الجماع ورغبة المرأة الجنسية بعد الولادة

تم تحديث المقالة

يعد الجماع بعد الولادة من الامور الهامة التي تشغل بال كثير من الرجال والنساء ، ويمكن أن يسبب طول فترة انتظار قبل  الجماع بعد الولادة بعض المشاكل بين الرجل والمرأة .

وخاصة إذا كان الرجل غير مدرك لحالة زوجته ونفسيتها والآلام التي تتعرض لها بعد الولادة .

وبالتأكيد تختلف فترة الانتظار لبدء الجماع بعد الولادة على حسب طبيعة جسم المرأة والصعوبات التي واجهتها في الولادة ، الولادة الطبيعية تختلف عن الولادة القيصرية .

والجماع بعد الولادة يتوقف على حالة المرأة وصحتها ، وقبل البدء في الجماع بعد الولادة يجب عليكِ أولاً استشارة الطبيب لكي يحدد لكي حالتك ، ويجب عليكِ ايضًا الا تسرعي بالجماع لإرضاء زوجك فاذا كنتِ تشعرين بالتعب والإرهاق فعليكِ أن تخبري زوجك بهدوء .

فالجماع بعد الولادة انتِ من يحدده ، فأنتِ الوحيدة التي تستطيعين تحديد حالة جسمك ، وخاصه ان الجماع عملية مرهقة وتحتاج إلى ان تكون صحتك على ما يرام .

الجماع بعد الولادة الطبيعية

كما ذكرنا أن الجماع بعد الولادة يتوقف في البداية على حالة المرأة ، وتحتاج المرأة إلى فترة راحة بعد الولادة لا تقل ابداً عن 6 أسابيع قبل ممارسة الجنس  مع زوجها .

ويمكن أن تحتاج المرأة إلى فترة أطول من ذلك على حسب طبيعة جسمها وحالتها النفسية و استعدادها لممارسة الجنس .

ولكن لا يمكن أن تقل الفترة ابداً عن 6 أسابيع ، فالرحم بعد الولادة يحتاج الى 6 اسابيع كامله من اجل ان يعود لحالته الطبيعية و حجمه الطبيعي .

ففي خلال فترة الحمل يزيد حجم الرحم بشكل كبير للغاية ، كما أن عملية خروج المشيمة والطفل من رحم المرأة تسبب اجهاد شديد للرحم ، لذا فأن فترة 6 اسابيع هي الفترة المناسبة لعودة الرحم لما كان عليه قبل الولادة .

بالإضافة إلى ذلك تتعرض منطقة المهبل لأضرار وارهاق شديد بعد الولادة الطبيعية ، حيث يحدث قطع حاد في منطقة المهبل لخروج الطفل .

وبعض النساء تكون منطقة المهبل لديهم ضيقة خاصة في الولادة الاولى وتحتاج الى عمل فتحة باستخدام مشرط طبي من أجل خروج الجنين من تلك الفتحة .

وعندما يقوم الطبيب بعمل فتحة في منطقة المهبل باستخدام مشرط طبي يقوم بإغلاق تلك الفتحة باستخدام غرز طبية ، وفى ذلك الحالة قد تحتاج الام الى وقت اطول من ال 6 أسابيع لكي تتعافى وتلتئم الجروح .

لأن الجروح هنا تكون أكبر وتحتاج الى فترة اطول لكي تلتئم وتفك تلك الغرز ، ويمكن أن تحتاج المرأة هنا الى حوالى 8 أسابيع لكي يعود المهبل لحالته الأولى .

وهنا تشعر المرأة بألم شديدة جداً قد تستمر تلك الألم لعدة أسابيع حتى تلتئم جروح المهبل ويعود إلى طبيعته مرة أخرى .

بالإضافة الى الدماء التي تنزل من الرحم بعد الولادة وقد تستمر لمدة 40 يوم كاملة ينظف فيها الرحم نفسه من خلال خروج دم المخاض ، ويجب ألا يحدث أي جماع بين الرجل والمرأة اثناء نزول تلك الدماء ، حتى إذا كانت تلك الدماء تنزل بشكل متقطع .

فالجماع بين الرجل والمرأة لا يتم إلا بعد توقف تلك الدماء تماماً ، وبعد أن تتوقف تلك الدماء يسمح بممارسة الجنس بعد العودة الى الطبيب .

فالطبيب يقوم بعمل فحص للمهبل والرحم ، ويتأكد اولا ان الرحم قد عاد إلى طبيعته ، وأن الجروح والالتهابات التي حدثت في المهبل والمنطقة التناسلية قد شفيت ، وهنا يمكن أن يمارس الرجل والمرأة الجماع ولكن من دون عنف .

