أعراض وعلاج حرقان البول عند الرجال والنساء!

نُشرت بتاريخ:2017-04-26
0

أعراض وعلاج حرقان البول

يشعر الكثير من الأشخاص في فترات متقطعة من حياتهم بحرقة وآلام في البول وبالأخص في فصل الشتاء، ولعل السبب وراء هذا هو قلة شرب السوائل في هذه الفترة مما يؤدي إلى الشعور بالالتهابات في مجرى البول.

كما أن نقصان السوائل يؤدي إلى ترسب الحصوات على الكلى وفي المثانة والقناة البولية، وحرقان البول من الأمور التي يمكن التعرف عليها من خلال فحص البول في المختبر.

وفي هذا المقال سوف نستعرض الكثير من أعراض حرقان البول، والتي يجب عليك بالمبادرة لعلاجها عند المعاناة من أي منها.

ما هي أعراض حرقان البول؟

ينعكس الإصابة بحرقان البول على عدة أجزاء في الجسم، والتي تظهر عليها الكثير من أعراض هذا الحرقان، ومن ضمن هذه الأعراض:

آلام المعدة من أعراض حرقان البول

يمكن أن يشعر المصاب بحرقان البول بآلام قوية دائمة أو متقطعة على فترات متفاوتة في أسفل البطن، وفي منطقة الحوض أو على جانبيها، وحتى آلام في أسفل الظهر، وهذه الحالات في بعض الأحيان يكون السبب وراء حرقان البول نفسه هو وجود التهابات في المثانة البولية وتجمع الحصوات على الكلى.

ويمكن التغلب على هذا العرض من خلال وضع قماشة ساخنة على أسفل البطن فهذه الطريقة بمقدورها أن تخفف من الآلام، ليس هذا فقط ولكنها تخفف من سبب حرقان البول نفسه وهو آلام المثانة البولية فالقماشة الساخنة تخفف الضغط على المثانة مما يخفف حرقان البول.

الشاهد

تقول سيدة تبلغ من العمر 35 عامًا أنها كانت تشعر بحرقان في البول لفترة طويلة وكان أكثر ما يؤلمها بسبب هذا هو أن الحرقان كان دائمًا ما يصاحبه آلام شديدة في البطن وأسفل الظهر حتى أنها في بعض الأحيان كانت تعاني من آلام في الحوض وعلى جانبيه.

وأن أكثر الأشياء التي ساعدتها في التخلص من حرقان البول هذا بجانب تناول كميات كبيرة من المياه على مدار البول هو الاستمرار على وضع قماشة قطنية ساخنة على منطقة أسفل البطن وتركها حتى تبرد والقيام بهذا الأمر يوميًا كان يشعرها بالراحة ويخفف من الآلام.

تغير لون البول من أعراض حرقان البول

من علامات الإصابة بحرقان في البول أن يصبح لون البول أصفرًا داكنًا، أو حتى يكون لونه مائلًا إلى اللون الزهري المحمر، وما هذا إلا دليل على أن البول قد اختلط بنقاط من الدماء بسبب الالتهاب البولي.

الشاهد

تقول أحدى الفتيات التي تبلغ من العمر 23 عامًا أنها كانت تشعر بحرقان شديد في البول ناتجًا عن أصابتها بمرض السكري؛ وهذا كونها كانت تتناول كميات كبيرة من المواد السكرية، ولكن هذا الحرقان لم يقتصر فقط على الألم الذي كانت تشعر بها ولكن البول نفسه كان ينزل محملًا بنقاط من الدماء مما كان يجعل لونه أحمر زهريًا.

وتقول الفتاة أنها جربت الكثير من العلاجات من أجل تخفيف هذا الحرقان ولكن نظرًا لإصابتها بالسكري كانت تحاول على قدر الإمكان تناول الأدوية العشبية لتجنب الإصابة بأي مضاعفات، ومن أكثر الأشياء التي ساعدتها في تخفيف حرقان البول وتغير لونه هو الملفوف.

