الحل الأكيد للقضاء على الرائحة الكريهة للقدم تجارب حقيقية!!

 

كيف يمكن القضاء على الرائحة الكريهة للقدم؟، سؤال يدور في بال الكثيرون ويبحثون له عن حلول تكون سريعة وأكيدة المفعول، فهذا أمر بالفعل يصيب صاحبه بالإحراج بالأخص إن أضطر إلى خلع الحذاء في مكان ما.

ولدى البعض لا يقتصر الأمر على خلع الحذاء فتنبعث الرائحة دون خلعه لتنتشر في المكان أو على الأقل يلاحظها المحيطين به فقط.

ولهذا سوف نقدم في مقالنا طرق سهلة التطبيق وأكيدة النتائج، ولن تستغرق للمداومة عليها سوى أسبوع واحد فقط يوميًا للقضاء نهائيًا على الرائحة الكريهة.

ومنها أبسط الأمور التي في متناول كل منزل دون اللجوء إلى الكريمات والمواد التجميلية باهظة الثمن للقضاء على تلك المشكلة.

طرق للقضاء على الرائحة الكريهة للقدم

صودا الخبز

أو كما يطلق عليها البعض بيكربونات الصوديوم، تعد من أقوى الطرق للقضاء على رائحة القدم الكريهة، فهي تعادل الحموضة وتقلل من العرق وتمنع وصول البكتريا إلى القدم.

وتستخدم من خلال إضافة صودا الخبز إلى الماء الدافئ، بمقدار ملعقة لكل لتر ويتم نقع القدمين فيها من ربع إلى ثلث ساعة كل يوم لمدة أسبوع واحد.

ومن الممكن رش صودا الخبز على الأحذية والجوارب قبل ارتدائها.

زيت اللافندر

زيت اللافندر من العطريات التي تعطي الروائح الجيدة، والتي تساعد على قتل البكتريا، إلى جانب أنه يحتوي على مجموعة من الخصائص المضادة للفطريات والتي لها فاعلية في علاج والتخلص من رائحة القدم.

ويتم استخدامها من خلال خلط قطرات من زيت اللافندر مع الماء الدافئ، ويتم نقع القدمين فيه من ربع إلى ثلث ساعة ويتم التكرار مرتين خلال اليوم.

الشب

يتميز مسحوق الشب بمجموعة من الخصائص التي يتميز بها الدواء القابض والمطهر، ويمنع بدوره تكون البكتريا.

ويتم استخدامه من خلال خلط مقدار ملعقة من مسحوق الشب مع كوب واحد من الماء الدافئ، وتغسل القدم جيدًا به مع نقعها، وبعد ربع ساعة قم بإزالة القدم وتجفيفها ثم رش مسحوق الشب عليها مرةً أخرى، ويكفي مرة واحدة خلال اليوم.

الملح

من طرق القضاء على رائحة القدم الكريهة الملح، فهو يساعد على القضاء على الرائحة الكريهة ويحارب العدوى البكتيرية، ويجدد من رائحة القدم.

ويتم استخدامه من خلال خلط ملعقتين من الملح مع نصف دلو من الماء الدافئ، ويتم نقع القدمين فيها من عشر إلى خمسة عشر دقيقة.

وللحصول على أفضل النتائج منه يتم استخدامه قبل النوم مباشرةً، لكي تضمن عدم ارتدائك الجوارب أو الأحذية.

الشاي الأسود

الشاي الأسود يضم بين تركيباته حمض التانيك، وهو الذي يساعد في القضاء على البكتريا التي تفرزها القدم وتسبب الراحة الكريهة.

ويساعد أيضًا على غلق المسام وهذا بدوره يقلل من التعرق الذي تتغذى عليه البكتريا.

ويتم استخدامه من خلال غلي اثنين من أكياس الشاي الأسود في مقدار يعادل ثلاث أكواب من الماء، ثم يضاف إلى نصف دلو به ماء فاتر وذلك لكي تنخفض درجة حرارة الماء الساخن بعض الشيء.

ثم يتم نقع القدمين فيه لمدة لا تقل عن ربع ساعة يوميًا لمدة أسبوع، وسوف تحصلون على النتائج المرضية.

