طرق التعافي من الولادة الطبيعية والشفاء من الجروح المرافقة سريعًا

تم تحديث المقالة

طرق التعافي من الولادة الطبيعية والشفاء من الجروح سريعًا

مرحلة الولادة الطبيعية تعتبر من المراحل الأكثر صعوبة منذ بداية فترة الحمل عند كافة السيدات، ورغم ذلك إلا أن طُرق الشفاء منها تكون سريعة؛ نظرًا لتغييرات الجسم السريعة التي تحدث بعد خروج الجنين من الرحم، وسوف نُعلمكم بكافة طرق التعافي من الولادة الطبيعية بالتفصيل.

عند اكتمال الجنين لنموه داخل رحم الأم ويشاء الله _عز وجل_ أن يخرج للدنيا, يبدأ طلق الولادة عند الحامل ويبدأ الرحم في عمليات الانقباض والانبساط حتى يدفع الجنين بالخارج وذلك مع قوة الأم التي تقوم بدفع جنينها؛ ليخرج من منطقة المهبل.

وأثناء خروج الجنين من فتحة المهبل فيكون الأمر هنا راجع للطبيبة التي تقوم بالولادة فإذا كانت الأم غير قادرة على دفع الجنين بقوة أكبر هنا تقوم الطبيبة بتوسيع الفتحة لسهولة خروج الجنين، وتقوم أيضًا بذلك لسبب أخر وهو زيادة وزن المولود بأكثر من اللازم، أو في حالة أن تكون رأسه أكبر من اللازم أيضًا فيتوجب عملية التوسيع.

تتم عملية التوسيع عن طريق القطع بالعجان، وهي عملية قطع المنطقة التي تقع بين فتحة المهبل وفتحة الشرج، ومنها يتم توسيع فتحة المهبل؛ لتسهيل خروج المولود، وحتى لا يصاب بجروح أو أي أضرار بسبب الضغط مما يؤثر عليه فيما بعد.

وفي السياق نفسه تستمر عملية الولادة الطبيعية بشكل متسلسل حتى يخرج الجنين، ويبدأ في بضع دقائق الرحم في الانقباض فورًا ليعود إلي موضعه وحجمه الطبيعي الذي كان عليه قبل الحمل، تلك الانقباضات التي تتسبب في آلام عدة للأم.

الجدير بالذكر أيضًا أنه في حالة توسيع المنطقة لخروج الجنين وهو ما يسمى القطع بالعجان، يتم خياطة الجرح بغرز؛ لتلتئم سريعًا وغالبا ما يمتص الجسم هذه الغرز،ولكن تشعر الأم بآلام في البداية خاصة في حالة التبول أو التبرز.

وباعتبار أن هذه المرحلة هامة وصعبة على الأم بشكل كبير فلا بد من العناية بها في ذلك الحين لصحتها وصحة جنينها الذي يحتاج إلى لبن الأم المليء بالفيتامينات والبروتينات وكل ما يغذي الطفل في مراحله الأولى.

لذا نسرد لكِ طرق سهلة يمكنكِ القيام بها في منزلكِ للحفاظ على صحتكِ والعناية بطفلكِ في هذه المرحلة الحرجة بالإضافة إلى نصائح عامة تهمك وتهم رضيعك، ويمكنكِ أيضًا التعرف على الأوقات الحاسمة التي يتوجب عليكِ زيارة الطبيب حينها للاطمئنان على صحتكِ.

كيفية التعافي من الولادة الطبيعية

هناك طرق سهلة وبسيطة يمكنكِ فعلها من أجل استعادة صحتكِ ورشاقتك التي كنتِ عليها قبل الحمل والولادة خاصة بعد آلام الولادة الطبيعية ومنها الأتي:

  • أولًا لابد من معرفة مواضع الآلام في جسدكِ كي تتعاملين مع كل واحدة منها، وتتعرفينَ إن كان هذا الوجع طبيعيً في هذه المناطق أم لا وذلك يمكنكِ استشارة طبيبتك قبل مغادرة المستشفى.
  • إذا كنتينَ ممن خضعوا إلى عملية القطع بالعجان لإحدى السببين المذكورين؛ لسهولة الولادة فهنا يجب عليكِ مداواة الجرح ونظافته لسرعة التئامه، أما إذا كنتينَ ممن خضعوا لتمزقات فقط دون القطع بالعجان فالأمر يسهل حينها.
  • قومي بأخذ ملينات من أجل التبرز بشكل سهل وبسيط دون تعب منطقة المهبل المتمزقة.
  • قومي بعمل حمام دافئ لكِ واجلسي فيه حتى يقلل الوجع شيئًا فشيئًا.
  • عند غسل منطقة المهبل والشرج قومي بغلسها بالماء الدافئ من الأمام إلى الخلف؛ حتى تتجنبين عدوى هذه المنطقة الحساسة في هذا الوقت.
  • حاولي وأن تحافظينَ على ترطيب هذه المنطقة دومًا لذا قومي بتنشيفها بقطعة قطنية بعد كل غسيل.
  • ضرورة تغيير الفوط الصحية من فترة كل ثلاثة إلى أربعة ساعات في أول يومين لكثرة حيض ما بعد الولادة، وبعد ذلك قومي بتغيرها من فترة أربعة وحتى ستة ساعات.
  • اشربي العديد من السوائل؛ لالتئام الجرح وسرعة شفاءكِ، بكمية تتراوح ما بين لترين إلى ثلاثة لترات من الماء والمشروبات الطبيعية للفواكه.
  • تناولينَ طعام به الألياف والبروتينات بشكل دوري لتغذيتك والتئام جروحكِ.
  • قومي بتمارين قاع الحوض دون الضغط على نفسكِ، فهي تساعدكِ في استعادة جسمكِ لوضعه الطبيعي وتقلل من آلام ما بعد الولادة.
  • تجنبي الإمساك في هذه الفترة بشرب السوائل وتناول الملينات حتى لا يزيد آلامك عند التبرز.
  • في حالة شعورك بالأم في التبرز بوضعية الجلوس، يمكنكِ تجربة وضعية القرفصاء فهي مهدئة للمنطقة وتسهل خروج البراز، وتخفف من آلام العجان المقطوع أو التمزقات حوله.
  • في وقت راحتكِ حاولي وأن تنامينَ على جنبكِ فها يريحك أكثر.
  • عند الجلوس قومي بوضع مخدة مطاطية، أو قطنية لينة لراحة أكثر.
  • خدي قسط كافي من النوم حتى تستعيدينَ عافيتك.

كل هذه أمور تساعدكِ على الشفاء باكرًا دون الانتظار إلى وقت كثير، فالآلام تشفى شيئًا فشيئًا وتتراوح من امرأة إلى أخرى وذلك حسب طبيعة حملها وطبيعة جسدها، وأيضًا طبيعة ولادتها إذا كانت ولادته صعبة  ومعانة، أم كانت سهلة وتعرضت للقطع بالعجان، أو أنها تعاني من تمزقات فقط.

الجدير بالذكر أنه رغم اختلاف الألم من واحدة إلى أخرى إلا أن الولادة الطبيعية هي أريح ولا تأخذ وقت في إعادة الجسم إلى ما كان عليه قبل ذلك، فعند اتباع النقاط المذكورة سابقًا فلا يذهب أسبوعًا واحدًا إلا وقد شفت الأم بنسبة 60 وحتى 70 بالمائة.

ولكن من خضعوا للقطع بالعجان سوف يستمر فترة التئام الجرح لفترة قد تصل إلى شهر ما بعد الولادة ويرجع ذلك إلى قوة الجرح والفتحة،وأيضًا إلى نظافتكِ وحرصكِ على ترطيب  وجفاف المنطقة؛ لسرعة التئام الجرح.

ولمعرفة المزيد عن كيفية التعافي من جرح الولادة الطبيعية يمكنكم مشاهدة الفيديو التالي:

https://youtu.be/m3gPBqlYuDg

أسباب الألم وأماكن الجروح في الولادة الطبيعية

هناك أسباب عدة في الولادة الطبيعية تسبب الألم في فترة بعد الولادة، ولكن رغم هذه الآلام وحدتها إلا أنها تُشفى سريًعا كما ذكرنا في بادئ الأمر، ومن هذه الأسباب:

