سعرات حرارية

عادات تقوم بها كل يوم تزيد فرص ظهور كرشك بشكل اكبر!

في هذا المقال ستجد عزيزي القارئ ما تبحث عنه من أسباب و عادات خاطئة تؤدي إلى ظهور الكرش وبروزه بشكل غير طبيعي، وأهم النصائح للتخلص من هذه المشكلة المزعجة.

عادات خاطئة تؤدي إلى ظهور الكرش

نعم إنها ليست مشكلتك وحدك، بل هي مشكلة عالمية يعاني منها الملايين من الرجال والنساء حول العالم، فأصبحت مع الوقت من مميزات العصر الحالي الذي نعيش فيه. بالطبع نحن نتحدث عن مشكلة ظهور الكرش وبروزه، تلك المشكلة المزعجة التي تسبب الضيق والحرج لصاحبها في البداية، وتجر وراءها الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة فيما بعد، لذلك اتجهت الأنظار حاليًا وأخذ العالم يبحث عن مسببات هذه المشكلة الصغيرة في حجمها، والخطيرة في تأثيرها، فوجدوا أن هناك عادات خاطئة تؤدي إلى ظهور الكرش من بين أبرز أسباب هذه المشكلة.

وفي المقال التالي ستجد عزيزي القارئ الشرح الكافي عن هذه العادات الخاطئة، وكيفية تجنبها والتخلي عنها بشكل نهائي، لتنعم بجسم صحي وسليم.

عادات خاطئة تؤدي إلى ظهور الكرش:

قامت العديد من الدراسات بالبحث عن أسباب ظهور المكرش وانتفاخه بشكل غير طبيعي، وتوصلت إلى أنه ليس فقط كثرة تناول الطعام هي المسببة لظهور الكرش، بل إن هناك مجموعة من العادات والتصرفات الخاطئة التي يقوم بها الشخص دون أن يشعر بخطورتها وأثرها في ظهور الكرش وانتفاخه بشكل كبير. ومن أبرز العادات الخاطئة التي تؤدي إلى ظهور الكرش نذكر الآتي:

    • قلة شرب الماء: إن تناول كميات قليلة من الماء خلال النهار يتسبب في تجمع الأملاح في الجسم، وبالتالي الترهل في منطقة البطن بشكل واضح. كما أن تناول الماء أثناء الأكل أو بعده بشكل مباشر يؤدي إلى بروز البطن.
    • السهر: إن السهر لساعات متأخرة من الليل يتسبب في تنشيط إفراز هرمون الورتيزون وبالتالي تجمع الدهون في منطقة البطن، فعدم حصول الشخص على ساعات نوم كافية يتسبب في إفراز الهرمون الذي يجعل الإنسان يشعر بالجوع بشكلٍ مستمر.
    • سوء هضم الطعام: إن سوء هضم الطعام وامتصاصه يؤدي إلى تجمع الطعام في منطقة البطن مشكلًا كرشًا.
    • القلق والتوتر النفسي: يتسبب كل منهما في تحفيز إفراز هرمون الكورتيزون مسببًا تراكم الدهون والترهل في منطقة البطن.

 

  • الإسراف في تناول كميات كبيرة جدًا من الطعام.

 

    • الإسراف في إضافة الملح إلى الطعام: فيؤدي ذلك إلى تجمع السوائل في الجسم وتجمعها في منطقة البطن مسببة له الانتفاخ.
    • تناول الوجبات الغذائية بسرعة دون هضم الطعام بشكل جيد: لأن ذلك يتسبب بامتلاء المعدة بالهواء والغازات وبالتالي انتفاخها.
    • اضطراب النظام الغذائي: إن الخلل في النظام الغذائي اليومي وعدم انتظام أوقات الوجبات الغذائية، يتسبب في ظهور الكرش.
    • الوجبات السريعة: كما أن الوجبات السريعة الجاهزة تتسبب في ظهور الكرش بسبب صعوبة هضمها وامتصاصها.
    • تناول المشروبات الغازية: إن الإكثار من تناول المشروبات الغازية التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر.
    • الأوزان الثقيلة: إن حمل أوزان ثقيلة يؤدي إلى الارتخاء في عضلات البطن.
    • تناول الأطعمة التي تسبب النفخة: مثل البقوليات (فول، عدس، حمص ….).

 

  • الإسراف في تناول الأطعمة الدسمة والحلويات والأطعمة المقلية.