الخل

الخل له دور في تخليص القدم من الرائحة السيئة للقدمين، فهو يخلق بيئة حمضية مما يقضي على البكتريا ولا يمكنها من البقاء طويلًا على قيد الحياة.

من الممكن استخدام أي نوع من الخل للقضاء على تلك المشكلة، ويحبذ أن يكون خل التفاح.

ويتم استخدامه من خلال خلط نصف كوب من الخل مع ستة أو ثمانية أكواب من الماء الساخن، وتنقع القدمين لمدة لا تقل عن عشر دقائق، ويتم غسل القدمين بالماء والصابون وذلك لإزالة رائحة الخل فيما بعد.

البوراكس

هو مطهر يقتل بدوره البكتريا والتي تسبب الرائحة الكريهة ويقضي على رائحة القدم.

طريقة الاستخدام من خلال مزج نصف كوب من البوراكس مع الخل في كوبين من الماء، ويتم رشهم داخل الحذاء قبل ارتدائه، ومن الممكن الاكتفاء بالبوراكس فقط أيضًا من خلال الرش داخل الحذاء.

السكر

يستخدم السكر من أجل فرك القدمين للتخلص من الجلد الميت، ومن النسيج الزائد ويساعد أيضًا على تخليص القدم من رائحتها الكريهة.

ويستخدم من خلال مزج السكر مع الماء النظيف مع ايزويروييل، مع استخدام المزيد من السكر عند الحاجة لكي يتكون مزيج سميك.

أما بالنسبة لمقدار ايزوبروبيل يتم استخدام جزء واحد منه مع خمسة أجزاء من الماء.

ويتم فرك القدمين مع الخليط من خمس لعشر دقائق من أجل إزالة بقايا الجلد الميتة والبكتريا ثم يتم غسل القدمين باستمرار، ويتم التكرار ثلاثة مرات أو أكثر خلال الأسبوع الواحد.

وللحصول على النتائج المرضية يفضل نقع القدمين في الماء الدافئ قبل استخدام تلك الوصفة، لكي يكون من السهل فرك الجلد الميت.

المرمرية

تضم بين تركيباتها حمض التانيك وهو يساعد على تقليل التعرق وهو الذي يساهم في منع رائحة القدم، إلى جانب أنه عشبة تحتوي على مجموعة من الخصائص المضادة للجراثيم والفطريات.

ويستخدم من خلال وضع المرمرية الجافة داخل الحذاء والجوارب، ثم تقوم بامتصاص الرائحة الكريهة بل ستترك رائحة القدم جميلة.

ومن الممكن استخدامها من خلال طريقة أخرى وهي نقع المرمرية لمدة لا تقل عن خمسة عشر دقيقة في منقوع المرمية أو شرب كوب منها قبل الخلود للنوم.

جذر الزنجبيل

يعد من أقوى العلاجات الفعالة للقضاء على رائحة القدمين الغير مريحة، فهو يقضي على البكتريا ويوقف نموها ويزيل السموم أيضًا.

ويستخدم من خلال الحصول على هريسة جذر الزنجبيل متوسطة الحجم، مع إضافتها في كوب من الماء الساخن وذلك لمدة ربع ساعة، مع استخدام فلتر القهوة لتمريره من خلاله، ثم يتم استخدام السائل السلس لتدليك القدم بلطف كل ليلة قبل الخلود للنوم.

ويتم تكرار هذه العملية يوميًا لمدة أسبوعين متواصلين للحصول على النتائج الإيجابية.

نصائح للقضاء على الرائحة الكريهة للقدم

  • من الهام غسل وتجفيف القدم جيدًا، مع تغيير الجوارب باستمرار، يفضل ارتداء الصوف منها أو القطن والبعد عن النايلون، وذلك مرة واحدة على الأقل يوميًا.
  • المسح بين أصابع القدمين باستخدام الصوف أو القطن المغموس فيه المطهر للجروح، وذلك بعد الاستحمام  فهذا يساعد على الحفاظ على الجلد بين أصابع القدم والمسئول عن التعرق الجاف، بالإضافة إلى تجفيفها بواسطة المنشفة.
  • الاستمرار في استخدام رذاذ مخصص لإزالة العرق، مثل مزيل العرق المخصص للإبطين، أو عمل مزيل لرائحة القدم طبيعي لدى المختصين، وسوف يكون أقل من حيث التكلفة.
  • يوجد الآن جوارب جديدة تحتوي على فتحات بسيطة للتهوية وذلك للحفاظ على الأقدام لتكون جافة، ويوجد أيضًا جوارب مضادة للبكتريا تعمل على تثبيط البكتريا التي تنتج رائحة العرق الكريهة.
  • ارتداء الأحذية الجلدية أو القماشية، فهي تسمح للقدمين بالتنفس وذلك على عكس البلاستيكية.
  • بالنسبة للسيدات يفضل ارتداء الصنادل التي لها فتحات من الأمام في فصل الصيف.

