الفوائد الصحية لممارسة تمارين كيجل ( تمارين رفع الحوض )

نُشرت بتاريخ:2017-10-12
0

هناك بعض التمارين التي يجب على النساء من جميع الأعمار أن تمارسها، هي تمارين كيجل ( تمارين رفع الحوض ). وهو ليس خاص فقط بالنساء، يمكن للرجال أيضا الاستفادة من القيام بهذه التمارين.

تمارين كيجل، المعروف أيضا باسم تمارين قاع الحوض، وتتكون من التعاقد مرارا وتكرارا لعضلات قاع الحوض لجعلها أقوى.  هذه العضلات هي مفتاح السيطرة على تدفق التبول وتلعب دورا في الاستجابة الجنسية أثناء الجماع.

العمل الإضافي، العديد من العوامل يمكن أن تضعف عضلات قاع الحوض. بعض هذه العوامل تشمل الحمل والولادة والجراحة والشيخوخة والإجهاد المفرط من الإمساك أو السعال المزمن، وزيادة الوزن.

عند تعزيز عضلات قاع الحوض سوف مفيدة في نواح كثيرة.   

وهنا بعض من فوائد القيام بتمارين كيجل بانتظام

تقديم الدعم للعضلات

  • هذه التمارين تستهدف عضلات قاع الحوض للحفاظ عليها قوية وصحية.  عندما تكون عضلات الحوض قوية تساعد على عقد كل شيء في مكانه، مثل المثانة والأمعاء الدقيقة والمستقيم وحتى الرحم.
  • في الواقع، هذه العضلات بمثابة نوع من أرجوحة لتلك الأجهزة.
  • القيام بتمارين كيجل بانتظام يحافظ على الأعضاء الداخلية في كل مكان، ويضمن أيضا أن الأجهزة تعمل بالطريقة التي من المفترض أن تعمل بها.
  • عضلات قاع الحوض قوية أيضا لدعم العمود الفقري و يجعله بافضل حال ، والحد من الألم يساعد على منع الإصابة.

منع أو السيطرة على سلس البول

  • ممارسة عضلات قاع الحوض تساعد على علاج وكذلك منع سلس البول، وهو تسرب لا إراديةمن البول أو فقدان السيطرة المثانة. 
  • كما ان هذه التمارين تعزز عضلات الحوض، و تساعد في تحسين السيطرة على المثانة وتقلل من تسرب البول في كل من الرجال والنساء. في الواقع، القيام بهذه العملية بعد التبول يمكن أن تساعد في وقف تلك المراوغة بعد التبول. كما أنه مفيد للحد من سلس البول.
  • وفقا لدراسة أجريت في عام 2014 نشرت في التقدم في تقارير التمريض أن تمارين كيجل قد تساعد النساء على إدارة مشكلة الإجهاد الذي يسببه سلس البول. ومع ذلك، لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من البحوث.
  • وجدت دراسة نشرت عام 2015 في المجلة العالمية للعلوم الصحية أن تمارين عضلات الحوض كانت آلية في تحسين نوعية حياتهن واحترام الذات. وأوصت الدراسة بممارسة هذه التمارن لكبار السن الذين يعانون من سلس البول.

ضيق المهبل

  • القيام بتمارين كيجل طوال فترة الحمل يمكن أن يعد جسمك لوضعه طبيعي.
  • التمارين تعزز العضلات التي تدعم المثانة، المهبل والمرور الخلفي.  أيضا، فإن وقت العمل تكون أقصر وسوف يكون هناك تمزيق أقل من قناة الولادة.
  • وبالإضافة إلى ذلك، فإنه يحسن الدورة الدموية حول منطقة المهبل والشرج، وهو أمر مهم أيضا لتسليم سلس وخالي من الإجهاد والشفاء بعد الولادة.
  • كما أنها تساعد في انتعاش سريع بعد الولادة . أنها تساعدك على استعادة ضيق المهبل وأيضا منع سلس البول.

استعادة وظيفة الانتصاب

  • تساعد أيضا على تحسين ضعف الانتصاب وسرعة القذف عند الرجال من خلال استعادة وظيفة الانتصاب. أنه يساعد على دعم العضلات بولبوكافيرنوسوس، التي هي واحدة من عضلات قاع الحوض، والسماح للقضيب بالانتصاب، مما يساعد في القذف. 
  • كما ذكرت دراسة نشرت عام 2004 في المجلة البريطانية للممارسة العامة أن تمارين عضلات قاع الحوض و الارتجاع البيولوجي يمكن أن يساعد في علاج ضعف الانتصاب لدى الرجال.
  • وعلاوة على ذلك، يساعد في استرخاء عضلات قاع الحوض، وسوف تستفيد أيضا من ضعف الانتصاب الناجم عن الإفراط في شد العضلات، سواء بسبب الإجهاد أو التدريب الرياضي الثقيل. وبالإضافة إلى ذلك، فإنه يزيد من تدفق الدم إلى القضيب.

تخفيف مشاكل البروستاتا

  • تمارين كيجل تساعد في التغلب على مشاكل البروستاتا في الرجال من خلال تحسين صحة غدة البروستاتا. كما أنها تمنع الأمراض المرتبطة بالبروستاتا التي يمكن أن تتطور بسبب خلل في البروستاتا.
  • وقد تبين أنه من خلال تعزيز عضلات قاع الحوض، يصبح من السهل الحد من مشاكل البروستاتا.
  • في الواقع، ينصح الرجال الذين يخضعون للإزالة الجراحية لغدة البروستاتا للقيام بتمارين كيجل لتعزيز عضلات الظهر من قاع الحوض وكذلك الحد من الآثار الجانبية للعملية الجراحية.

تحسين الصحة الجنسية

  • يساعد تمارين كيجل أيضا على استرخاء عضلات المهبل، وزيادة تزييت المهبل، وتحسين قدرة المرأة على الوصول إلى النشوة الجنسية.
  • وبالإضافة إلى ذلك فإنه يحسن الدورة الدموية إلى المهبل.
  • وتفيد دراسة نشرت عام 2015 في المجلة الإيرانية للتمريض والقبالة بحوث أن ثمانية أسابيع من ممارسة تمارين لعضلات الحوض تزيد من الفعالية الذاتية الجنسية لدى النساء بعد الولادة لأول مرة.

تخفيف أعراض انقطاع الطمث

  • ممارسة تمارين كيجل بشكل منتظم يساعد على إعداد جسم المرأة لانقطاع الطمث. انقطاع الطمث يمكن أن يسبب ضعف بالحوض، و هرمون الاستروجين هو مطلوب للحفاظ على صحتها.
  • ولكن عن طريق القيام بهذه التمارين، يمكنك الحفاظ على قوة عضلات قاع الحوض وكذلك استعادة ضيق المهبل.
  • كما يمكن أن تساعد في تخفيف أعراض انقطاع الطمث  ، مثل الجفاف المهبلي، وانخفاض في الدافع الجنسي.

هل لديك سؤال معين؟ أترك رد (نقرأ جميع التعليقات)