فوائد ممارسة التمارين الرياضية في الماء

نُشرت بتاريخ:2017-11-29
0

أي نوع من التمارين الرياضية هو جيد لصحتك.

عندما تكون في الماء، يشعر جسمك بنحو 90٪ أخف وزنا. وهذا يعني انك عندما تمارس التمارين في الماء، فان جسمك لا يواجه نفس التأثير كما تمارسه على الأرض.

أيضا، ممارسة التمارين المائية يمنحك استراحة من روتين الصالة الرياضية . من خلال القيام بالتمارين القائمة على المياه، يمكنك البقاء منتعشا خلال التمرين بأكمله بالمقارنة مع الالتصاق والتعب من روتين الأرض . وعلاوة على ذلك، فانه يضيف الكثير من المتعة.

العمل في المياه مفيد للأشخاص من جميع الفئات العمرية – من الأطفال إلى كبار السن. حتى الأشخاص الذين يعانون من إصابات بالعضلات والوتر والعظام، وكذلك زيادة الوزن والنساء الحوامل.

بالإضافة إلى ذلك، هذا النوع من التمارين لا يتطلب أي معدات إضافية. تحتاج ببساطة إلى حمام سباحة وتكون على استعداد لدورة التمرين.

العمل في الماء هو نوع من النشاط العلاجي الذي يفيدك جسديا وكذلك عقليا.

وهنا بعض من فوائد ممارسة التمارين الرياضية في الماء.

فقدان الوزن

  • تمارين المياه يمكن أن تساعدك على فقدان الوزن بسرعة.
  • في التمارين المائية، يتم خلط القوة وتدريبات القلب مع مقاومة للماء. وهذا يعني أن الجسم يحصل على تجريب كامل.
  • اعتمادا على شدة التمرين و وزنك، عندما يتم عمل التمارين المائية على أساس يومي لمدة 30 إلى 60 دقيقة، يمكنك حرق حوالي 300 إلى 500 سعرة حرارية في اليوم.
  • ووجدت دراسة في عام 2010 نشرت في مجلة السمنة أن الركض المائي يمكن أن يساعد في تقليل الدهون في الجسم ومحيط الخصر وكذلك تحسين اللياقة البدنية الهوائية ونوعية الحياة.
  • في دراسة نشرت عام 2014 في مجلة إعادة التأهيل، وجد الباحثون أن التمارين المائية العادية يمكن أن تساعد في تقليل نسبة الدهون في الجسم.

يحسن الصحة المشتركة

  • التمارين المائية هي تمارين منخفضة التأثير التي تساعد على تحسين الصحة المشتركة.
  • أثناء أداء ممارسة التمارين، والطفو بالمياه لا يضع الكثير من الضغط على المفاصل. كما أنه يقلل من الآثار السلبية مثل الألم والتعب.
  • هذا مفيد جدا للأشخاص الذين يعانون من نوع من حالة مشتركة مثل التهاب المفاصل أو أولئك الذين يخضعون لإعادة التأهيل البدني.
  • وتفيد دراسة نشرت عام 2013 في المجلة الدولية للطب الوقائي أن العلاج بالتمارين المائية يمكن أن يكون وسيلة مفيدة لتحسين قوة المفاصل ومدى الحركة في مرضى الهيموفيليا من أجل تحسين عملهم اليومي ونوعية الحياة.
  • وجدت دراسة نشرت عام 2016 في مجلة الروماتيزم أن ممارسة السباحة العادية يقلل من آلام المفاصل المرتبط بهشاشة العظام، وتحسين قوة العضلات والقدرة الوظيفية في منتصف العمر وكبار السن مع هشاشة العظام.

يحسن المرونة والتنقل

  • أثناء ممارسة التمارين على الأرض، يتم تقييد تحركات الجسم بسبب آثار الجاذبية والخوف من السقوط. ولكن عندما تمارس في الماء، فان الجسم يخضع لمقاومة المياه التي تساعد المفاصل بان تصبح أكثر مرونة.
  • تمارين المياه مفيدة في تحسين الظهر وانخفاض مرونة الجسم. المرونة هي عنصر هام من عناصر اللياقة البدنية.
  • وتفيد دراسة نشرت عام 2013 في مجلة علوم العلاج الطبيعي أن ممارسة التمارين الرياضية المائية هي طريقة فعالة لتدريب كبار السن للحد من خطر السقوط. يحدث هذا لأنه يؤدي إلى تحسن كبير في نمط المشي والانتعاش مرة بعد مشية لمضطربة.
  • وجدت دراسة 2014 نشرت في مجلة إعادة تأهيل التمرين أن الاشخاص الذين يسبحون على أساس منتظم يظهرون تحسنا كبيرا في اللياقة البدنية، والتحمل العضلي، والمرونة والتحمل القلبي الرئوي.
  • الماء الدافئ هو الأفضل لتعزيز المرونة لأنه يساعد على إبقاء العضلات لينة . لذلك لتحسين المرونة والتنقل، عليك اختيار مسابح المياه الدافئة.

