6 يناير,2017

الحساسية الغذائية | أعراض ، أسباب و طرق التخلص من الحساسية

تشير التقديرات إلى أن نحو ربع السكان سيكون له رد فعل سلبي عند تناول الغذاء ( منها حساسية الطعام من نوع واحد فقط) خلال حياتهم، وخصوصا خلال مرحلة الرضاعة والطفولة المبكرة.

تتكون الحساسية الغذائية من استجابة الجهاز المناعي للغذاء. الجسم يستشعر أن البروتين في غذاء معين قد يكون ضارا ويؤدي إلى رد فعل جهاز المناعة، وإنتاج الهستامين لحماية نفسه. الهستامين يسبب أعراض الحساسية مثل خلايا النحل، والسعال والصفير عند التنفس. 

تظهر أعراض حساسية الطعام عادة في غضون بضع دقائق إلى ساعتين بعد تناول المادة المسببة للحساسية. ويمكن أن تشمل الحساسية:

  • خلايا النحل
  • احمرار الجلد أو طفح جلدي
  • وخز أو حكة في الفم
  • تورم في اللسان والشفة والحلق أو الوجه
  • التقيؤ
  • إسهال
  • المغص
  • السعال أو صعوبة بالتنفس
  • الدوخة أو الدوار
  • فقدان الوعي

90% من الحساسية الغذائية تسببها الأطعمة التالية:

حليب البقر :- الحساسية لحليب البقر شائعة في مرحلة الرضاعة والطفولة، مع انتشار من 2 إلى 7.5 في المئة . ومع ذلك، فإنه من الشائع بالنسبة للبالغين لتجربة ردود الفعل غير المناعية (والذي سيكون عدم تحمل الطعام) لحليب البقر ومنتجات الألبان. 

البيض :- حساسية البيض تؤثر على 0.5 إلى 2.5 في المئة من الأطفال الصغار. 

القمح  :- حساسية القمح تمثل نوع من التفاعلات المناعية السلبيه على البروتينات الموجودة في القمح والحبوب ذات الصلة.حساسية القمح هي أكثر شيوعا في الأطفال ويمكن أن تترافق مع رد فعل حاد مثل الحساسية المفرطة.

فول الصويا  :-  تؤثر على حوالي 0.4 في المئة من الأطفال، و 50 في المئة من الأطفال سوف يتخلصون منها قبل عمر الـ 7 سنوات.

الفول السوداني :- يؤثر على 1 في المئة من الأطفال و 0.6 في المئة من البالغين في الولايات المتحدة .

شجرة الجوز :- تؤثر شجرة الجوز على نحو 1 في المئة من عموم السكان. المكسرات هي المسؤولة عن الحساسية الأكثر شيوعا تشمل البندق والجوز والكاجو واللوز. 

المحار  :- تؤثر على نحو 0،5 إلى 5 في المئة. وتشمل الحساسية مجموعة من القشريات  مثل سرطان  البحر وجراد البحر، والروبيان والرخويات مثل الحبار والأخطبوط . ومن المعروف أن الحساسية للمحار تكون مشتركة ومستمرة لدى البالغين.

طرق التخلص من الحساسية الغذائية

تجنب كل هذه الأطعمة

الأطعمة التالية تزيد من الالتهاب داخل الجسم ، تضعف جهاز المناعة، وتؤدي إلى بعض المشاكل في الجهاز الهضمي مثل :-

الأغذية المعلبة :- قد تحتوي على الأغذية المعدلة وراثيا مثل الذرة وفول الصويا والكانولا والزيوت النباتية التي تسبب الحساسية الغذائية. ويمكن أن تحتوي أيضا على مكونات خفية التي قد تسبب الحساسية. 

السكر :- السكر يمكن أن يسبب فرط نمو جرثومي سيئ، يضعف جهاز المناعة. وبما أن استهلاك السكر يؤدي إلى التهاب، يمكن أن يؤدي إلى تفاقم أعراض الحساسية الغذائية والحد من قدرة الجسم على تحمل الأطعمة بشكل طبيعي. 

المنكهات الاصطناعية :- يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الحساسية الغذائية. الصبغات المستخدمة في الأغذية المعلبة يمكن أن تسبب تأثيرات صحية ضارة في الأطفال وربما الكبار. 

تناول هذه الأطعمة

الخضار الورقية الخضراء  :- السبانخ ، اللفت، الكرنب، والجرجير غنية للغاية في الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة والإنزيمات.  كما انها تساعد على تقوية جهاز المناعة وإزالة السموم .وتبين البحوث أن تناول خمسة حصص من الفواكه والخضروات يوميا يمكن أن يساعد على تخفيف أعراض الحساسية.

الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك :- تدعم صحة المناعة، ويمكن أن تساعد على إصلاح بطانة الأمعاء التالفة.والأطعمة المخمرة مثل الكفير، مخلل الملفوف، الكيمتشي، ناتو، واللبن الزبادي، والجبن الخام يساعد على تقوية جهاز المناعة .

مرق العظام  :- مرق العظام المصنوع من لحم البقر ومرقة الدجاج تدعم و تغذي الأمعاء مع الأحماض الأمينية الضرورية والمعادن. مرق العظام هو واحد من أكثر الأطعمة المفيدة لاستعادة صحة الأمعاء، وبالتالي، دعم وظيفة الجهاز المناعي والاستجابة الالتهابية الصحية.

حليب جوز الهند :- أفضل بديل لحليب البقر هو حليب جوز الهند ، وهو سائل بطبيعة الحال و هو خال تماما من منتجات الألبان، اللاكتوز، وفول الصويا والمكسرات والحبوب، لذلك هو خيار كبير لأي شخص عنده حساسية لمنتجات الألبان وفول الصويا أو الجوز .

زبدة اللوز :- بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من حساسية الفول السوداني وزبدة الفول السوداني، فان زبدة اللوز بديل آمن وصحي.  هناك العديد من الفوائد الصحية الحيوية من هذه الزبدة فهي منخفضة في الأحماض الدهنية المشبعة، غنية في الأحماض الدهنية غير المشبعة، وتحتوي على الألياف ومضادات الأكسدة فيتوستيرول الفريدة من نوعها ، والفيتامينات مثل فيتامين بي والمعادن الخفيفة، مثل المغنيسيوم.

البذور :- مثل بذور الكتان، بذور الشيا، وبذور اليقطين وبذور عباد الشمس. لعمل وجبة خفيفة عظيمة قم باضافتها إلى السلطة و عصير والشوفان. البذور تحتوي على نسبة عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية، تماما مثل المكسرات.  كما تحتوي البذور على أوميغا 3، الألياف، البروتين، فيتامين B1، والمنغنيز والمغنيسيوم والفوسفور والسيلينيوم.

استخدام الزيوت التالية

زيت النعناع :- يمكن أن يهدىء الجهاز الهضمي، ويقلل من الالتهاب المقترن بالحساسية الغذائية. ويمكن أيضا أن يساعد في تخفيف أعراض أخرى للحساسية الغذائية مثل الصداع والحكة. النعناع يمكن أن يطبق موضعيا على الرأس، البطن أو أسفل القدمين. لتهدئة المشاكل الجهاز الهضمي، وضع 1-2 قطرات على سقف الفم أو في كوب من الماء.

زيت الكافور :– يفتح الرئتين والجيوب الأنفية، ويحسن الدورة الدموية والحد من أعراض الحساسية الغذائية . كما أنه يعمل كمقشع ، مما يساعد على تطهير الجسم من السموم. للتخلص من الحساسية الغذائية مع زيت الكافور، قم بوضع 5-10 قطرات بداخل المنزل أو تطبيق 1-2 قطرات موضعيا على الصدر أو الرأس.

اتباع نظام غذائي لعدة اسابيع

  1. ملء طبقك مع الخضروات الطازجة ومصادر نظيفة من البروتين (مثل والدواجن وكذلك كميات صغيرة من الفول)، الدهون الصحية (مثل الأفوكادو وزيت جوز الهند) . هذه الأطعمة المضادة للالتهابات  تساعد على الحد من أعراض الحساسية.
  2. بعد ثلاثة أسابيع على الأقل، إعادة تقديم مجموعة غذائية واحدة في وقت واحد، وتناول كل الطعام الجديد لمدة 1-2 أسابيع. قم بتسجيل الأعراض ولاحظ أي تغيرات تطرأ عليك نتيجة إضافة أغذية جديدة.

استخدام المكملات التالية

البروبيوتيك :- البكتيريا الجيدة يمكن أن تساعد الجهاز المناعي مع المواد الغذائية الأكثر إيجابية.  وفقا لدراسة أجريت في عام 2001 نشرت في مجلة الحساسية والمناعة السريرية وجدت أن الاختلافات في جراثيم الأمعاء للأطفال حديثي الولادة تسبق تطور الحالة الاستشرائية، مما يشير إلى دور البكتيريا المعوية المتعايشة في منع الحساسية.

الجلوتامين :- وتبين البحوث أن الجلوتامين يمكن أن يساعد في إصلاح القناة الهضمية .

فيتامين B5 :- يدعم وظيفة الغدة الكظرية، مما يجعله علاج طبيعي للحساسية. فهو يساعد على المحافظة على صحة الجهاز الهضمي، ويعزز وظيفة المناعة بحيث يكون أقل عرضة في رد فعل جسمك. 

 

هل لديك سؤال معين؟ أترك رد (نقرأ جميع التعليقات)