  • انقباض الرحم بسرعة كبيرة بعد دفع الجنين خارج الرحم.
  • القيام بالرضاعة الطبيعية بعد الولادة مباشرًة، الأمر الذي يزيد من تحفيز الرحم على انقباضاته الشديدة ليعود إلى حجمه الطبيعي، وهذا الأمر يزيد مع كثرة الرضاعة بين الحين والأخر وعملية مص اللبن من ثدي الأم من قبل الرضيع.
  • التمزقات التي تسبب بها الولادة في منطقة المهبل، نتيجة لضرورة فتحه بشكل أكبر لخروج المولود بسهولة حتى لا يصاب او يتم الضغط عليه بأي وسيلة كانت فيؤثر عليه مستقبلًا.
  • القطع بالعجان: إذا كانت الولادة احتاجت قطع في منطقة ما بين فتحتي المهبل والشرج، والتي بالفعل تتم خياطتها بغرز أثناء وضع مخدر للأم، وبعد ذهاب تأثير البنج واستيقاظ الأم تبدأ تشعر بالآلام.
  • التغييرات الهرمونية وعودة الجسم لوضعه الطبيعي مرة أخرى تعمل على إحساس الأم بأوجاع متقطعة في كامل جسدها وهذا يزول بعد يوم أو يومين من الولادة.

وباعتبار أن أماكن الجروح تُختصر في منطقة الرحم والمهبل فإن أماكن الآلام تتمركز أيضًا في هاتين المناطق لذا يجب التعامل معهم بحرص، وعدم القيام بأي أعمال منزلية أو غيرها، والحفاظ على حركتكِ في أول أسبوع بعد الولادة؛ لسرعة التئام الجرح داخلكِ وبالخارج أيضًا.

وغالبًا ما تشعر الأم بألم في منطقة أسفل البطن وكأنها آلام فترة الدورة الشهرية، ويرجع ذلك كما ذكرنا إلى انقباضات الرحم السريعة لعودته إلى حجمه الطبيعي الذي كان عليه منذ تسعة أشهر، والتي يقوم بعكسها في يومين فقط لذا تشعرين بأضعاف الألم ولكنه يزول سريعًا رويدًا رويدًا.

لكن لا تتحركين كثيرًا حتى يُشفى داخلك، ومع مرور العشرة أيام التي الأولى سوف تنتهي الإفرازات المهبلية الدموية على فترات، حيث تبدأ في أولى يومين منذ لحظة الولادة بإفرازات تشبه الدورة الشهرية وتكون لونها أحمر داكن.

ثم بعد ذلك يبدأ اللون يفتح، ويخف رويدًا رويدًا على فترة العشرة أيام حتى بالنهاية يفرز المهبل إفرازات صفراء يليها قصة بيضاء تنتهي عندها الإفرازات المهبلية بعد الولادة ويكون الجرح قد انتهي من الالتئام بداخلكِ، والرحم استعاد حجمه الطبيعي وعاد إلى مكانه.

وتوضح لكم الدكتورة أماني موسى الطرق الصحيحة والطبية من أجل التعافي من جروح الولادة الطبيعية والتغلب عليها في وقت قصير.

لماذا أشعر بالألم عند التبرز بعد فترة الولادة؟

هذا الشعور طبيعي جدًا، ويأتي بشكل خاص لمن خضعوا إلى الولادة الطبيعية خاصة وأنهم تعرضوا إلى تمزقات مهبلية نتيجة لدفع الجنين، ومنهم كما قولنا من تعرض لقطع العجان لسهولة الولادة.

وهذا الأمر يزيد الشعور بالألم عند التبرز بشكل خاص؛ لذلك يجب تناول ملينات في هذه الفترة حتى يلتئم الجُرح، ويتم الحفاظ على المنطقة المهبلية من البكتيريا التي من الممكن أن تنتقل لها أثناء التبرز.

قومي بعمل حمام دافئ للمنطقة واجلسي في مياه دافئة لفترات، غيري الفوط الصحية من حين لأخر، ضعي يدك على منطقة عرز الخياطة عند التبرز؛ نظرًا لحساسية هذه المنطقة وحتى تشعرين أنكِ أفضل عند القيام بذلك.

سوف يزول الألم شيئًا فشيئًا مع التئام الجُرح، وإتباع الطرق السليمة للتعافي من الولادة الطبيعية المذكورة أعلاه، وتستمر من أسبوع وحتى ثلاثة أسابيع وفقًا إن كانت تمزقات بسيطة أو شديدة أو القطع بالعجان.

كم يوم يستمر حيض ما بعد الولادة؟

يستمر الحيض ما بعد الولادة لمدة تصل إلى عشرة أيام متتالية تبدأ بعد الولادة مباشرة، وينزل دم كثيف وغزير لونه أحمر داكن يستمر يومين بهذا الشكل، ويبدأ يفتح لونه ليكون أحمر، ويخف بعد ذلك مرة تلو الأخرى وقرب النهاية يبقى أصفر اللون، ويُختتم بإفرازات بيضاء تدل على التئام الجرح ونهاية الدم.

