وصفات علاج

التخلص من الصداع في رمضان وعلاجه بطرق مباركة!

التخلص من الصداع في رمضان

قد يكون أم الصداع عائق كبير في كل وقت إلا انه سيصبح مشكلة وعائق اكبر خصوصًا عندما تعاني منه أثناء الصيام في شهر رمضان.

فيزداد الأمر بعد فتره الظهيرة في النهار والتي تقرر فيها أن تقوم بالإفطار وعدم تكمله الصيام حتى تنتهي هذه المشكلة أم لا.

في حين أن الصيام من أركان الإسلام ويأتي شهر واحد في العام  لذلك فإن المسلم يحب ويؤجر على المحافظ عليه ولا يريد ان يكون الصداع مشكلة تعيق صيامه .

فقد يكون الصداع ناتج عن مشاكل كثيرة جدًا منها عدم تنظيم الطعام أو قلته أو مشاكل أخرىشائعة  لذلك فهناك حلول كثيرة للتخلص من الصداع دون الإفطار سوف نتحدث عن مشاكلها الشائعة مع بعض الحلول من تجارب عديدة  .

وسوف يتناول هذا المقال سرد في أحداثه لأسباب الصداع في رمضان .

وصف مبدأي للصداع في رمضان

غالبًا ما ينتاب البعض الشعور بالألم قبل الوصول إلى مرحلة الفطور مما يؤدي إلى نقص في وصول الدم إلى المخ ويقوم الأشخاص بمد الجسم بنسبة غير قليلة من الجلوكوز الذي يعطي الجسم كمية لازمة من النشاط والحيوية .

لأن الطعام يعد مصدر رئيسي للفيتامينات والطاقة التي يحتويها الجسم  وعند تناول الطعام يعطي الجسم كمية من السكر اللازمة لنشاطه وحيويته ، فبعد تناول الطعام ودخوله عملية الهضم يعطي الجسم الكثير من النشاط والحيوية.

ولذلك ينصح الكثير من الأطباء بتناول الفاكهة وبعض من السكر والعسل قبل الصيام بساعة حتى يكتسب الجسم القوة اللازمة لذلك ولنشاطه وحيويته

بعض الأعراض التي تنبئ وتبشر ببداية الصداع

نقص الجلوكوز في الدم

يضيف بعض الأشخاص وبعض الآراء إلى الإحساس بالرعشة والدوار من أول بدايات الأعراض التي تنبئ بالخطر ووجود بدايات الصداع للإنسان ويرجع ذلك إلى انخفاض مستوي السكر في الدم وبالتالي الصداع ومن الممكن إن يتطور الأمر إلى القيء أو الإغماء .

ويؤدي انخفاض مستوي الجلوكوز في الدم إلى ظهور البشرة بلون باهت والرعشة والتوتر والإرهاق إلي جانب ذلك الشعور بعدم اللامبالاة وعدم فهم ما يجري وقلة التركيز والغيبوبة والتشنجات وزيادة ضربات القلب .

الي جانب الحاجة الملحة للجوع وتظهر تلك الحالات عند الصائمين من مرضى السكري حيث أنهم عند عدم تناولهم العلاج يشعرون بتلك الأعراض لعدم الانتظام بالسكر في الدم ويجب في تلك الحالة زيارة الطبيب المعالج لعمل نظام غذائي لفترة الصيام .

 

تناول المكيفات

من الأشخاص اللذين يصابون بنسبة عالية من الصداع هي الأشخاص اللذين يتعاطون المنبهات ويتناولون القهوة والشاي والسجائر والمشروبات الغازية وأنواع  الشكولاتة المختلفة.

حيث يكون لها تأثير قوي وفعال على مخ الإنسان ففي الأيام الطبيعية يكون الإنسان أكثر انتباها من غيرها بسبب تناول تلك المنبهات .

لك أن تتخيل صعوبة ما يمر به الإنسان الذي يتناول تلك المشروبات من زيادة في الانفعال والعصبية والإجهاد والأرق وزيادة في سرعة ضربات القلب .