أكثر من وصفة للقضاء على الرائحة الكريهة للقدم

الختم الذهبي والمر

الختم الذهبي يصنف على أنه واحد من أفضل الأعشاب التي تقضي على الفطريات والبكتريا التي تسبب الرائحة الكريهة، وهو يباع لدى العطارين.

أما عشب المر فهو لا يقتصر بدوره على القضاء على البكتريا وحسب بل على الالتهابات أيضًا، وذلك لأن البكتريا التي تسبب تلك الرائحة يمكنها أن تكون السبب في تآكل سطح الجلد.

ويمكن الاستفادة منهما معًا من خلال مزج ملعقة كبيرة من صبغة الختم الذهبي مع المر في نصف لتر من الماء الدافئ، ونقع القدمين فيهم من خمس لعشر دقائق.

يتم التكرار يوميًا لمدة أسبوع، ويجب الأخذ في الاعتبار أن الختم الذهبي سوف يصبغ لون الجلد باللون الأصفر، ولكن لا داعي للقلق فاللون سوف يزول من تلقاء نفسه من يومين لثلاثة أيام.

الخزامي والبلقاء المتعاقبة

يتم خلط زيت الخزامي مع زيت البلقاء المتعاقبة بنسب متساوية، مع تدليك القدمين بهم مرتين خلال اليوم إلى أن نقضي على بكتريا القدم نهائيًا.

فالخزامي من أكثر الأعشاب التي تعالج البشرة وتستخدم في تهدئة الالتهابات والبكتريا التي تسبب الرائحة الكريهة.

أما زيت البلقاء المتعاقبة فالخصائص التي يحتويها تساعد على محو الكائنات المهاجمة التي تتشكل في القدم.

الثوم

يفضل تناول قدرًا كافيًا من الكبسولات التي تعادل 7500ميكرو جرام من الأليسين ثلاث مرات في اليوم على جرعات متساوية.

والأليسين هو نفس المكون الفعال الذي يوجد في الثوم، ويحتوي على مجموعة من الخواص القوية المضادة للفطريات، فالثوم بدوره يجعل الجسد خاليًا من الفطريات وينظفه تمامًا وبالتالي يقضي على تلك التي تتسبب في رائحة القدم الكريهة.

ملح البحر

ملح البحر يعمل على علاج القدمين والتي  تكون دائمة التعرق لذلك يوصي بنقع القدمين في محلول مكون من لتر واحد من الماء الدافئ مع فنجان من ملح البحر، وهو يتميز بأنه أكثر خشونة من الملح العادي.

أسيتات الألمونيوم

يفضل خلطه مع الماء البارد ونقع القدمين فيهم من مرة لأثنين خلال اليوم، لما له من خصائص جافة تقضي على البكتريا التي تسبب الرائحة الكريهة.

ومن الممكن شراء المحلول المعد خصيصًا له من الصيدلية، ثم غمر القدمين به من عشرة إلى عشرون دقيقة مع كل استخدام.

ورق الجوز

يتم غلي مقدار عشرون جرام من ورق الجوز مع مائتان جرام من الماء، ويتم نقع القدمين فيهم، فيعتبر حمام رائع للقدم يقول بامتصاص الروائح الكريهة منها.

ماء الكرنب

إن تناول ماء سلق الكرنب الممزوج بالعسل له دور في التخليص من رائحة القدم الكريهة، وأيضًا تناول الباذنجان يؤدي هذا الدور.