إذا استمر نزول الدم بكثافة لأكثر من ثلاثة أيام بعد الولادة يجب استشارة طبيب، خاصة وإن كان بالكثافة التي كان عليها في اليومين الأول والثاني، في هذين اليومين ممكن أن يكون هناك تكتلات دموية فلا تقلقينَ، ولكن إذا استمر في ذلك استشيري الطبيب.

هل طبيعي أن أُصاب بسلس البول بعد الولادة؟

من الطبيعي جدًا أن تتعرض الأم بد الولادة مباشرًة بسلس البول، وهذا الأمر شائع جدًا، ويأتي نتيجة لتوسيع منطقة المهبل والتمزقات التي حدثت بها وقوة الدفع عند الأم التي أضعفت عضلات الحوض، وأصبحت حتى تخرج قليل من البول دون أن تشعر.

هذا الأمر طبيعي وسيستمر لفترة حتى تقوى عضلات الحوض مرة أخرى وينتهي الرحم من تقلصاته وانقباضاته، ويمكنكِ مشاهدة فيديوهات تمارين قاع الحوض التي تساعدكِ على تجنب استمرار سلسل البول لديكِ ومع الوقت سوف تنتهي، ولكن إن استمرت لأسابيع يجب استشارة طبيب.

متى يعود شكل جسمي طبيعي بعد الولادة؟

يعود شكل الجسم طبيعيًا من وقت للأخر يبدأ منذ لحظة الولادة، وانقباض الرحم سريعًا ويستمر عشرة أيام بشكل أولي حتى يلتئم الجرح وتنتهي الإفرازات المهبلية الدموية، ولكن شكل جسمكِ الطبيعي الذي استمر في التغييرات لمدة تسعة أشهر يحتاج فترة أكبر ليعود إلى طبيعته.

لذا لا تتسرعين في ذلك وقومي ببعض التمارين الرياضية التي تفيدك بشكل عام، وتعمل على استعادتك لرشاقتك، وتختلف فترة استعادة رشاقة جسمكِ من واحدة لأخرى، ولكن مع التمارين الرياضية والابتعاد عن الاكلات التي تتوي على الدهون المُشبعة، وتناول الوجبات التي تفيدك وتفيد طفلكِ في فترة الرضاعة يساعدك ذلك على تجاوز المرحلة في غضون شهور.

وقد يصل ذلك إلى سنة، ولكن مع الاستمرار على النصائح المقدمة لكم من خلال المقالة، وتناول وجبات مغذية في فترة الرضاعة من أجل مولودكِ، واستعادة رشاقتك بتمارين رياضية يومًا سوف يساعدك على الوصول إلى نتيجة من الشهر الثاني والثالث إلى أن تعودينَ كما كنتِ من قبل.

كيف أعتني بنفسي في منزلي من أجل التعافي من الولادة الطبيعية؟

يمكنكِ الاعتناء بنفسكِ في المنزل، دون الرقود في المستشفى، ويمكنكِ أيضًا أخذ احتياطكِ بشأن الجروح التي تعرضتِ لها في الولادة الطبيعية، وحسب ما كانت صعبة أم لا، فمن الممكن ان تكوني قد خضعتِ إلى القطع بالعجان مما يجعل ضرورة بقاءكِ في المستشفى لأكثر من يوم أو يومين.

ولكن بعد ذلك مهما طال أمركِ في المستشفى سوف تذهبين إلى المنزل وحينها يجب أن تعتني بنفسكِ حتى تكونيَ على ما يرام سريعًا دون الانتظار لمرور الكثير من الوقت، وهذا الأمر يترتب على قوة تحملكِ ورغبتك في الشفاء سريعًا.

