أهم 9 فوائد للرضاعة الطبيعية على الطفل و السيدة نفسها

نُشرت بتاريخ:2016-07-12
0

الرضاعة

للرضاعة الطبيعية فوائد كثيرة على الطفل و أيضًا على السيدة نفسها، تعرفوا على هذه الفوائد :-

1. يدعم نمو الطفل

  • حليب الأم يحتوي على مزيج مثالي من البروتينات والدهون والفيتامينات والكربوهيدرات التي تساعد طفلك على النمو والتطور بشكل صحيح. بالاضافة الى ذلك، كريات الدم البيضاء، وكذلك الأجسام المضادة والأنزيمات والهرمونات الموجودة في حليب الثدي يجعله الغذاء المثالي لحديثي الولادة.
  • البروتينات في حليب الثدي يتم هضمها بسهولة ولها خصائص حماية ضد العدوى.
  • الكالسيوم والحديد في حليب الثدي تعتبر ضرورية لنمو العظام الصحية، بالاضافة الى ذلك، حليب الثدي يحتوي على الدهون الصحية التي هي ضرورية للدماغ، شبكية العين وتطوير النظام العصبي.
  • اللاكتوز، والكربوهيدرات الأولية الموجودة في حليب الثدي يحسن من امتصاص الأمعاء للكالسيوم والمغنيسيوم والمعادن الأخرى في الأطفال الرضع.

2. يعزز الجهاز المناعي

  • الحساسية الغذائية، والأكزيما والربو هي أقل شيوعا في الأطفال الذين يحصلون على رضاعة طبيعية لمدة أربعة أشهر على الأقل. ويرجع ذلك أساسا إلى اللبأ أو الحليب الأول الذي يتم انتاجه في غضون الأيام القليلة الأولى بعد الولادة.
  • حليب الثدي يحتوي على نسبة عالية من البروتين الذي له تأثير إيجابي على الاستجابات المناعية للمولود الجديد والأنسجة اللمفاوية. وهذا يجعل الأطفال أكثر قدرة على مقاومة الجراثيم والبكتيريا والفيروسات ومسببات الأمراض الأخرى.
  • وكشفت دراسة أجريت عام 2003 نشرت في دورية حوليات للحساسية والربو والمناعة أن الرضاعة الطبيعية تساعد على الحماية ضد التطور المستقبلي لأمراض .
  • وجدت دراسة أخرى نشرت في مجلة الجمعية التقويمي الأمريكية في عام 2006 أن الرضاعة الطبيعية توفر الحماية المناعية وتساعد على منع أمراض مختلفة في فترة ما حول الولادة.

3. الذكاء

  • ترتبط الفوائد المعرفية إلى الأحماض الدهنية طويلة السلسلة غير المشبعة، وتحديدا الدوكوساهيكسانويك حامض (DHA) وحمض الأراكيدونيك. بروتينات معينة في حليب الثدي أيضا تساعد على تعزيز نمو الدماغ.
  • في دراسة نشرت في دورية أرشيف الطب النفسي العام في عام 2008 تفيد بأن الرضاعة الطبيعية لفترة طويلة والحصرية يحسن التطور المعرفي للأطفال.
  • يقلل من مخطر الموت المفاجئ
  • دراسة أجريت عام 2009 نشرت في مجلة طب الأطفال تقارير أن الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر الدول الجزرية الصغيرة النامية بأكثر من 50 في المئة في جميع الأعمار طوال مرحلة الطفولة. وتوصي الدراسة بقوة الرضاعة الطبيعية خلال 6 أشهر من العمر للحد من مخاطر الموت المفاجئ الذي يصيب الاطفال.

4. يقلل من مخاطر الإصابة بالسرطان

  • وجدت دراسة أجريت عام 2008 نشرت في مجلة طب الأطفال وصحة الطفل أن الرضاعة الطبيعية لها ارتباط عكسي مع سرطان الأطفال، وزيادة الحماية مع مدة الرضاعة الطبيعية الكاملة.
  • و وجدت دراسة أجريت في عام 2012 نشرت في مجلة الرضاعة الطبيعية مستويات عالية من الخلايا ذات الصلة TNF-مكافحة السرطان في الحليب  الذي يوفر حماية أفضل ضد الأمراض مثل سرطان الدم الليمفاوي ومرض هودجكين.
  • وجدت دراسة حديثة نشرت في اكتا Paediatrica أن الرضاعة الطبيعية لأكثر من 12 شهرا كان مرتبطا مع انخفاض خطر لتطوير سرطان الثدي وسرطان المبيض للسيدات بنسبة 26 في المئة و 37 في المئة على التوالي.

5. صحة العين

  • وفقا لدراسة أجريت عام 2007 من قبل الباحثين من معهد صحة الأطفال في لندن، والأطفال الذين حصلوا على رضاعة طبيعية كما الرضع لديها بصر أفضل من أولئك الذين كانوا يرضعون من الحليب المصنع.
  • ودرس الباحثون 262 طفلا تتراوح أعمارهم بين 4و 6 أشهر. ومن بين هؤلاء الأطفال، 78 قد أرضع طبيعيًا و 184 أعطي الحليب. وكان الأطفال الذين رضعوا طبيعيًا نظرهم اقوى.
  • والتركيز العالي من الأحماض الدهنية DHA في حليب الثدي هو السبب وراء قوة البصر.  هذا وفقصا لدراسة اجريت في هيئة الصحة بدبي هي واحدة من المكونات الهيكلية الرئيسية للشبكية العين.