 

الجماع بعد الولادة القيصرية

يمكن أن يختلف الجماع بعد الولادة القيصرية عن الولادة الطبيعية قليلا ، ففي الولادة القيصرية لا تتعرض  منطقة المهبل لأى اضرار نظراً  لعدم خروج الجنين منها .

ولكن يحتاج الرحم بعد الولادة القيصرية ايضًا الى فترة 6 أسابيع لكي يعود الى حالته الطبيعية دون حدوث أي مشاكل او مضاعفات .

كما أن الدماء التي تنزل من الرحم بعد الولادة القيصرية قد تستمر الى 6 اسابيع او اقل بقليل .

ويفضل ايضًا ان ينتظر الزوجة والزوج بعد الولادة القيصرية 6 أسابيع لكي تعود المرأة إلى حالتها تلتئم جروح البطن ويعود الرحم إلى حالته الأولى ، ويتعافى جسم المرأة بعد الولادة وينتهى نزول الدم .

بعد الولادة القيصرية غالباً ما يتوقف نزول الدم بعد 4 اسابيع او اقل ، ومن الممكن أن تلتئم جروح البطن يى 4 اسابيع او اكثر بقليل على حسب حاله المرأة .    

ويمكن أن يمارس الزوجين الجنس بعد الولادة القيصرية ب 4 اسابيع اذا توقف نزول الدم نهائياً ، وإذا ألتئم جروح البطن واستعادة المرأة صحتها .

ولكن يجب اولا ان تتأكد المرأة انها أصبحت بصحة جيدة ، ويجب أيضًا أن تقوم بمراجعة الطبيب للتأكد من أن حالتها تسمح بذلك ، وإن الرحم قد أصبح بحالة جيدة .

وحتى عند شعور المرأة بالتحسن فمعظم الأطباء يفضلون الانتظار 6 أسابيع كاملة للتأكد من استعادة المرأة صحتها بعد الولادة ، وأنها قد أصبحت قادرة على ممارسة الجنس .

وخاصة ان الاستعجال في ممارسة الجنس بعد الولادة يسبب أخطار جسيمة لجسم المرأة .

تغير رغبة المرأة الجنسية بعد الولادة وتأثيره على ممارسة الجماع

تختلف رغبة المرأة في ممارسة الجنس بعد الجماع من سيدة لأخرى ، فبعض السيدات لا تعود الى حالتها الطبيعية بسهولة بعد الولادة وتحتاج إلى فترة كبيرة قد تمتد إلى عدة أشهر ، لكي تشعر المرأة بالرغبة في ممارسة الجنس .

وهنا يجب على الزوج أن يتفهم الأمر ويراعى التغيرات الجسيمة التي تعرضت لها الزوجة اثناء فترة الحمل والولادة .

بالإضافة الى ان مسؤولية المرأة الجديدة وشعورها بأن هناك طفل صغير قد اصبح مسئول منها تزيد الأعباء عليها ، وخاصة عندما تستقبل المرأة المولود الأول لها .

أهم العوامل التي تسبب نقص الرغبة الجنسية لدى المرأة بعد الولادة

تغير الهرمونات لدى المرأة بعد الولادة

تتعرض المرأة بعد الولادة للعديد من التغيرات الهرمونية ، بعد الولادة تقوم المبايض بإفراز هرمونات الذكورة بشكل أكبر لدى الكثير من السيدات ، وهنا تشعر المرأة بعدم الرغبة في ممارسة الجنس .

وتحاول التهرب من زوجها كي لا تقوم بممارسة الجنس ، كما أن المرأة قد تتعرض لجفاف في منطقة المهبل .

وهذا الجفاف يختلف من امرأة لأخرى فقد يكون جفاف شديد يستمر لمدة 6 أشهر كاملة مما يسبب نقص شديد في رغبة المرأة الجنسية .

بالإضافة إلى ذلك فإن تغير الهرمونات لدى المرأة يؤثر بشكل واضح على حالتها النفسية ، فالكثير من النساء يتعرضن للشعور بالاكتئاب الشديد بعد الولادة نتيجة تغير الهرمونات .

والشعور بالتقلبات المزاجية الدائمة والاكتئاب الدائم ينقص من رغبة المرأة الجنسية .

