خطورة استخدام الحامل للموبايل ومدى تأثيره على الجنين

نُشرت بتاريخ:2017-03-20
0

خطورة استخدام الحامل للموبايل ومدى تأثيره على الجنين

لأهمية صحة الحامل وضرورة إتباع الطرق السليمة في الحفاظ قدر الإمكان على صحة تكوين جنينها في الرحم، فلا بد أن يكون هناك معرفة بعدة أمور بينها استخدام الحامل للموبايل الذي له آثار جانبية خطيرة على الحامل والجنين.

هناك أشياء نفعلها يوميًا ولا ندري مدى خطورتها، ونؤذي بها أنفسنا ولا ندري أيضًا، ولكن في بداية الحمل ومعرفة أن الفتاة حامل فتبدأ في البحث حول ما يضر جنينها وما يفيده باعتبار أن الجنين يسكن بين أحشائها ولا بد أن تفعل ما يقويه ويبعد عنه الضرر.

الجدير بالذكر أن هناك سلوكيات خاطئة تقوم بها الحوامل بشكل يومي وهذا ما يؤثر على صحة الطفل جسديًا ونفسيًا وأخلاقيًا بعد ذلك، فالجنين بتغذى من الأم ليس فقط عبر طعامها وشرابها ونظامها الغذائي السليم، وإنما أيضًا يتغذى عبر تصرفاتها.

فهناك تصرفات وعادات تقوم بها الحامل والتي غالبًا ما تصل إلى جنينها الذي يستقبل كل شيء عبر مشيمته، والجدير بالذكر أن مشاهدة التلفاز واستخدام الموبايل واللاب توب بقي أمر واقع لا مفر منه يوميًا تقوم به المرأة بالأخص ربة المنزل التي لا تجد ما تتواصل به سوى الموبايل.

جدير بالذكر أن الموبايل شيء لا يتجزأ من حياة أي فتاة، حيث أثبتت دراسات علمية على مستوى العالم أن هناك نسبة كبيرة من الأمهات من يكون أطفالهنّ أهم ما لديهم ويليهم على الفور هواتفهم المحمولة، أي أنهم يعطون هواتفهم المحمولة أهمية كبرى في حياتهم؛ لذا يصعب الابتعاد عنها في فترة الحمل.

ولكن بعدما تتعرفين على الأضرار التي تلحق بجنينك من وراء استخدام الموبايل ( الهاتف النقال أو الهاتف الخلوي أو الجوال) سوف تغيرينَ رأيكِ تمامًا، فالجنين مسئول منكِ، ولا بد أن تتبعي إرشادات سليمة في سلوكياتك وما تفعلينه يومًا، كما تقومين بإتباع نظام غذائي آمن.

وباعتبار أن الموبايل شيء مهم فلا نطلب منكِ أن تتركيه أبدًا، وليكنَ هذا الأمر هو الأصح لصحة طفلكِ، ولكن هناك نصائح استرشادية أيضًا نرفقها لكِ مع المعلومات الموثقة التي أثبتت ضرر الهواتف المحمولة على صحة جنينكِ.

ويمكنكِ لمس ذلك بنفسكِ من خلال معرفة خطورة الأشعة الكهرومغناطيسية التي يطلقها الهاتف الخلوي، ويترتب مدى الخطورة التي يكتسبها الجنين على طول الفترة التي تقومينَ فيها بمسك الهاتف المحمول ومراسلة الأصدقاء والتحدث إليهم بالساعات.

للتعرف على المزيد شاهدوا الفيديو التالي:

هل استخدام الموبايل له أضرار على الحامل؟

هذا السؤال ازداد بكثرة في الآونة الأخيرة ويأتي ذلك مصاحبًا لدعوات الأطباء العالميين والمحليين الذين يؤكدون خطورة الهواتف الخلوية في وقت بات الهاتف المحمول فيه من أهم مقتنيات الفرد ولا يستطيع الاستغناء عنه.