لابد من الاعتناء بنفسكِ وبنظافتكِ الشخصية، وعدم التحرك كثيرًا؛ لسرعة التئام جروحك والتخلص من الآلام التي تلاحقكِ، لذلك اتبعي الخطوات الآتية للعناية بنفسكِ:

  • لابد من إعطاء نفسكِ أهمية كبيرة من فترة استرخاء مع ممارسة رياضة المشي حتى وإن كان داخل الشقة في البداية.
  • قومي باستخدام المسكنات التي وصفتها الطبيبة لكِ، سواء جيل أو مرهم لمنطقة العجان لسهولة وسرعة الالتئام.
  • قومي بعل كمدات باردة لمنطقة المهبل من حين لأخر.
  • تأكدي من جفاف منطقة المهبل؛ لحمايتها من الالتهاب أو العدوى.
  • إذا زاد الألم عليكِ قومي بتناول المسكنات الآمنة لكِ ولكن يُفضل استشارة الطبيب أولاً.
  • قومي بتطهير يديكِ قبل وبعد التبرز والتبول وتنظيف المنطقة بشكل كامل، احرصي على ذلك لتجنب عدوى المنطقة.
  • حاولي وأن تتجنبِ الجلوس؛ لأنه يزيد ن الضغط على منطقة المهبل، استرخي على الظهر أو الجنب يكون أفضل.
  • تناولي الوجبات الخفيفة المفيدة ذات القيمة الغذائية العالية، وابتعدي عن تناول الأكل الكثير؛ اتباعًا للعادات الخاطئة التي تقول ضرورة الأكل كثيرًا حتى تستعيدينَ عافيتك، فهذا الأمر يؤثر عليكِ بعد ذلك عندما تريدينَ العودة إلى رشاقتك فلا تستطيعينَ.
  • اهتمي برضيعكِ، وأرضعيه؛ من أجل إفادته والاستفادة لكِ أيضاً من سرعة التئام جروحك وتدفق الدم وسرعة الانتهاء من الهلابه، وهي حيض بعد الولادة.

وبمشاهدة الفيديو التالي للدكتورة المعروفة أماني موسى، دكتورة أمراض النساء، التي سوف تسرد لكم الطرق الصحيحة للاعتناء بنفسكِ بعد الولادة الطبيعية، إليكم الفيديو.

طرق استعادتك لرشاقتكِ بعد الولادة الطبيعية

هناك طرق عديدة تساعدكِ على استعادة رشاقتكِ بعد الولادة خاصة مع زيادة الوزن، وزيادة حجم البطن، وبقاء بعض تأثيرات الولادة متورم في القدمين واليدين، إليكِ النقاط التالية:

  • أولًا، ابتعدي عن الوجبات السريعة، أو الوجبات الدسمة المُحضرة منزليًا، بل تناولي غذاء مفيد لكِ ولطفلكِ يحتوي على دهون غير مشبعة.
  • قومي بممارسة الرياضة، وليكن رياضة المشي مع طفلكِ كي تعتادينَ على اصطحابه وفي الوقت نفسه تجددينَ حيويتك ورشاقتك.
  • كلما تسنى لكِ الأمر استرخي وخدي قسطً كافيًا من النوم.
  • لا تتبعي قاعدة أن الرضاعة الطبيعية تقوم بترهل الثديين وتخافيين، ولكن بالعكس تمامًا اتبعي ما توصلت له الدراسات العلمية أن الرضاعة الطبيعية تساعد على حرق المزيد من الدهون والسعرات الحرارية في الجسم، وهي أيضًا ما تساعدكِ في عودة حجم البطن إلى طبيعته عن طريق تحفيز الرضاعة لانقباضات الرحم وسرعة استعادة حجمه.

وهنا الدكتورة أماني موسى توضح لكم أهمية الولادة الطبيعية، وتجنب الإصابة بالتهابات الحلمة بعد الولادة.

الحالات التي يجب أن أستشير الطبيب بها في فترة التعافي من الولادة الطبيعية

يجب عليكِ في فترة النقاهة والتعافي من الولادة الطبيعية إذا تعرضتِ لأي من النقاط المذكورة أدناه أن تستشيرينَ طبيبكِ فورًا؛ للاطمئنان على صحتكِ.

  • في حالة إن زادت أيام دم الهلابة عن 15 يومًا.
  • إذا كان دم الهلابة كثيف وبه كرات دموية استمرت لأكثر من أربعة أيام.
  • إذا استمر حيض ما بعد الولادة بكثافة أول يوم لمدة ثلاثة أو أربعة أيام فأكثر، فالطبيعي أن يبدأ كثيفًا بحد أقصى 3 أو 4 أيام ويبدأ يفتح لونه حتى يصل للون الوردي والاصفرار.
  • في حالة شعورك بآلام أسفل البطن بعد أسبوع من الولادة.
  • إذا شعرت بألم شديد في منطقة العجان بعد شهر من الولادة ( إذا كانت ولادتكِ استدعت القطع بالعجان وخضعتِ لغرز الخياطة.
  • في حالة إن كان دم الحيض بعد الولادة (دم الهلابة) رائحته مكروهة.
  • في حالة ارتفاع درجة حرارة الجسم عن المعدل الطبيعي، والمعدل الطبيعي يكون أقل من 37.5 درجة مئوية.

