اعراض واسباب

كيفية معالجة الحداب!!

الحداب

الحداب هو منحنى مفرط للعمود الفقري. عادةً ما يؤدي هذا المنحنى إلى عودة الجزء العلوي الخلفي للأمام، مما يعطي مظهرًا حدسًا.

ما هو الحداب؟

الحداب هو حالة في العمود الفقري يؤدي فيها المنحنى الخارجي المفرط في العمود الفقري إلى تقريب الجزء العلوي من الظهر (العمود الفقري الصدري عادة). يمكن أن يتسبب هذا الانحناء في ظهور حدس أو ترهل يشار إليه عمومًا باسم الحدب أو الاستدارة.

يمكن أن يتسبب مرض الحداب في قلق الناس بشأن مظهرهم، ولكن معظم الحالات ليست خطيرة بما يكفي للتسبب في مشاكل أو بحاجة إلى علاج طبي أو عملية جراحية. في الحالات الأكثر شدة، قد يصاب الأشخاص بألم أو صعوبة في التنفس. يحدث الحداب في كثير من الأحيان بين المراهقين، لكنه يمكن أن يتطور في أي وقت.

ما هي أنواع الحداب؟

الأنواع الأكثر شيوعًا من الحداب هي الحداب الوضعي، حداب شيرمان، الحداب الخلقي:

الحداب الموضعي: عادةً ما يظهر الحداب الموضعي، وهو النوع الأكثر شيوعًا، خلال سنوات المراهقة. قد يتسبب الترهل أو الوضعية الرديئة في التقريب في العمود الفقري أكثر من الطبيعي، ولكن المنحنى مرن (الانحناء يزول عند تغيير وضعك).

المزيد من الفتيات يحصلن على حداب وضعي أكثر من الأولاد. في معظم الحالات، لا يسبب الألم أو مشاكل أخرى.

حداب شويرمان: حداب شويرمان (المسمى للطبيب الذي حدد الحالة لأول مرة) يميل إلى الظهور في أغلب الأحيان في سن المراهقة. يصيب الذكور أكثر من الإناث.

يحدث حداب شويرمان عندما تتشكل العظام (الفقرات) في العمود الفقري، والتي عادة ما تكون على شكل مستطيل، بشكل يشبه شكل إسفين. يؤدي هذا الشكل إلى انحناء العظام للأمام، مما يجعل العمود الفقري يبدو مستديرًا.

حداب خلقي: مصطلح خلقي يشير إلى الحالة التي ولدت بها. الأشخاص الذين يعانون من حداب خلقي يولدون مع العمود الفقري الذي لم يتطور بشكل طبيعي قبل الولادة.

اعتمادًا على أي جزء من العمود الفقري يتأثر، يمكن أن يصبح الحداب أكثر سوءًا مع نمو الطفل. الحداب الخلقي هو النوع الأكثر احتياجًا للجراحة.

ما هي أعراض الحداب؟

معظم الأشخاص الذين يعانون من مرض الحداب ليس لديهم أعراض أخرى غير الأكتاف المدورة أو الحدبة في أعلى الظهر. كلما زاد المنحنى، زاد احتمال إصابة الشخص بأعراض أخرى. يمكن أن تشمل هذه:

  • ألم أو تصلب في شفرات الظهر أو الكتف.
  • تخدر، ضعيف، أو وخز الساقين.
  • التعب الشديد.
  • ضيق التنفس أو صعوبات التنفس الأخرى.

كيف يتم تشخيص مرض الحداب؟

لتشخيص الحداب، سيقوم الطبيب بإجراء فحص جسدي لفحص العمود الفقري، وقد يطلب الأشعة السينية لقياس منحنى العمود الفقري. يتراوح منحنى العمود الفقري الطبيعي بين 20 و45 درجة. يتم تشخيص مرض الحداب عندما يتجاوز منحنى العمود الفقري 50 درجة.

قد يقوم الطبيب أيضًا بتقييم الحالات المساهمة الأخرى التي قد تكون ذات صلة بالحداب. على سبيل المثال، في المرضى الأكبر سنًا، يمكن لمرض الشلل الرعاش أن يسهم في حداب الصدر.

في حالة وجود منحنى شديد، قد يطلب الطبيب أيضًا إجراء اختبار وظائف الرئة، لتقييم مدى عمل الرئتين.

إذا كانت هناك علامات على أن الحبل الشوكي يتم ضغطه (عصره)، مثل الخدر أو الوخز، أو سلس المثانة أو الأمعاء، وضعف التوازن، فقد يطلب الطبيب أيضًا إجراء مسح تصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للحصول على نظرة أكثر تفصيلاً.

كيف يتم علاج الحداب؟

يهدف علاج مرض الحداب إلى تفاقم تقدم المنحنى. يعتمد العلاج على العديد من العوامل، بما في ذلك عمر المريض والتاريخ الطبي ونوع الحداب ومدى المنحنى. الحالات الأكثر شدة قد تتطلب عملية جراحية، ولكن معظم الحالات لا تتطلب ذلك.

العلاج غير الجراحي لمرض الحداب: بالنسبة للمرضى الذين يعانون من حداب وضعي أو حداب شيرمان مع منحنى أقل من 75 درجة، يوصي الأطباء عادة بالعلاج دون جراحة. خيارات العلاج يمكن أن تشمل:

  • رصد المنحنى على مدى سنوات عديدة.
  • تمارين لتقوية العضلات وتحسين الموقف.
  • علاج بدني.
  • دواء الألم، مثل مكافحة الالتهابات.
  • في حالات نادرة خلال الطفولة، يرتدي دعامة الظهر.

جراحة الحداب: عندما يسبب الحداب ألمًا شديدًا أو أعراضًا أخرى تؤثر على نوعية الحياة، يمكن اعتبار الجراحة تقلل منحنى العمود الفقري لحل تلك المشكلات. تستخدم الجراحة في كثير من الأحيان للمرضى الذين يعانون من حداب خلقي. في جراحة اندماج العمود الفقري (الإجراء الذي يتم تنفيذه بشكل متكرر)، يصطف الطبيب الفقرات في وضع أكثر إحكامًا ويربطها معًا عن طريق ملء الفراغات بين الفقرات بأجزاء صغيرة من العظام. عندما تلتئم هذه الفقرات، فإنها “تندمج” معًا. تساعد هذه العملية في تقليل شدة المنحنى لدعم الجسم بشكل أفضل بحيث لا يزداد المنحنى.

هل يمكن الوقاية من الحداب؟

يمكن منع تطور حداب الجسم عن طريق الحفاظ على وضعية مثالية وتقوية عضلات البطن والظهر والحفاظ على وزن الجسم المثالي.

ما هي التوقعات بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الحداب؟

إذا تم تشخيص المرض في وقت مبكر، فإن معظم الأشخاص الذين يعانون من مرض الحداب لا يحتاجون إلى عملية جراحية ويمكنهم العمل بشكل طبيعي طوال حياتهم. إذا لم يتم علاج مرض الحداب واستمر تدهور المنحنى، فقد يؤدي ذلك إلى مشاكل صحية. مراقبة الحداب بانتظام والحفاظ على وضعية جيدة مع العلاج الطبيعي هي أفضل طريقة للتأكد من أن منحنى العمود الفقري لا يزداد سوءًا بما يكفي للتدخل في التمتع بحياة صحية.

السابق
الحزاز المسطح
التالي
التسمم بالرصاص

اترك تعليقاً