بعدما أصبح الهاتف النقّال من أهم الأشياء التي يطمئن عليها الفرد قبل نومه وبعد استيقاظه مباشرًة؛ نظرًا للتكنولوجيا الحديثة التي وفرت كافة وسائل الاتصال والبرامج المستخدمة على نطاق واسع وعالمي بالإضافة إلى مواقع التصفح العديدة التي شغلت العديد عن الأضرار المترتبة على ذلك.

أصبح الكثير يستخدمون الهواتف المحمولة بطريقة فوق العادة وتلهوا عن الأضرار الكبيرة التي يصدرها هذا الهاتف الصغير الحجم المتعدد الخدمات الذي إذا ما أشغلهم بالمكالمات التليفونية أشغلهم بالانترنت والبرامج السوشيال ميديا.

هناك أضرار على من يستخدمون الهواتف النقالة لساعات عدة بشكل يومي؛ نظرًا لانبعاث إشعاعات ضارة تؤثر على المخ وعلى التركيز وأيضًا على السلوكيات لدى الفرد، والمشكلة الأكبر إذا كانت من تستخدم هذا النقال إحدى الحوامل.

هناك ضرر كبير واقع على السيدة الحامل التي تستخدم الهاتف النقال بفترة كبيرة وعدد مرات متعددة في اليوم الواحد دون استرشاد لاستخدامه ومعرفة الأضرار الناجمة عنه، فالبعض من الممكن أن يتهاون في ضرر نفسه ولكن ماذا عن جنينكِ؟!

عند استخدام السيدة الحامل للهواتف النقالة باستمرار يعني هذا الأمر استقبال الجنين للإشاعات الكهرومغناطيسية الضارة  عبر مشيمته ليلحق الضرر به هو الأخر وذلك وفقًا لدراسات علمية عالمية أقيمت في كبرى الجامعات على مستوى العالم.

أكدت الدراسات العلمية التي أقيمت على حوامل يستخدمنَ الموبايل لأكثر من أربعة مرات يوميًا ومن يستخدمونه أقل وعلى من لم يستخدموه قط فوُجد أن هناك مخاطر تتعرض لها الحامل ويتعرض لها جنينها سواء داخل الرحم أو فيما بعد في عمر طفولته الأولى.

الأمر الذي أكدت عليه الدراسات هو أمر أثاره كبرى الأطباء العالميين ولكن لم يكن هناك دراسات تثبت صحة ضرر الموبايل، ومع وجود هذه الدراسات الحديثة فإنه تم التأكد من وجود ضرر مُحتم خاصة في ظل كثرة استخدام المحمول يوميًا في الآونة الأخيرة وفقًا لما أكدته نسب عالمية.

وهذا الفيديو يشرح الأضرار التي تصيب الحامل ومن ثم الجنين عن استخدام الموبايل لساعات طويلة، إليكم الفيديو التالي:

ما هي الآثار الجانبية لـ استخدام الحامل للموبايل؟

كما أكدنا أن هناك أضرار وآثار جانبية تلحق بالحامل أولًا وبعد ذلك جنينها الذي يتأثر بكل شيء تفعله وكل أمر تتعرض له، فهو جزء بداخلها ويتأثر على المدى القصير والبعيد بكل ما تفعله الحامل بشكل عام.

ومن أهم الأضرار الناجمة والآثار الجانبية التي تلحق بالمرأة الحامل الأتي:

  • قلة التركيز في الاعمال المنزلية أو إذا كانت المرأة عاملة فيقل تركيزها بشكل ملحوظ.
  • عدم القيادة بشكل آمن، فالمرأة مدمنة الموبايل لا يصح لها أن تقود السيارة؛ لأنها في حالة من عدم التركيز والاتزان مما يجعلها عرضة للإصابة بحادث.
  • يعمل على زيادة السلوكيات الخاطئة في الاخلاق ويزيد من نسبة السلوك الغير متزن.
  • يجذب الانتباه كثيرًا مما يجعلكِ عرضة للسهر طويلًا الأمر الذي يصيبكِ بالأرق والتوتر.
  • يضعف النظر بكثرة المشاهدة له خاصة مع نسبة الإضاءة العالية التي تخرج منه.
  • يؤدي إلى الشعور بالصداع الأمر الذي يزداد للحامل بشكل عام باعتباره من أعراض الحمل، فبدلًا من التخلص منه فسوف يزيد مع كثرة استخدام الموبايل.
  • يشغلك عن القيام بأعمال منزلكِ خاصة التركيز على إعداد وجبات مهمة غذائية صحية لكِ؛ لإفادة الجنين ولعدم تعرضك لمشاكل الحمل وأمراضه مثل فقر الدم أو نقص الكالسيوم أو غيرها من أمراض ضعف المناعة.