6. صحة الجهاز الهضمي

  • الاطفال الذين يرضعون طبيعيًا هم أقل عرضة للمعاناة من الإسهال واضطراب المعدة . التوازن الصحيح من العناصر الغذائية في حليب الثدي يساعد الأطفال على تطوير نظام صحي في الجهاز الهضمي. على وجه الخصوص، واللبأ يساعد الأطفال على التكيف مع بعض الاحتياجات عندما يكبرون.
  • بالإضافة إلى ذلك، هذا البروتين في حليب الثدي هو أكثر سهولة في الهضم من قبل الأطفال. كما يضمن حليب الثدي التوازن السليم بين البكتيريا الجيدة في أمعاء الرضيع.
  • دراسة أجريت عام 2014 نشرت في المجلة الدولية الرضاعة الطبيعية تفيد أن البدء المبكر والرضاعة الطبيعية تحمي ضد الإسهال والتهابات الجهاز التنفسي الحاد.

فوائد

7. تخفيف الوزن

  • الرضاعة تساعد على حرق السعرات الحرارية الزائدة و الحد من تخزين ، مما يساعد الأمهات الجدد على العودة إلى وزنهم قبل الحمل بسرعة أكبر دون اتباع نظام غذائي.
  • لإرضاع الطفل، تحتاج الام إلى المزيد من 400-500 سعرة حرارية يوميا لإنتاج حليب الثدي. 
  • وخلصت دراسة أجريت عام 2008 نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية أن النساء اللواتي يحصلن على قدر معقول من الوزن خلال فترة الحمل والرضاعة الطبيعية من المرجح أن تفقد الوزن الزائد بعد ستة أشهر.

8. يدعم صحة الفم

  • الرضاعة الطبيعية تساعد على تطور عظم الفك وعضلات مجرى الهواء العلوي ، وهو أمر مهم لتحسين المواءمة بين تجويف الفم عند الرضع.
  • الرضاعة الطبيعية الحصرية لمدة أربعة إلى خمسة أشهر يقلل من خطر إصابة الأطفال الذين يعانون من سوء الإطباق، وهو ما يعني اختلال الأسنان والأقواس الأسنان. كما أنه يقلل من خطر تسوس الأسنان.
  • وتشير دراسة برازيلية 2007 نشرت في Revista دي Saúde PUBLICA أن الرضاعة الطبيعية لأكثر من تسعة أشهر هي الطريقة الأكثر فعالية لمنع سوء الإطباق.
  • دراسة أجريت عام 2015 نشرت في طب الأطفال تقارير أن الاقتصار على الرضاعة الطبيعية لمدة تصل إلى 6 أشهر من العمر يساعد على منع لدغات المفتوحة وسوء الإطباق.
  • فمن المهم للأمهات مراقبة أسنان الطفل ، والأسنان الدائمة في وقت لاحق.

9. يقلل من خطر الاصابة بمرض السكري

  • الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر الإصابة بالسكري لدى كل من الأم المرضعة ورضيعها. مرض السكري يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية وتلف الأعصاب والفشل الكلوي وتلف العين، وتلف القدم ومشكلات الجلد.
  • وتشير دراسة أجريت عام 2007 نشرت في مرض السكري أن تشجيع ودعم الرضاعة الطبيعية لجميع الأمهات والأطفال الرضع قد يكون له تأثير كبير على كل من النوع 1 والنوع 2 من داء السكري.
  • الأمهات غير المصابات بالسكري يقلل من خطر الاصابة بمرض السكري في وقت لاحق في الحياة، في حين الأمهات المصابات بداء السكري يمكن أن تقلل من حاجتها للأنسولين، وتحسين السيطرة على نسبة السكر في الدم. للأطفال، تظهر الرضاعة الطبيعية لخفض خطر الإصابة بالسكري على حد سواء النوع 1 والنوع 2 من داء السكري.
  • خلصت  دراسة حديثة نشرت في اكتا Paediatrica أن الرضاعة الطبيعية ترتبط مع انخفاض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 لدى الأمهات بنسبة 32%.

فوائد إضافية

  1. الرضاعة الطبيعية تساعد جسم الأم على إدارة الهرمونات بعد الولادة.
  2. الرضاعة الطبيعية تقلل من مخاطر الإصابة بهشاشة العظام بعد انقطاع الطمث بالمقارنة مع أولئك الذين لا يفعلون ذلك.
  3. حليب الثدي هو دائما آمن، طازج وبالضبط بدرجة الحرارة الصحيحة، مما يجعل الرضاعة ليلا أسهل كثيرا ومريحة.
  4. الرضاعة الطبيعية توفر لك الوقت والمال.
  5. الرضاعة الطبيعية تساعد على إنتاج الأوكسيتوسين وهو هرمون الشعور بالسعادة.

 

 

هل لديك سؤال معين؟ أترك رد (نقرأ جميع التعليقات)