بعض تجارب الآخرين مع القضاء على الرائحة الكريهة للقدم

تخلصت من رائحة قدمها الكريهة بواسطة بيكربونات الصوديوم والليمون

تقول سيدة أنها دائمًا ما كانت تعاني من الرائحة الكريهة للقدمين، فخلال ذهابها للعمل لا تلبث ساعات ثم تبدأ تشم الرائحة الكريهة تنبعث منها وهذا يضعها في موضع مخجل.

وبالأخص عندما تذهب للمنزل وتبدء في خلع حذائها وشرابها تنبعث رائحة كريهة للغاية، إلى أن نصحتها إحدى الصديقات بالليمون مع بيكربونات الصوديوم.

فتقول أنها تعتبر بيكربونات الصوديوم بالفعل معجزة فهو سيطر تمامًا على رائحة قدمها الكريهة مما أعطاها ثقة أكبر بنفسها، فقضى على البكتريا والفطريات ولطف من البشرة.

والليمون يقوم بدوره أيضًا في الشعور بالانتعاش، وكانت الطريقة من خلال مزج ربع كوب من بيكربونات الصوديوم مع مقدار 8 أكواب من الماء الدافئ مع مقدار كوب من عصير الليمون.

ويتم وضعهم في وعاء كبير ونقع القدمين لمدة لا تقل عن ربع ساعة، ثم تجفيف القدمين جيدًا وسوف تلاحظين الفرق.

منقوع الميرامية وإكليل الجبل خلصها نهائيًا هي وزوجها من رائحة

تصف سيدة تجربتها مع منقوع الميرامية وإكليل الجبل وكيف كان لهم دور هائل في القضاء بعد أسبوع واحد من الاستخدام على رائحة القدم نهائيًا.

فتقول إنها من المملكة العربية السعودية وقد وصفها لها أحد العطارين الكبار في دولتها، وقال لها أن الميرامية وإكليل الكبل كلاهما مضاد للفيروسات وقاتلين للبكتريا الضارة.

وعند خلط المادتين مع بعضهم البعض سيؤدي بالأخير إلى الحصول على النتائج المرضية ويساعد في الحد من التعرق في القدم، فالعرق الأقل يعني وجود بيئة غير ملائمة له.

ويتم الاستخدام من خلال خلط ملعقة صغيرة من إكليل الجبل المجفف مع نصف ملعقة كبيرة من الميرامية المجففة وذلك في وعاء مناسب له مسبق غليه فيه.

ويترك قليلاً الماء إلى أن يبرد ليكون ملائم لوضع القدم به ويتم نقع القدمين لمدة لا تقل عن ثلاثون دقيقة فقط، ثمن يتم تكرار تلك الخطوة مرتين خلال اليوم ثم تجفيف القدم.

ولمدة أسبوع سوف لا تكون هناك معاناة من رائحة القدم السيئة، فهي وزوجها قضت تلك الوصفة تمامًا على رائحة القدم معهم.

الماء والملح بالنسبة لها أسرع وأسهل طريقة للقضاء على رائحة القدم

تحدثت طبيبة جلدية من خلال إحدى القنوات على اليوتيوب عن الحلول السريعة التي تساعد على التخلص من رائحة القدم الكريهة.

وقالت يوجد العديد من الطرق وبالفعل عرضتها ولكنها أكدت على أهمية الماء والملح للقضاء نهائيًا على ميكروبات وبكتريا القدم والتي تسبب العرق وبالتالي الرائحة الكريهة.

فمن خلال خلط الماء الدافئ مع الملح يتم نقع القدم بهم، وهي أقدم طريقة عرفت للقضاء على تلك الرائحة وأكثرهم تأثيرًا ومفعولًا.

وبذلك يكون أنتهى مقالنا بخصوص طرق للقضاء على الرائحة الكريهة للقدم، ولكي تأتي تلك الطرق والنصائح السابق مفعولها الأكيد والنتائج المرجوة منها يفضل المداومة والاستمرار عليها بالمدد المرفقة مع كل وصفة.

ولكن من أول أو ثاني استخدام فقط فلن نحصل على النتائج الأكيدة فستكون وقتية وتنتهي فيما بعد.

ولا يجب القلق فتلك ليست مشكلة كبيرة تستدعي القلق، هي تتطلب فقط الاهتمام والمواظبة، ولا تقيدي نفسك بمواد معينة لم تتوافر لديك والتي سبق ذكرها في المقال.

 

Leave a Reply