 

    • وضعية النوم الخاطئة: مثل النوم على البطن تؤدي إلى الارتخاء في عضلات منطقة البطن.
    • الجلوس لفترات طويلة وعدم الحركة: يتسببان في ظهور الكرش.
    • الإسراف في التدخين وتناول الكحول.
    • القيام بالعمليات الجراحية لشفط دهون منطقة البطن.
    • أنظمة الريجيم القاسية: إن اتباع حميات غذائية صارمة ووصفات تنحيف لفترات طويلة تؤدي إلى نتيجة عكسية عند تركها، فيصبح الجسم أسوء من السابق بكثير.
    • ارتداء أحذية ذات كعب عالي: يؤدي ذلك إلى انحناء البطن إلى الأمام وبالتالي ارتخاء عضلات منطقة البطن وترهله.
    • التقدم في السن: حيث أنه مع التقدم في العمر تقل حركة النساء بشكل خاص فيؤدي ذلك إلى ترهل وارتخاء العضلات في منطقة البطن وظهور الكرش.
    • العوامل الوراثية: من الممكن أيضًا ان يكون الكرش إحدى الصفات التي تنتقل للشخص بالوراثة.
    • الحمل والولادة القيصرية: كما أن الحمل والولادة القيصرية وخاصة عندما يكون في فترات مقاربة، يتسبب في ارتخاء عضلات البطن وترهلها.
    • الاضطرابات في عملية الأيض: بسبب عدم تناول الطعام لفترات طويلة، يؤدي إلى ظهور الكرش.

 

  • الإسراف في شرب الكحول.

 

  • قلة الحركة وقلة ممارسة التمرينات الرياضية: يؤدي ذلك مع الوقت إلى ترهل البطن وبروز الكرش.

نصائح مهمة لتجنب ظهور الكرش:

    • ممارسة التمرينات الرياضية بشكل مستمر: والمداومة على ذلك بمعدل ساعة يوميًا على الأقل.
    • عدم الإسراع في الأكل وهضم الطعام: إن تجنب السرعة في تناول الطعام يعجل من شعور الشخص بالشبع.

 

  • تجنب تناول السكريات والحلويات والأطعمة الدسمة قدر الإمكان والتقليل منها.

 

    • اتباع نظام غذائي صحي: وأن يعتمد بالدرجة الأولى على الخضروات والفواكه والبروتينات (مثل السمك والبيض) التي يسهل هضمها وامتصاصها وتكثر نسبة الماء فيها.

 

  • تجنب تناول السكريات: واستبدال العصير الاصطناعي الغني بالسكر الاصطناعي بتناول العصير الطبيعي.

 

    • تناول كميات كبيرة من الماء يوميًا: وذلك بما لا يقل عن 8 إلى 10 أكواب في اليوم، وينصح بشرب الماء قبل تناول الوجبات الغذائية، فذلك يساعد على هضم الطعام بشكل جيد.

 

  • الامتناع عن تناول الطعام قبل الذهاب للنوم بحوالي ثلاث ساعات.

 

  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالدهون والدسم: وخاصة في وجبة العشاء.
  • العمل على الاسترخاء والابتعاد عن القلق والتوتر النفسي: لأن التوتر يتسبب في تحفيز الهرمونات والشعور بحاجة الجسم للطعام.
  • الامتناع عن القيام بالعمليات الجراحية لشفط الدهون من منطقة البطن: لأن آثارها السلبية تظهر في المستقبل، وتعاود الدهون بالتجمع مسببة في بروز الكرش.
  • عدم اتباع نظام تنحيف قاس: بل يجب الاعتدال في تناول الأطعمة أثناء القيام بإنقاص الوزن، كي لا تكون النتائج عكسية وتتراكم الدهون في منطقة البطن في المستقبل.
  • يفضل عدم اتباع أي حمية أو نظام ريجيم إلا بعد استشارة الطبيب وتحت إشرافه وعلمه: كي لا يتم الوقوع بأخطاء تؤدي إلى آثار مستقبلية خطيرة.
  • التقليل من تناول المشروبات الغازية: التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر الاصطناعي.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة المسببة لنفخة البطن: مثل البقوليات والثوم والبصل وغيرها.
  • إن تناول اللبن يساعد على تحسين عملية الهضم والامتصاص: لذلك ينصح بتناوله يوميًا وخاصة قبل النوم.
  • شرب الأعشاب التي تساعد على حرق الدهون وإذابتها: مثل الزنجبيل والقرفة، والشاي الأخضر وغيرها.
  • تناول الأطعمة التي تذيب الشحوم والدهون في منطقة البطن: مثل اللوز، والرمان، والأفوكادو، وزيت الزيتون وغيرها.
  • ينصح بلبس الحزام الخاص بشد المعدة: وخاصة عند تناول الطعام.
  • الابتعاد عن الأدوية والكريمات الخاصة بإنقاص الوزن: لأنها غالبًا تعطي آثار عكسية مع مرور الوقت.
  • التدرب على القيام بشد البطن وشفطه للداخل في جميع الأوقات: حتى يصبح ذلك شكله الطبيعي المعتاد في جميع الأوقات والأحوال.

لا بد أنه بعد قراءتك لهذا المقال قد أصبحت على دراية كافية بما تقوم به من عادات خاطئة تؤدي إلى ظهور الكرش، وأنت لا تعير لها بالًا، فما عليك الآن سوى توخي الحذر، والبدء تدريجيًا بالتخلي عن هذه العادات، للحصول على جسم صحي رشيق وطبيعي.

السابق
الأعراض الخفية للأزمة القلبية وعوامل الخطر
التالي
كيف تختارين فستان زفافك بكل ثقة؟ (الخطوات الذهبية)