حيث يكون الشخص في الأيام الأولى مجهد لدرجة عدم القدرة على  القيام بشيء حيث تعودت أجسامهم عليى مادة معينة لا يستوعب الجسم عدم تناولها فجأة .

وعند توقفه عن اخذ تلك المنبهات يصاب بصداع شديد وحالات إعياء رغم عنه ويسميه بعض الأطباء انه مدمن ولكن باختلاف درجة إدمانه عن الأشخاص الآخرين

أيضًا يسبب إعياء المعدة والإضرابات فيها بصداع شديد أي التهاب العين في رمضان يؤدي إلى الشعور بالصداع  ويجب على الإنسان في رمضان أن ينظم وجباته لعدم التهاب جدار المعدة والشعور بإضرابات في التنفس وبالتالي تسبب صداع .

بعض النصائح والإرشادات

 أكد العديد علي ضرورة التجهيز السابق لهذا الشهر الكريم أو الصيام عموما وإتباع نظام غذائي وحمية غذائية فعالة وأيضًا إتباع العادات السليمة والأنظمة الغذائية وأيضا القيام بالرياضة لان الجسم يتميز بطبيعة معينة أثناء تأهيله لها وتدريبه عليها .

ولابد للشخص من التقليل تدريجيًا وعدم مفاجئة الجسم وأيضًا ذلك يؤثر على البشرة ويسبب لها الإجهاد والضرر وإذا تم الابتعاد تدريجيًا بمساعدة النظام الغذائي وبعض المشروبات المؤهلة.

لذلك سوف يتجنب الجسم العصبية والحالة المزرية التي يصل إليها الجسم ولكن المفاجئة للجسم تسبب لها الصداع الشديد .

كما ان البعض قال لابد من التركيز علي وجبة السحور فهي تمد الجسم بالطاقة كما أن احتواء الوجبة علي الخضروات والفاكهة .

وكمية مناسبة من السكر تساعد وتمده بالطاقة طوال النهار وحيث إن وجبة السحور ستجنب الجسم من الشعور بالضرر والإصابة بالصداع طوال فترة النهار .

ولابد عند الإفطار تنظيم تناول الوجبات وخاصة البدء بتهيئة المعدة للطعام وتناول المشروبات والتمر مساعد قوي على تنظيم المعدة وفي البداية يجب تناول الطعام بكميات معقولة وغير مبالغ فيها .

وأيضًا تنظيم النوم في رمضان مساعد قوي لعدم الشعور بالصداع حيث ان قلة النوم بالنسبة للشخص الصائم تسبب صداع وإرهاق شديد.

وكذلك يجب التنويه والإشارة إلى مرضى الضغط فهم أكثر من يعانون من صداع شديد عند ارتفاع ضغط الدم أو عدم تناول الأدوية اللازمة .

لذلك كما يجب أيضًا قبل الصيام عمل فحص كامل علي الجسم وخاصة على الأسنان والمعدة لأنهم من أكثر ما يصاب بهم الإنسان من صداع وتجنب أيضًا الإصابة بعدم وجود سوائل في الجسم من أهم الأسباب المفيدة له .

وقد اتخذت الدراسات والأبحاث واجتمعت الإحصائيات حول أكثر الأشخاص اللذين يصابون بصداع شديد فوجد ان أكثر الأشخاص المصابون بها هم اللذين يتعرضون لأشعة الشمس أثناء العمل كما يتحملون مشقة الصيام .

وأيضًا أظهرت الدراسات إن الأشخاص اللذين يتواجدون في الصحاري واللذين يقومون بأعمال شاقة من أكثر الأشخاص اللذين يعانون من ذلك الصداع المزمن والذي يسمى بالصداع النصفي وكانت نسبة متزايدة جدًا وبالغة بالنسبة للمقارنة بالأشخاص الآخرين.

بعض المعالجات بالنسبة للصداع في رمضان الناتج عن بعض أسباب دقيقة.

1 – الاسترخاء بسبب الضغط

كثير ما يكون الصداع ناتج عن الضغط الزائد في نهار شهر رمضان ولا يكون الأمر في العمل فقط بل قد يشمل المنزل خصوصًا لربات البيوت.

