أهم 9 علامات تدل على انك لا تتناول ما يكفي من البروتين

نُشرت بتاريخ:2017-06-21
0

البروتينات هي سلاسل طويلة من الأحماض الأمينية، والتي هي جزيئات هامة و لازمة لأداء وظائف الجسم المختلفة.

البروتين هو مكون من كل خلية في جسمك. يستخدمه الجسم لبناء وإصلاح الأنسجة.  وفي عمل الإنزيمات، والهرمونات والمواد الكيميائية الأخرى الجسم. والمساعدة في بناء العظام والعضلات والغضاريف والجلد وحتى الدم.

على عكس الكربوهيدرات والدهون، جسمك لا يخزن البروتين. لذلك، تحتاج إلى تناول الأطعمة الغنية بالبروتين بانتظام لإعطاء جسمك امدادات جيدة من هذه المغذيات الحيوية.

البروتين يأتي من مجموعة متنوعة من المصادر، بما في ذلك اللحوم والحليب والسمك، الصويا، والبيض، وكذلك الفول والبقوليات وزبدة الفستق. في الهضم، تترك البروتينات وراء الأحماض الأمينية التي يستخدمها الجسم.

ينصح خبراء الصحة الحصول على حوالي 10 إلى 30 في المئة من السعرات الحرارية اليومية من البروتين

كمية البروتين الذي يحتاجها الجسم

  • النساء (من سن 19 إلى 70+): 46 غراما.
  • الرجال (الذين تتراوح أعمارهم من 19 إلى 70+): 56 غراما.

إذا كنت لا تأكل الكمية الموصى بها من البروتين، يمكن أن يؤثر على جميع أجزاء الجسم، من شعرك الى أظافرك.

وفيما يلي أهم علامات تدل على انك لا تتناول ما يكفي من البروتين

ضعف العضلات

  • ضعف العضلات المفاجئ أو الألم يمكن أن يكون علامة على أن النظام الغذائي الخاص بك يفتقر إلى الكمية الموصى بها من البروتين.
  • البروتين هو وقود للعضلات، لذلك عضلاتك تعاني كثيرا عندما يفتقر الجسم من البروتين. هذا يمكن أن يكون مصدر قلق خاصة بالنسبة للرجال كلما تقدموا في السن. الرجال قد يواجهون خسارة طبيعية من كتلة العضلات بسبب الشيخوخة، وأنهم قد يفقدون المزيد من العضلات إذا لم يتم تناول ما يكفي من البروتين على أساس يومي.
  • جسمك يساعد على انهيار الأنسجة الغنية بالبروتين للعضلات لاستخدامها. مع ذلك، فإن التأثير الأولي من البروتين منخفض و يؤدي الى تلف العضلات، يرافقه زيادة الضعف. تدريجيا، اتباع نظام غذائي منخفض البروتين يمكن أن يسبب لجسمك انقاص لكتلة العضلات و تصبح هزيله .
  • بالاضافة الى ذلك، البروتين يلعب دورا حاسما في كيفية امتصاص الجسم للمواد المغذية الحيوية الأخرى، مثل الحديد والكالسيوم. كل من هذه العناصر الغذائية مهمة للعضلات والصحة العامة المشتركة.

تلف الشعر

  • يتألف شعرك في الغالب من بروتين يعرف باسم الكيراتين، وهذا المعدن مهم لصحة الشعر.
  • البروتين هو لبنة بناء كل خلايا بصيلات الشعر المدرجة. في الواقع، كل خصلة من الشعر يتطلب جرعة كافية من البروتين في النمو.
  • لذلك، عندما لا تحصل على ما يكفي من البروتين، فان جسمك يبدأ بالمحافظة على البروتين الصغير عن طريق الحد من انتاج البروتين. هذا التحول يؤدي إلى فقدان الشعر.
  • وبصرف النظر عن تساقط الشعر، شعرك من المرجح أن يصبح جافا وهشا أيضا.

الرغبة الشديدة في تناول الغذاء

  • علامة أخرى تدل على ان الجسم يفتقر للبروتين هو شهوة تناول الطعام بشكل متكرر.
  • حنين الحلويات أمر شائع خاصة في الأشخاص الذين لا يتناولون الكمية الموصى بها من البروتين. قد تحدث فجأة الرغبة الشديدة أكثر تواترا، وحتى بعد تناول شيء حلو.
  • يحدث هذا على أقل كمية البروتين يعني انك ربما تتناول حمية عالية في الكربوهيدرات أو السكر. كل من الكربوهيدرات والسكر يمكن أن يسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم ويجعلك تشعر بالجوع أكثر .
  • من ناحية أخرى، البروتين يأخذ وقتا أطول بالهضم، مما يجعلك تشعر بالشبع  . هذا التحول يحميك من  ارتفاعات السكر في الدم ، وبالتالي يساعد على تنظيم الطعام.
  • على الرغم من أن المواد الغذائية الغنية بالبروتين هي أعلى في بعض الأحيان في السعرات الحرارية من الكربوهيدرات، فهي أفضل في زيادة الشبع. وهذا يعني ان الأطعمة الغنية بالبروتين تساعد على منع الوجبات الخفيفة والإفراط في تناول الطعام، في الوقت الذي تساعد أيضا على استقرار نسبة السكر في الدم.