تعرفِ على الخطورة التي يسببها استخدام الحوامل للهواتف النقالة في فترة الحمل على صحة الجنين وسلوكه مستقبلًا وفقًا لدراسات أمريكية، إليكم الفيديو.

https://youtu.be/wpwQvz0pXcg

مدى خطورة استخدام الحامل للموبايل في الشهور الأولى

يحذر الأطباء العالميين من استخدام الموبايل لساعات طويلة بشكل عام بالنسبة للسيدة الحامل، ولكن يأتي التحذير الأهم بخصوص تجنب استخدام الموبايل ساعات طويلة في فترة الحمل الأولى أي في الشهور الأربعة الأولى التي يتكون فيها الجنين.

الجدير بالذكر أن هذه الشهور تعد هي الأهم في تكوين طفلكِ وبالأخص تكوين الأعصاب والمخ لديه، وفي حالة قيامكِ باستخدام الموبايل لساعات طويلة وتعرضك للأشعة الكهرومغناطيسية الضارة لساعات طويلة مما يجعل سهولة وصوله للجنين عبر مشيمته سهل.

فإن الأمر سوف يؤثر بشكل كبير على تكوين المخ لدى الجنين لتعرضه لإشاعات ضارة على من تكون عقلهم فما هو الحال في تعرض من يتكون مخه لتلك الإشعاعات.

لذا تحذر هيئة الأطباء العالمية النساء الحوامل من الحد من استخدام الموبايل بالأخص في الشهور الأولى التي يتكون فيها الجنين ولاسيما عقله خاصة وأن الموبايل هاتف حديث لن يتم التعرف على خباياه الأخرى بعد، ولكن بشكل مبدأي فهو يؤثر سلبيًا على تكوين الجنين، وصحته بعد الولادة مقارنة بأجنة آخرين لم يتعرضوا لمثل هذه الضغوطات من أمهاتهم.

ولمعرفة المزيد يمكنكم مشاهدة هذا الفيديو.

https://youtu.be/ymLmQO8QEtI

مدى الخطورة التي تصل إلى الجنين عبر إشعاعات الموبايل

هناك خطورة بالغة يستقبلها الجنين عبر مشيمته عند استخدام الموبايل لساعات طويلة، أو عند ترك الهاتف النقال لساعات بجانبكِ مفتوح دون استعمال، على مقربة منكِ أو من البطن، وتتلخص هذه الخطورة في الأتي:

  • التأثير السلبي على نمو عقل الجنين داخل الرحم؛ نتيجة لتعرضه لإشاعات ضارة في بداية تكوينه.
  • الإصابة بتشوهات خلقية في الجنين عند استخدام الموبايل كثيرًا خاصة إذا كان من النوع الذي ترتفع حرارته باستمرار.
  • ضعف الذاكرة:يُصاب الجنين بعد ولادته بضعف في الذاكرة بسبب تأثير تلك الأشعة على تكوين أعصاب ومنطقة الفص الأمامي التي تعد هي المسئولة عن استلام واسترجاع المعلومات.
  • تعمل تلك الإشاعات الصادرة من الهاتف المحمول، والتي تصل إلى الجنين من خلال استخدام الأم له لساعات طويلة تتمكن من خلالها الإشاعات الضارة من اختراق أنسجة الجنين، على زيادة نسبة الكهرباء في المخ.
  • تؤدي هذه الإشعاعات إلى تلف خلايا المخ عند الجنين؛ لسهولة اختراق أنسجته الرخوية الضعيفة.
  • تعمل الإشعاعات الضارة على زيادة نسبة المؤكسدات التي تؤثر بشكل فعّال على الوصلات الكهربائية في مخ الجنين.
  • يمتد تأثير تلك الإشعاعات إلى العضلات فيسبب ضعف عام في نموها.
  • يؤدي استخدام الموبايل لساعات طويلة من قبل الحامل إلى التسبب في نقص ملحوظ في وزن الجنين عند الولادة.
  • يسبب استخدام الحامل للمحمول ساعات طويلة إلى الإصابة بأورام في المخ.
  • تعمل تلك الإشعاعات الضارة أيضًا على اللعب في كمية مادة الملانين داخل جسم الجنين، تلك المادة لمن لا يعرفها هي المادة المسئولة عن درجات ألوان الجلد ما بين اللون الأبيض والأسمر والقمحي والأصفر وهكذا.
  • يؤثر على الأم في تنظيم النوم ومن ثم الجنين، فيتأثر به قبل وبعد الولادة، ويأتي ذلك نتيجة للتأثيرات القوية التي تمارسها موجات الهاتف المحمول الصادرة على هرمون الميلاتونين.
  • اقتراب الهاتف المحمول من الأم أثناء النوم  بالأخص من بطنها يؤثر على ضربات قلب الجنين.
  • تأثير سلوكي أخلاقي على الجنين بعد الولادة.
  • اضطراب في نوم الطفل عقب ولادته واستمرار ذلك معه مما يقلل من نومه.

جدير بالذكر أن هناك دراسات عالمية أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية أكدت خطورة استخدام الموبايل لساعات طويلة من قبل الحامل وأيضًا المُرضعة، وتورث هذا الشغف إلى الأطفال الأمر الذي يقلل من نسبة نمو المخ والعقل لديهم.

والأمر أيضًا يقلل من نسبة الإدراك والتركيز لديهم، ونسبة الإقبال على التعليم تبقى منخفضة بالإضافة إلى قلة الكلام والتعبير عن آرائهم، فكثرة استخدام الهاتف الخلوي الذي يتوارثه الأبناء من الأمهات يؤدي إلى انطوائية الأطفال وعدم فاعليتهم في المجتمع.

وهذا الفيديو يتحدث عن الأضرار التي تصيب الجنين في حالة استخدام الهاتف النقال في فترة الحمل.

هل استخدام الموبايل يؤثر على ذاكرة الطفل بعد الولادة؟

جدير بالذكر أنه تم التحدث سابقًا على قدرة الإشعاعات والموجات الضارة التي تصدر من الهاتف المحمول على الوصول إلى الجنين وتأثيرها عليه بالأخص في شهوره الأولى وشهور تكوينه الأولية، الأمر الذي حتمًا يؤثر على خلايا المخ والفص الأمامي لدى الجنين.

وبالتدريج يبدأ الطفل يعاني من ضعف في الذاكرة واسترجاع المعلومات لديه، وأيضًا استقبال المعلومات ومع يتم حوله من كلام أو معلومات في سن يجب عليه أن يتحد مع الجميع لينمو بسرعة ويستقبل المعلومات ليتم التأكد من صحة قواه العقلية.

وهناك أضرار عدة تسببها موجات الهاتف المحمول الصادرة على الجنين والتي تؤثر بعد ذلك، إلا أن استمرار استخدام الهاتف النقال بعد الولادة له أخطار أخرى أيضًا بالأخص من سن ستة أشهر وحتى سن سنة للطفل.

عند قيام الأم باستخدام الموبايل أثناء الرضاعة، أو بجانب الطفل عند خلوده إلى النوم فإنه يتضرر بالأتي:

  • قلة الكلام وبالأخير يؤدي إلى تأخر الكلام عنده بالنسبة للأطفال العاديين الذين لم يتعرضوا لكم الموجات الصادرة عن الهاتف الخلوي.
  • قلة النوم واضطراب أوقات النوم لديهم.
  • اضطراب حركته وأنشطته فتزداد حركته بغير العادة.
  • التأثير على الوظائف الإدراكية لدى الرضيع مما يؤدي على قلة استيعابه وتركيزه فيما يجري حوله.
  • يعمل على وجود خلل في أنشطة الجهاز العصبي.
  • يتعرضون على الأغلب لمشكلة التخاطب مما يستدعي طبيب؛ لإمكانية حل هذه المشكلة التي نشأت في بداية تكوين خلاياه وتكون من الصعب علاجها.