الارهاق البدني الشديد

خلال فترة الحمل وبعد الولادة تشعر المرأة بإرهاق شديد ، وتفقد معظم المعادن والفيتامينات من جسم المرأة مما يؤثر بشكل واضح على حالتها الصحية .

فتشعر المرأة دائمًا بالتعب والدوخة وعدم القدرة على ممارسة الأعمال اليومية ، والشعور بالتعب والإرهاق يؤثر بوضوح على حالة المرأة الجنسية ويقلل من رغبتها في ممارسة الجنس ، وخاصة إذا كانت المرأة تشعر بتعب شديد بعد الجماع .

هنا تحاول المرأة أن تبتعد عن زوجها وتقلل من الجماع لشعورها بالتعب الشديد ، وقد يستمر التعب والإرهاق لمدة 6 أشهر كاملة ، ومع الوقت واهتمام المرأة بصحتها وتناول الأطعمة المفيدة والفيتامينات تعود المرأة كما كانت وتزيد رغبته الجنسية من جديد .

تفاهم الزوج مع زوجته ومدى شعوره بها

بعض الأزواج يقدرون تماما حالة الزوجة بعد الولادة و يقدرون المسؤولية الجديدة التي وضعت على عاتقها ، كما يقدرون المتاعب والآلام التي شعرت بها خلال فترة الحمل والولادة .

والزوج قادر على أن تتخطى زوجته تلك الفترة الصعبة وتعود من جديد إلى ما كانت عليه قبل الولادة وتستعيد صحتها ورغبتها الجنسية .

ويستطيع الزوج ذلك عن طريق مشاركته لزوجته في الأعمال المنزلية ورعاية الطفل ، ولا يشعرها بالضيق لعدم قدرتها على ممارسة الجماع .

ويجب أن يتفهم رغبتها في ممارسة الجنس ، وعند ممارسة الجنس يجب أن يختار الزوج الوقت المناسب بالوضع المريح لزوجته كي لا تشعر بالتعب ، ومع الوقت تعود رغبة المرأة الجنسية من جديد .

التغيرات في شكل الجسم

من الطبيعي أن جسم المرأة يتعرض للكثير من التغيرات من حيث الشكل ، فتحدث ترهلات في جسم المرأة وخاصة منطقة البطن ، ويمكن أن تعانى المرأة من زيادة كبيرة في الوزن بعد الولادة .

وهنا تشعر المرأة بانها اصبحت اقل جمالا وغير مرغوب بها جنسيًا ، ومن هنا تقل رغبة المرأة الجنسية ، وهنا يجب على الرجل أن يجعل زوجته تشعر بأنها مرغوب فيها جنسياً وان الحمل والولادة لن يؤثروا على جمالها حتى تستعيد الثقة في نفسها وتزيد رغبتها الجنسية من جديد .

نصائح هامة للجماع بعد الولادة

كما ذكرنا أن المرأة بعد الولادة لا تستعيد صحتها وقدرتها الجسمانية أو الجنسية كما كانت من قبل ، وبالتالي فهناك أوضاع جنسية بعد الولادة تكون قاسية جدًا على المرأة وتشعرها بتعب شديد بعد الجماع .

عليكِ سيدتي ان تتجنبي اوضاع الجماع التي تضغط على منطقة البطن بشدة ، وخاصة اذا كنتِ قد خضعتي لعملية الولادة القيصرية .

وأنتِ وحدك القادرة على تحديد وضعيات الجماع التي تشعركِ بالتعب ، لذا إذا شعرتي بتعب أو ألم من وضعيه معينه ، عليكِ أن تتحدثي مع زوجك لكي  يتوصلوا إلى أكثر الوضعيات المريحة .

بعد انتهاء فترة النقاهة عليكم أن تتجنبوا الجماع العنيف لأنه قد يسبب تهيج والتهابات في منطقة المهبل ، ويمكن أن يصيب الرحم بأضرار .

يتم ممارسة الجماع بطريقة تدريجية ، ويفضل في البداية عدم الإيلاج بعمق ، ففي البداية يتم ممارسة الجنس برقه وحذر شديد حتى  لا تشعري بالتعب وتعود إليكِ رغبتك الجنسية من جديد .

ينصح بعدم  ممارسة الجماع قبل مرور 4 اسابيع على الاقل في الولادة ،فالأفضل ان ينتظر الطرفين 6 اسابيع او اكثر ، ويحذر بشدة ممارسة الجماع بعد الولادة مباشرة لأنه قد يؤدى الى اضرار جسيمة قد تصل إلى الوفاة بالإضافة إلى أنه محرم شرعاً .

 

 

Leave a Reply