في حالة الشعور بأي من ذلك الأعراض أو بزيادة أيام التعافي عن الفترات المعروفة لا بد من استشارة طبيب لمعرفة إذا كنتِ قد تعرضتَ إلى مضاعفات بعد الولادة أم لا.

أعراض الإصابة بالتهاب أو عدوى في فترة التعافي من الولادة الطبيعية

وفي سياق التحدث عن استشارة الطبيب في أوقات ضرورية من الممكن أن تتعرضينَ لها، فهذه الأوقات أيضًا من بينها هو الشعور بأعراض الإصابة بمرض التهاب في منطقة الفرج ، أو عدوى في منطقة المهبل، وتكون أعراضه كالأتي:

  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الإصابة بالحمى والاحمرار.
  • حدوث تورم في منطقة العجان أو الفرج.
  • وجود إفراز نازٍ.

هذه الأمور تؤكد أنكِ مصابة بعدى ولا بد حينها من استشارة طبيب مختص، كما أن سوء رائحة دم الهلابة أيضًا يزيد من شكوك الإصابة بعدوى في المنطقة، ولتفادي ذلك يمكنكِ الاهتمام بنظافة المنطقة بشكل كامل وغسل يديكِ قبل وبعد دخول المرحاض، واستخدام مناديل ورقية نظيفة للتجفيف.

نصائح هامة للأمهات لـ التعافي من الولادة الطبيعية

والآن بعدما تم التعرف على طرق استعادة عافيتك بعد الولادة الطبيعية، وأهم ما يجب القيام به من أجل صحتكِ والاهتمام برشاقتكِ، وسرعة التئام جروحك وطريقة التعامل معها، إليكم نصائح عامة نسردها في بعض النقاط الآتية:

  • حاولِ أن تبتعدِ عن شرب المنبهات والوجبات السريعة، والأطعمة الدسمة.
  • استمري على تمارين قاع الحوض.
  • ابتعدي عن استخدام الهواتف النقّالة والتعرض لذبذبات وإضاءة الأجهزة بشكل عام.
  • اخرجي وامشي وتنزهي حتى لا تدخلينَ في مرحلة اكتئاب ما بعد الولادة.
  • حاولِ أن تخرجي من فترة التعافي وأنتِ قوية ولا تنزلقين وراء شعور الخوف سواء من الوزن الزائد أو المسئولية أو الأمومة.
  • تعودي شيئًا فشيئًا على وجود طفلكِ في حياتكِ وحبي به الحياة، واخرجي ببسمته من صعوبة آلام الولادة وآثارها.
  • تناولي الغذاء المفيد لكِ ثم لطفلكِ في نظام غذائي آمن وصحي.
  • حاولي أن تشربي السوائل في فترات الرضاعة؛ لسهولة إدرار اللبن ومساعدة ثدييكي على إنتاج الحليب دوريًا بسهولة لطفلكِ؛ لأنه في البداية سلس البول سوف يُدخلكِ في مشكلة جفاف في الجسم إذا ما تم تعويض ذلك بشرب كمية سوائل كبيرة.

والآن إليكم الفيديو الخاص بكيفية عمل تمارين قاع الحوض التي تساعدكِ على الشفاء سريعًا.

احرصِ على اتباع الإرشادات السليمة من أجل صحة أفضل، وسرعة شفاءك بالطريقة الصحيحة حتى لا تجورينَ على شيء أخر في جسدك، وبهذا تكونينَ قد تعرفتِ على طرق سهلة من أجل التعافي من الولادة الطبيعية في المنزل ونصائح هامة للأم المُرضعة.

 كما تعرفتِ على الأعراض التي يجب حينها استشارة الطبيب للحفاظ على صحتكِ، واستمرار قدرتكِ على تغذية جنينكِ بالشكل المُراد في فترة التعافي من الولادة الطبيعية.

وصف المقالة: طرق سهلة وبسيطة يمكنكِ القيام بها في فترة التعافي من الولادة الطبيعية في المنزل، وتعرفِ على الأعراض التي تدفعك لضرورة استشارة الطبيب فورًا.

Leave a Reply