يقلل من ضغط الدم

  • عند ممارسة الرياضة في الماء، ومقاومة الماء يساعد على تعميم الدم بشكل أكثر فعالية في جميع أنحاء الجسم. وهذا بدوره يقلل من ضغط الدم، وعلى المدى الطويل، يقلل من معدل ضربات القلب.
  • وفي الوقت نفسه، التدريبات المائية هي وسيلة رائعة لبناء التحمل للقلب.
  • ذكرت دراسة نشرت عام 2010 في المجلة الآسيوية للطب الرياضي أن دورة لمدة 10 أسابيع من التمارين الرياضية المائية خفضت بشكل ملحوظ الانقباضي ومتوسط ​​ضغط الدم الشرياني للمرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم الأساسي ويوصى خاصة للسمنة وكبار السن الذين لديهم مشاكل العظام أو تشنج القصبي.
  • وفقا لدراسة عام 2017 نشرت في المجلة الأوروبية لطب القلب الوقائي تفيد أن مثل ممارسة الرياضة على الأرض، والممارسة المائية لها تأثير مفيد من خلال خفض ضغط الدم.

يزيد من قوة العضلات

  • المياه تتدفق باستمرار وتغيير الاتجاه، فإنه يوفر المزيد من المقاومة بالمقارنة مع الهواء. هذا هو السبب في ان بعض الاشخاص يميلون للسباحة في الماء لوقتا أطول بكثير من المشي على الأرض.
  • وجدت دراسة أجريت عام 2016 نشرت في مجلة أبحاث القوة وتكييف أن التمارين البرية والمائية يبدو أنها تؤدي إلى مكاسب قوة العضلات مماثلة. وينبغي التوصية بممارسة التمارين المائية كاستراتيجية لتحسين قوة العضلات، ولكن هناك حاجة إلى دراسات جديدة مع نوعية منهجية أفضل.

يقلل الإجهاد

  • أي نوع من ممارسة التمارين المائية يمكن أن تكون مفيدة في الحد من التوتر والقلق.
  • صحيح أن مجرد النظر في حركة البحر أو الأنشطة حول بركة يمكن أن تكون واحدة من الأنشطة الأكثر مهدئا التي يمكن أن تساعد في تخفيف التوتر. ولكن، الجري بالماء هو أيضا يعطي شعور بالاسترخاء جدا ومهدئا للجسم والعقل. في الواقع، قم باستخدام أصوات المياه للتأمل.
  • التدريبات المائية تحفز الدماغ للافراج عن هرمونات تسمى الإندورفين، والذي بدورها تقلل من التوتر وتجعلك تشعر بانك على ما يرام.
  • أيضا، هذه التمارين تشجع تدفق الأكسجين على العضلات وتنظيم التنفس.

معدات إضافية ولكنها ليست ضرورية

ويمكن أيضا أن تجرى بالمياه حتى من دون استخدام الأوزان الاضافية. مقاومة الماء على الخصر أو الصدر يعمل الماء كمقاومة مدمجة لتدريب القلب والقوة.

لأنه يزيد من كثافة التمرين ويجعل العضلات تعمل بجد أكبر. وهذا بدوره يسهل حرق الدهون، ويساعد على فقدان الوزن، ويحسن المرونة.

يمكن أن تكون تمارين المياه، عند القيام بها دون الأوزان، مفيدة بشكل خاص لأولئك الذين يعانون من آلام المفاصل، والتهاب المفاصل، أو بعض الإصابات.

ومع ذلك، إذا كنت لا تقتصر على تجنب الأوزان، فمن الأفضل أن تقوم على حد سواء بحمل الوزن وكذلك بتمارين المياه. إن التمارين التي تحمل الوزن مهمة لأنها تساعد على منع فقدان العظام و تمنع هشاشتها .

 

هل لديك سؤال معين؟ أترك رد (نقرأ جميع التعليقات)