مع كل هذه المشاكل التي تؤذي جنينكِ وطفلكِ في فترة الرضاعة ألا يحين الوقت أن تقلعينَ عن هذه العادات التي تؤثر بالسلب على صحتكِ وصحة طفلكِ، جدير بالذكر أن الدراسة نفسها أكدت أنه يجب على كل أم أو حامل لا تزيد مدة المكالمات الصوتية لديها يومًا عن ربع ساعة فقط.

وذلك لاقتراب الهاتف من الأذن بشكل مباشر مما يؤدي إلى زيادة استقبال نسبة الموجات الصادرة من المحمول، خاصة وإن كانت الشبكة لديكِ ضعيفة، عندها سوف يقوم الهاتف المحمول بزيادة الموجات إلى الضِعف؛ لذا يشكل التحدث لساعات يوميًا خطرًا كبيرًا عليكِ وعلى طفلكِ.

ما هي الأضرار التي تؤثر على الطفل بعد الولادة عند استخدام الحامل للموبايل؟

جدير بالذكر أن هناك أضرار بدأت تتشكل منذ اللحظة الأولى لتكون الجنين في رحم الأم، والتي جاءت نتيجة لاستخدام غير مسترشد للهاتف النقال من قبل الحامل، بدأت بخلل في تكوين الجهاز العصبي، وفي خلايا المخ، وفي العضلات وأنسجة الجسم.

وهذا الأمر مثلما كانت له أضرار كبيرة على المولود وسرعة نموه من عدمها من الحركة والكلام والتخاطب وغيرها وذلك في سن العاميين الأوليين، بالأخص عند عدم إقلاع الحامل عن استخدام الموبايل أيضًا في فترة الرضاعة.

فسوف يتوارث الأبناء هذا الامر بالفطرة ويستخدمنَ الموبايل من سن مُبكر، ولعل هذا الامر هو ما يسبب اضطرابات سلوكية أخلاقية لدى العديد من الأبناء خاصة من يستخدمون الموبايل في فترة من سن السابعة إلى سن الثانية عشر الأمر الذي يزيد من إقبالهم على فعل الأخطاء والبعد عن إدراك الخطأ والتعلم السليم.

جدير بالذكر أيضًا أن الأمر يزداد سوءًا عند الأبناء الذين يستخدمون الموبايل ولديهم مشاكل جمة في أجهزتهم العصبية ترجع إلى استخدام الأم للمحمول في فترة الحمل والرضاعة فيصبحون من الأبناء الأقل أخلاقًا في المجتمع، والأقل في النضج والتفكير والهروب من التعلم.

وبالطبع يؤثر ذلك على شخصياتهم فبدلًا من أن يكونوا قائدين وذو شخصية ينتقلوا إلى درجة التابعين فلا توجد لديهم ثقة أو استقلالية ذاتية، بالإضافة إلى عدم اعترافهم بأخطائهم وتصليحها لعدم إدراكهم ووعيهم لوجود خلل في أنسجة الجهاز العصبي لديهم.

ولمعرفة المزيد من مخاطر استخدام الحامل للموبايل أثناء الحمل يمكنكم متابعة الفيديو التالي:

نصائح حول استخدام الحامل للموبايل لسلامة الأجنة والأطفال

ونظرًا لأهمية الهاتف النقال في حياتنا اليومية، سوف نعرض لكم نصائح وتقنين لاستخدام الموبايل سواء للسيدة الحامل، أو الأم الحديثة، مع التأكد أن أهمية الأبناء أكبر من أي شيء، إليكِ بعض النصائح الطبية الهامة المٌوصى بها.

