القلطه بانتظام يمكن أن يساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم. كما يساعد على تحسين مستويات الجلوكوز والدهون ، ويمكن استخدامها بشكل فعال في إدارة مرض السكري.
  • كما أنها تساعد على تخفيف هضم الطعام في البنكرياس ، وهذا بدوره يمكن أن يحسن إنتاج الأنسولين. وبالإضافة إلى ذلك، فإنه يساعد على إزالة السموم من الكبد والقولون ، وبالتالي تساعد بشكل غير مباشر مع مرض السكري.
  • وفقا لدراسة حديثة نشرت في علم السموم والصحة الصناعية تقارير أن القلطه يمكن أن تكون بمثابة عامل خافض سكر الدم قوية. يكون لها تأثير إيجابي على أنزيمات التمثيل الغذائي من الكربوهيدرات في نوع 2 من الجرذان المصابة بداء السكري.
  • وبالتالي، عصير القلطه هو مفيد لأولئك الذين لديهم مرض السكري أو مشاكل فرط سكر الدم الأخرى.

صحة القلب

  • الكلوروفيل في القلطه يساعد في علاج تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم. وهو فعال بسبب محتواه العالي من الأكسجين وقدرته على تطهير جدران الأوعية الدموية. كما ينقي و يوسع مسارات الدم، وهو بدوره يقلل من ضغط الدم.
  • بالاضافة الى ذلك، القلطه تحسن مستويات الدهون، مما يعني أنها تساعد على إدارة ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • وفقا لدراسة أجريت في عام 2010 نشرت في طرق والنتائج في التجارب والصيدلة السريرية تقارير أن القلطه مع اتباع نظام غذائي خالي من الدهون أسفر على تحسن مستويات الدهون ، وهو ما يعني انخفاض الكوليسترول الكلي وزيادة البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL أو الكولسترول الجيد ”).
  • وأظهرت الدراسة أيضا ارتفاع ملحوظ من فيتامين C والجلوتاثيون. وعموما، فإن الدراسة تسلط الضوء على الدور الإيجابي للقلطه في تخفيف الدهون والاكسدة المرتبطة بها.

تحارب السرطان

  • توفر فوائد قلوية حيوية للجسم. الخلايا السرطانية لا يمكنها البقاء على قيد الحياة في بيئة قلوية. بالإضافة إلى ذلك، فانها تحتوي على الكلوروفيل، وهو فعال في تنقية الدم من السموم والمواد الكيميائية والمواد المسرطنة والجذور الحرة.
  • كما أنه يحتوي على مركب يسمى حمض الغال الذي يمنع انتشار نمو الورم بالبروستاتا في الفئران.  وبالإضافة إلى ذلك، يمكن لاستهلاك عصير القلطه من قبل مرضى السرطان أن يمنع من سمية نخاع العظم الذي يمكن أن يسببه العلاج الكيميائي.
  • في دراسة أجريت عام 2007 نشرت في التغذية والسرطان، قدم الخبراء 60 ملليلتر من عصير القلطه مرة واحدة يوميا لمرضى سرطان الثدي خلال أول ثلاث دورات في العلاج الكيميائي. بالمقارنة مع مجموعة اخرى لم يتناولوا عصير القلطه، حيث اثبت بان المرضى في المجموعة التي تناولت عصير القلطه تحتاج إلى جرعات أصغر من العلاج الكيميائي، وانتهى العلاج في وقت مبكر.

يحسن الدورة الدموية

  • تحتوي على كمية جيدة من الحديد، الذي يحفز الجسم على إنتاج المزيد من خلايا الدم الحمراء. يعني المزيد من خلايا الدم الحمراء المزيد من الأوكسجين والمواد المغذية يمكن أن يتم عن طريق الدم لتنشيط الدورة الدموية في كل مكان.
  • وفقا لدراسة أجريت في عام 2004 نشرت في طب الأطفال الهندي تقارير أن عصير القلطه يقلل من متطلبات نقل الدم في المرضى الذين يعانون من مرض الثلاسيميا.
  • دراسة أخرى نشرت في عام 2008 في مجلة الإنترنت الطب البديل تقارير أن عصير القلطه يساعد في نقل الأكسجين بالدم عندما يتم استنفاد الجسم من الاكسجين. 

صحة الفم

  •  خصائصها المضادة للجراثيم تساعد على محاربة تسوس الأسنان ، وكذلك الحد من الألم الناجم عن التسوس.
  • كما تحتوي على الفيتامينات A و E جنبا إلى جنب مع المعادن مثل الحديد والكالسيوم والمغنيسيوم الضرورية للأسنان السليمة والقوية.
  • مزج  جزء واحد من عصير القلطه بالماء (6 أجزاء).  ويستعمل كغسول بالفم، ثم يتم بصقه. يستخدم هذا يوميا .
  • يمكنك أيضا مضغ بعض القلطه ببطء وبشكل كامل. وتعتبر هذه الممارسة السليمة لجعل اللثة والأسنان قوية.

thz

السابق
أهم 10 أغذية تقوي المناعة و تحافظ على البشرة في فصل الشتاء
التالي
10 علاجات منزلية للتخلص من الدهون و الأوساخ العالقة بالشعر