وقد يتزايد الأمر في الأوقات التي تزيد فيها حرارة الشمس كثيرًا أو بسبب قله النوم مما ينتج عنه شعور بالصداع أثناء الصيام رغم عدم ظهور تلك الأعراض أثناء الإفطار في باقي شهور السنة.

لذلك فمن العلاج المفضل أو الخطوات التي ينصح بها الكثير من الأطباء في البداية هو الحصول على حمام بارد والاسترخاء في الماء الدافئ.

حيث يكون ذلك بسبب قله توازن الجسم وانخفاض مستوى السكر في الدم كما ان الاسترخاء يحل مشاكل الصداع التي قد تتكون بسبب ضغط العمل.

فبمجرد الاسترخاء في حمام بارد  يتم تنشيط سمات الجسم ليعود مجددًا ويصبح أكثر نشاطًا ويفضل أن يتم استنشاق رائحة طبيعية مثل النعناع او استخدام زيت الكافور.

2- التمارين الصحية  

قد يكون الصداع شئ شائع في بداية شهر رمضان خصوصًا للذين لا يحافظون على تنظيم أوقاتهم أو زادت أوزانهم بكثرة في الفترة الاخيرة.

مما يسبب الخمول أو الكسل في بعض الأوقات لذلك فالأفضل أن تبدأ ببعض التمارين أو راحة لمده دقائق أثناء عملك حتى يتعود الجسم على وضع الصيام.

كما ينصح بتدليك الأنف وأعلى الرأس والأنف وخلف الأذنين برفق حيث أنها تعد موضع تركيز ، كذلك تمارين الرقبة تساعد علي تنشيط الذاكرة أثناء الخمول او الصداع في بداية اليوم لذلك يجب تحريكها لأعلى وأسفل ويمينًا ويسارًا ببطء.

حيث أن التمارين الصحية قد تعوض بعض أسباب الصداع التي تنتج في الصيام بسبب نقص كمية الكافيين في جسم الإنسان التي تكون موجودة بسبب شرب الكثير من المياه بكمية كبيره جدًا.

أو الجفاف الذي ينتج من عدم شرب الماء أو السحور بشكل عام أو نقص السكر في الدم أو أضرار أخري

مثل وقف التدخين أثناء الصيام حيث أنها كانت عادة ضارة تؤذي الجسد وتنقص ماده النيكوتين في الدم الذي كان يتم ضخه وأضرار الرئة كذلك شدة الجوع مع زيادة الجهد أو عدم الانتظام في النوم مع الأضطرار إلى النهوض في وقت واحد أو مبكر.

3 – تنظيم الطعام

من المشاكل التي قد تكون هامة جدًا هي عدم تنظيم الطعام وخصوصًا السحور أثناء الفجر حيث إن تناول الطعام في أوقات السحور يساعد الجسد على الاستمرار والاستفادة من الطعام المخزن في جسدك.

خصوصًا الشراب حيث يحتاج جسم الإنسان تقريبا إلى 8 كوب من الماء يوميًا طوال فترة النهار.

ولذلك فيجب الاهتمام بالسحور وخصوصا للأطعمة ذات الفائدة مثل الفواكه والخضروات وعدم الإكثار من الموالح والسكريات والحلوى والطعام الممتلئ بالزيوت والذي يؤثر على جسد الإنسان أثناء الصيام.

وبالتالي فسيحتاج منك إلى مزيد من المشروبات في نهار شهر رمضان ويؤثر بشكل كبير على ذلك .

كما يفضل تناول الكثير من السوائل وخصوصا المياه والتمر والألبان لأنها تعوض جسم الإنسان بما ينقصه

مما يساعده على التحرك وعدم الشعور بالصداع والابتعاد عن المشروبات المنشطة  كالقهوة والشاي والنسكافية وعدم النوم مباشرة بعد الأكل وكذلك عدم السهر لفترة طويلة وتنظيم وقت النوم بوقت كافي 8 ساعات كل يوم تقريبًا ليستطيع الجسد اعادة نشاطه أثناء الصيام  .