فتحكي الفتاة أنها كانت تستخدم عصير ورق الكرنب أو الملفوف بمقدار كوب يوميًا حيث كانت تضع هذا أوراق الكرنب في الخلاط مع القليل من الماء وبعدها تقوم بتصفيته وشربه.

 

الحرقان أثناء التبول

يعد الحرقان هو العرض الأهم والأكثر شيوعًا بين جميع مصابي الحرقان، فأي كان سبب الحرقان سواء التهابات الحصالة في المسالك البولية أو الإصابة بمرض السكري أو غيرها فجميعها أمراض تؤدي إلى شعور بحرقان وألم عند التبول.

ويمكن علاج هذا الحرقان من خلال تناول خل التفاح الذي يخفف من جميع أنواع الالتهابات وبالتالي يخفف من حرقان البول، كما يمكن أيضًا أن يتم تناول الزبادي لأنه يقلل البكتريا الضارة التي تسبب الالتهابات.

الشاهد

يقول أحد الرجال البالغ من العمر 40 عامًا أنه كان مصاب بقرحة في المثانة منذ الشباب فكانت كلما اختفت تعود مرةً أخرى، ويحكي أن أكثر الأعراض التي تظهر عليه بسبب هذه القرحة هو حرقان البول فالشعور بالألم عند التبول كان مصاحبًا له في كل مرة يقوم فيها بالتبول.

ولكن نصحه أحد أصدقائه بتجربة الزبادي كعلاج لهذا الحرقان، فيقول الرجل أنه كان يتناول ما يقرب من 5 أكواب من الزبادي يوميًا وفي خلال أسبوع واحد من القيام بهذا الأمر قل الشعور بالحرقان بنسبة كبيرة جدًا وبعد الاستمرار عليه بشهر اختفى الحرقان تمامًا.

الرغبة الملحة في التبول من أعراض حرقان البول

المصاب بحرقان البول نجد أنه في أحيان كثيرة يحتاج إلى دخول المرحاض بشدة وفي نفس الوقت يكون غير قادرًا على منع نفسه من القيام بالأمر أو حتى بتأجيله.

ويمكن علاج هذا العرض من خلال محاولة إيقاف الحرقان نفسه وذلك بتناول الأدوية المخصصة لذلك التي تكون عادةً مضادات حيوية يصفها الأطباء لمثل هذه الحالات.

الشاهد

تقول سيدة مصابة بحرقان البول الناتج عن أصابتها بالتهابات في المهبل أنها كانت دائمًا ما تتعرض للإحراج بسبب الحرقان فعندما كانت تريد الذهاب للمرحاض يصبح الأمر ملحًا بصورة فوضوية لدرجة أنها كانت لا تستطيع منع نفسها من الأمر أو حتى تأجيله لحين تسنح الفرصة.

وبعد ذهابها للطبيب من أجل الأمر وصف لها بعض المضادات الحيوية التي قللت لها الحرقان مما ساعدها في النهاية على تقليل الرغبة الملحة في التبول تلك.

رائحة البول الكريهة من أعراض حرقان البول

المصاب بحرقان البول لا يشعر فقط بألم في التبول أو الرغبة في التبول أكثر من مرة ولكنه أيضًا يشتم رائحة كريهة وأحيانًا تكون لا تحتمل في بعض الحالات وكل هذا يحدث كعرض لحرقان البول.

ويمكن علاجه من خلال تناول العسل الأبيض (عسل النحل) بصفة يومية فهو يطهر المعدة ويزيل حرقان البول، ويمكن زيادة كفاءته من خلال إضافة حبة البركة إليه وتناول ملعقة من الخليط بعد كل وجبة.