  • يجب التقليل قدر الإمكان من استخدام الموبايل في الشهور الأولى من الحمل مقارنة بأي وقت أخر.
  • لا بد وألا تزيد مدة المكالمات الهاتفية عن 15 دقيقة يوميًا، وإذا كان هناك ضرورة لإجراء مكالمات  لفترة أكثر من ذلك يمكنكِ إجرائها من خلال اللاب توب أو النوت بوك أو جهاز الكمبيوتر عن طريق برامج الاتصال الحديثة.
  • احترسي من وضع الهاتف المحمول بالقرب منكِ وبالأخص من منطقة البطن.
  • عند النوم قومي بغلق الهاتف ووضعه بعيدًا عنكِ لمسافة لا تقل عن 30 سم.
  • تأكدي من غلق إشارات الهاتف سواء البلوتوث أو الواي فاي أو الخطوط الشبكية في حالة عدم استخدامك له.
  • عند التحدث حاولي أن تتحدثينَ في منطقة توجد الشبكة بها قوية؛ لأن ضعف الشبكة يزيد من نسبة إصدارات الموجات والإشعاعات الضارة.
  • حاولي أن تتحدثينَ مكالماتكِ الضرورية عبر الهاتف الأرضي.
  • تجنبي وضع الموبايل في جيبكِ عند الخروج.
  • عند التحدث من خلال الموبايل أو فتح الانترنت من خلاله قومي بإزالة الجراب أو أي غطاء يقلل الإشارة به.
  • تضم الدراسة أيضًا استخدام المايكرويف؛ لذلك تجنبي أشعته الضارة عند استخدامه سواء لكِ في فترة الحمل أو لطفلكِ بعد الولادة.
  • تجنبي استخدام الموبايل في حين تقومينَ بإرضاع طفلكِ.
  • لا تقومينَ باستخدام الموبايل في حين تقومينَ بتهدئة طفلكِ ليخلد إلى النوم.
  • لا تدعى طفلكِ يشاهدكِ كثيرًا وأنتِ تستخدمينَ الموبايل وتعطينه أهمية كبرى حتى لا ينشأ على ذلك من الصغر.
  • حاولي أن تنشغلِ في أشياء مفيدة لصحتكِ وصحة جنينكِ والبحث عن الفوائد للقيام بها في وقت حملكِ ووقت الرضاعة، ومعرفة كيفية التنشئة السليمة للأطفال منذ الصغر.
  • تأكدي من أن الهاتف لا يأتي في قائمة اهتماماتكِ كأم للاهتمام بصحة أبناءكِ وعدم الانشغال عنهم ومراقبة سلوكياتهم.
  • لا تسمحينَ لطفلكِ باستخدام المحمول في سن مُبكر.
  • حاولى الحد من استخدام الموبايل إذا ارتفعت درجة حرارته.
  • ابعدي الموبايل عن الدماغ قدر المستطاع.
  • تأكدي أن الموبايل المُستخدم من خلالك به خاصية البلوتوث؛ لأنها تكون أقل ضررًا من غيرها.

وبالأخير لا بد من الحد من استخدام الحامل للموبايل بشكل كبير خاصة في هذا الوقت الذي أصبح طريقة التواصل الوحيدة هي الموبايل سواء مكالمات أو برامج تكنولوجية حديثة عبر الانترنت، لذا حاولى أن تمارسينَ الرياضة، وأن تتبعي نظام غذائي سليم.

أيضًا قومي بقراءة كتب مفيدة لحملكِ ولجنينكِ، ولكيفية تربية وتنشئة الطفل بشكل صحي وسليم، وبالتالي تكونوا قد تعرفتوا على الأضرار الناجمة عن استخدام الحامل للموبايل سواء في فترة الحمل أو الرضاعة، والنصائح الطبية.

وصف المقال:ما هي أضرار استخدام الحامل للموبايل خاصة في الشهور الأولى؟والآثار الجانبية لاستخدامه في فترة الرضاعة، تعرفِ على الأمراض التي تهدد جنينكِ.

اترك رد

ادخل التعليق
ادخل اسمك هنا