احتباس السوائل

  • تراكم السوائل خاصة في الجزء الأسفل من الجسم، هو علامة أخرى على ضعف كمية البروتين.
  • البروتين يلعب دورا هاما في الحفاظ على السوائل من التراكم في الأنسجة، وخاصة في القدمين والكاحلين، وذلك بعقد الملح والماء في الأوعية الدموية.
  • دون ما يكفي من البروتين، يمكن لهذه السوائل ان تتسرب إلى الأنسجة المحيطة بها وتؤدي إلى تورم في الساقين والقدمين والتي يمكن أن تكون غير مريحة للغاية.
  • يمكنك معرفة بانك تعاني من تورم بسبب احتباس السوائل إذا شعرت بان الجلد تمدد أو أصبح لامعا ، ويمكنك الضغط عليه باصبعك و تلاحظ بان البصمة بقيت بعض الضغط.

انخفاض في مناعة الجسم

  • مستوى منخفض من البروتين في النظام الغذائي الخاص بك قد يجعلك أكثر عرضة للأمراض.
  • البروتين يساعد في الحفاظ على الجهاز المناعي بان يعمل بشكل صحيح.
  • البروتين يشكل خلايا الدم البيضاء والأجسام المضادة، وبروتينات الدم ومجموعة متنوعة من الجزيئات المناعية، بما في ذلك الإنترليوكينات والسيتوكينات. أنهم جميعا يعملون معا لقتل الحراثيم و اي جسم غريب، سواء بيولوجيا او كيميائيا.
  • البروتين الغذائي الغير كاف يمكن أن يضر بقدرة الجسم على إنتاج جزيئات مناعية كافية ويضعف مناعتك. وهذا قد يؤدي إلى المزيد من الالتهابات المتكررة و بعض الأمراض .

أظافر ضعيفة وهشة

  • الأظافر الهشة هي بعض من العلامات الأولى التي تؤكد بان الجسم  يفتقر من البروتين.
  • تتكون الأظافر من طبقات مغلفة من البروتين يسمى الكيراتين. لذلك، لأظافر قوية وصحية، عليك تناول البروتين بشكل مناسب أمر لا بد منه.
  • عندما يفتقر الجسم من البروتين، فإنه لا تشكل اللبنات لزراعة أظافر قوية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن ان تسبب قلة البروتين بظهور البقع البيضاء على أظافرك.

قلة النوم

  • دماغك يتحكم في كل من الهرمونات اللازمة لنوم جيد. عندما يفتقر الجسم من البروتين الضروري للحفاظ على الدماغ بصحة جيدة، يمكن أن يؤدي إلى اختلال التوازن الهرموني الذي سوف يؤثر في نهاية المطاف على نومك.
  • بالإضافة إلى ذلك، عندما تعاني من وجع بالجسم والعضلات يرجع إلى ضعف كمية البروتين، سوف تعاني من صعوبة من النوم.
  • وفقا لدراسة اجريت في عام 2016 نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية تقارير أن استهلاك نسبة أكبر من الطاقة من البروتين عند اتباع نظام غذائي جيد قد يحسن النوم لدى البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة.
  • يوصي الخبراء بتناول الأطعمة التي تحتوي على البروتين قبل النوم للمساعدة على انتاج التربتوفان والسيروتونين وتحقيق الاستقرار في مستويات السكر في الدم.

عدم انتظام الدورة الشهرية

  • اتباع نظام غذائي سليم ومتوازن يلعب دورا هاما في الحفاظ على دورة الطمث صحية. أي نوع من نقص التغذية، بما في ذلك على مستوى منخفض للبروتين، يمكن أن يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • أيضا، اتباع نظام غذائي منخفض البروتين ونسبة عالية من السكر والكربوهيدرات يمكن أن يساهم في التهاب الزائدة، والتعب، وزيادة الوزن. كل هذه العوامل يمكن أن تؤدي إلى اختلال في توازن الهرمونات مثل ديهيدرو (DHEA)، الاستروجين والبروجستيرون.
  • أي نوع من عدم التوازن في الهرمونات الأنثوية يمكن أن يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية.

تقلب المزاج

  • نقص البروتين في النظام الغذائي الخاص بك يمكن أن يؤدي إلى النكد. البروتين يؤدي إلى استقرار مستوى السكر في الدم .
  • هذا مهم جدا لأنه إذا لم يكن لديك مستوى السكر في الدم مستقر ، فمن المرجح أن تشهد ارتفاعات مفاجئة وهبوط في المزاج، اعتمادا على مستويات السكر.
  • كما أن المواد الكيميائية تنتج في الدماغ (الدوبامين والنورادرينالين) لتجعلك تشعر بالسعادة مصنوعة من البروتين. تناول مصادر جيدة للبروتين مثل السمك والبيض والبقوليات تساعد الدماغ على إنتاج كميات كافية منها هذه المواد الكيميائية في الدماغ لرفع المزاج.

 

هل لديك سؤال معين؟ أترك رد (نقرأ جميع التعليقات)