الشاهد

يقول رجل أنها عانى من حرقان البول لمدة تجاوزت الـ 5 أشهر، ولكن أكثر الأمور التي كانت تزعجه من هذه الإصابة بجانب الألم عند التبول أن رائحة بوله كانت كريهة للغاية بصورة كانت تجعله يتجنب الدخول إلى المرحاض خارج منزله وفي الأماكن العامة.

عدم القدرة على التبول بسلاسة من أعراض حرقان البول

يكون الشخص المصاب بحرقان البول أيًا كان السبب وراء هذا الحرقان غير قادر على التبول بسلاسة أو براحة، كما أنه يقوم بعملية التبول بصورة متقطعة مع الشعور بانحباس في البول وأن بقايا منه تبقى داخل المثانة ولا يستطيع المصاب الأفراج عنها.

ارتفاع درجة الحرارة من أعراض حرقان البول

المصاب بحرقان في البول يمكن أن يتعرض إلى ارتفاع في درجات الحرارة، ولكن يجب التنويه بأن هذا الارتفاع عادةً ما يكون بسيط كما أن بعض المصابين لا يتعرضون للمرور بهذا العرض والبعض الآخر قد لا يلاحظون أن درجة حرارتهم ارتفعت من الأساس.

اضطراب في كمية البول من أعراض حرقان البول

مصاب حرقان التبول وخاصةً الناتج عن الإصابة بحصوات المثانة ومرض السكري يعاني من اضطراب في كمية البول لديه حيث يجده في بعض الأحيان زائدًا عن المعتاد وفي البعض الآخر يكون بكمية قليلة.

التأثير على عملية الجماع من أعراض حرقان البول

من يشعر بحرقان في البول يمكن أن يشعر بآلام عند الجماع سواء كان المصاب ذكرًا أو أنثى.

الشعور بالرعشة أو القشعريرة من أعراض حرقان البول

عندما يكون حرقان البول بدرجة كبيرة يمكن أن يصاب المريض بالشعور برعشة وتكون ناتجة عن انخفاض درجة حرارة الجسم وارتفاعها بصورة متتالية، حتى أن هذا الأمر يمكن أن يصل إلى درجة الغثيان والقيء والإسهال، كما يشعر المريض بآلام مستمرة في أسفل البطن ومنطقة الظهر، ويمكن أن تصل درجة حرارته إلى 38 درجة مئوية.

ومن أفضل الأشياء التي تساعد على علاج أعراض حرقان البول بصورة فعالة هو البدء من النظام الغذائي نفسه ومحاولة تغيره ليكون نظامًا غذائيًا صحيًا، فعادة ما يكون حرقان التبول ناتجًا عن نظام غذائي غير سليم وقلة في شرب المياه بكميات كبيرة.

آلام في القضيب لدى الرجال

الرجال الذين يعانون من حرقان البول الناتج عن أصابتهم ببكتريا ضارة انتقلت إليهم من مجرى البول تؤدي إلى الشعور بوخز وألم في القضيب قبل التبول وبعده.

 

وفي النهاية عليك أن تعرف أن أعراض حرقان البول يمكن أن تختلف باختلاف السبب وراء الحرقان نفسه، حيث يوجد أسباب كثيرة للحرقان، وحرقان البول يمكن أن يصاب به النساء والرجال على حد سواء.

حرقان البول للنساء يكون ناتج عن الإصابة بأمراض في الأجهزة التناسلية بسبب كثرة الالتهابات التي تحدث في المهبل لديهن فيصاحبها حرقة في البول وخروج إفرازات بيضاء أو صفراء.

وبالنسبة للرجال يحدث حرقان البول عندما تدخل البكتريا الضارة إلى مجرى البول فتسبب لدى الرجال عسر التبول وحرقان عند التبول ويمكنك قراءة الموضوع من خلال البحث عن المقال الذي يحمل عنوان “حرقان البول عند الرجال”.

هل لديك سؤال معين؟ أترك رد (نقرأ جميع التعليقات)