4 – تنظيم نشاط الجسم

يحتاج الجسم إلي تنظيم في شهر رمضان تحديدًا عن أي شهر آخر حيث انه في النهار يحتاج أن ينفذ نفس النشاط المطلوب منه سواء في العمل أو في المنزل إلا انه يتم تقليل الطعام أو المشروبات التي قد حافظ عليها .

لذلك فالأمر بنسبه له صدمة من خلالها يبدأ بالتأثير علي جسم الإنسان بشكل غير ملحوظ مما قد يبقى ملحوظًا في شكل صداع لبعض الأشخاص الذين لا يهتمون بتنظيم نشاط الجسم من خلال عدم شرب السجائر بعد الإفطار مباشرة أو في شهر رمضان .

وكذلك تناول كمية كبيرة من الأطعمة في السحور دون تنظيم مما يجعل الجسد يعمل بشكل أكبر ويؤثر ذلك بشكل عكسي يجعله يعمل أكثر ويحتاج إلى طعام أو مشروبات.

كذلك الابتعاد عن أشعه الشمس التي تؤثر على بعض الأشخاص خصوصًا ضعيف النظر ويفضل ارتداء قبعة ونظارة شمسية .

كما إن الأمر يعد مشكلة خصوصًا لمن يملك وزن زائد حيث يصيبهم صداع ناتج عن عدم تنظيم نشاط جسم مما يتطلب الجسم حركة أكبر ونقص السكر في الدم بشكل كبير.

كما إن ذلك يؤثر علي اتجاه الدم بسرعة في المخ والمعدة أثناء عملية الهضم فيصبح الجسد لا يستطيع التحرك وتنفيذ نفس نشاطه رغم السحور أو الشرب بطريقه غير تنظيمية كما يفضل المتابعة.

5 – الأدوية والأطباء

هناك حالات أخرى في شهر رمضان قد تصاب بصداع شديد إلا ان هذا النوع  قد يكون ناتج عن احد الأمراض

المصاب بها أو احد الألم التي لا علاقة لها بما تحدثنا عنه لاحقًا حيث يتم استخدام معظم الحلول والطرق السابقة دون جدوى في هذه الحالة إن لاحظت إن الصداع يتزايد.

وأصبح الأمر أكثر سواء حتى مع الإفطار أو بشكل غير طبيعي فستضطر إلى زيارة احد الأطباء ليتابع معك حيث إن هناك بعض المشاكل التي قد تظهر أثناء الصيام

وتنتج عن عدم نشاط الجسم مثل مرضى السكري أو الم الأسنان … وغيرها

وهذه الأمور قد تكون موجودة بالفعل إلا إن الشخص المصاب بها غير متابع لصحة جسمه أو غير مهتم بالألم التي يصاب بها من قبل.

إلا انه يشعر بها فقط أثناء فتره الصيام وتحتاج إلى مراجعه طبيب متخصص ليعمل على علاج الصداع ومعرفه مصدر الألم من خلال الكشف وكتابة بعض الأدوية.

كما إن هناك بعض الأدوية التي يمكن إن توفر علاج مؤقت تحت إشراف الطبيب خصوصًا للحالات الغير خطرة والتي تريد الصيام.

كما ينصح في الشعور بالصداع إن يتم التقليل من التنبيهات والأغاني حيث إن الأصوات المرتفعة قد تسبب تشويش للتركيز أو صداع في فتره الصيام كما انه ينصح بقيلولة في منتصف اليوم ما بين نصف ساعة .

حتى يستعيد العقل والجسد نشاطه مجددًا ويعاود التركيز والعمل بشكل أفضل أو تعويض الوقت والجهد المفقود خصوصًا للذين يعملون علي السهر او عدم تنظيم أوقات عملهم .

أفضل طرق التخلص من الصداع في رمضان .

https://www.youtube.com/watch?v=ep9xwpAMhnU

وصف المقال :

تناول هذا المقال وصف مبدأي للصداع في رمضان كما تناول أيضًا بعض الأعراض التي تنبئ وتبشر ببداية الصداع و بعض النصائح والإرشادات و بعض المعالجات.

 

السابق
دعاء تسخير الزوج وحفظ الزواج من القرآن والسنة
التالي
أفضل كريمات لشد الوجه