اعراض واسباب

أسباب وعلاج الوخز (التنميل) في الجسم وأعراضه الخطيرة!

أسباب الوخز في الجسم وأعراضه الخطيرة

ما هي أعراض و أسباب الوخز في الجسم ؟ يحدث عند الكثير شعور بوخز مثل الإبرة أو الدبوس أو تنميل وخدر في إحدى مناطق الجسد، منها ما ينتهي سريعًا ومنها ما يستمر لفترة أطول، هل هذا يشير إلى وجود مرض خطير؟ وهل له أسباب معينة يتم تجنبها للتخلص من هذه الآلام المتفرقة في الجسد؟

بالفعل كل شيء يحدث في الجسد له سبب واضح سواء سبب مرضي أو غير مرضي، والوخز في الجسم يشعر به الكثير وأغلبهم لا يعرفون السبب الحقيقي وراء ذلك ولماذا يحدث؟ وهل يجب استشارة طبيب لكونه عرض خطير لمرض معين؟

كل هذه الأسئلة تدور في العقل دون تفسير واضح، ولذلك سوف نتحدث معكم حول الأسباب والأعراض التي تؤدي إلى الوخز في الجسم، والتفريق بين الأسباب المرضية والغير مرضية بالإضافة إلى إمكانية إتباع بعض العادات الصحية السليمة للحد من حدوث هذا الأمر إن كان طبيعيًا.

أسباب الوخز في الجسم ( الأسباب الغير مرضية )

هناك حتمًا بعض الأسباب الغير مرضية التي تتسبب في حدوث وخز في الجسم أو ما تسمى في لغتنا اليومية ( شكة الإبرة )، والتي من الممكن أن تحدث في إحدى الأطراف في القدم أو اليدين أو في الظهر أو الرقبة أو البطن أو الثدي أو غيرها من مناطق الجسم المختلفة، وترجع الأسباب التي تكمن وراء هذا الأمر في بعض النقاط التالية:

  • الشعور بالقلق حيال أمر معين مما يؤدي إلى تنشيط الخلايا العصبية بشكل كبير.
  • الانحراف الإحساسي لدى الفرد.
  • التوتر من حدوث شيء مفاجئ أو الخوف المستمر من أمر ما يهدد حياتك، الأمر الذي يؤدي إلى الضغط العصبي ومن ثم اضطراب أحاسيس الجسد التي تشعر بها.
  • النوم الخاطئ على ذراع معين أو جنب معين لفترة طويلة مما يؤدي إلى التنميل وحدوث وخز في الجسم.
  • عدم وصول الدم لمنطقة معينة، مثل الساقين عند وضعهما على بعضهما البعض لفترة طويلة فيحتبس الدم ولا يستطيع أن يصل لإحدى المناطق بهما، وبالتالي تبدأ الأعصاب في إحداث نبضات مؤلمة تشعر بها.

أعراض أخرى غير مرضية تتسبب في آلام الوخز في الجسم

  • في حالة كنت تعاني من آلام في الظهر أو العنق، فهذا الأمر قد يؤدي بطبيعة الحال إلى الشعور بوخز في مناطق القدم واليدين.
  • الجلوس لفترة طويلة وإرهاق العمود الفقري سواء على أجهزة الحاسب الآلي أو أمام التلفاز.
  • المشي لمدة طويلة بغرض التسوق أو غيره، الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالوخز في أنحاء الجسم.
  • من الممكن أن يكون الشخص يتناول عقار معين من إحدى أعراضه الجانبية الشعور بالوخز في الجسم.
  • التدخين والذي يعد من الأمور الأساسية الذي يتسبب في هذا الأمر لما له من تأثير سام، ولاحتوائه على مواد ضارة بالجسم والتي بدورها تعمل على تلف وضمور الأعصاب فتختل في وظائفها.
  • تناول الكحول.
  • الأرق المستمر والسهر أو النوم الكثير.
  • التعرض للمكيفات يزيد الأمر سوءًا.
  • هذا الأمر يصاحب الحوامل اللواتي يشعرنَ بالأمر بصورة طبيعية.

وهذه الأسباب قد تحدث بصورة مستمرة مع استمرار العادات التي يقوم بها الفرد بشكل عام في حياته اليومية، وهذه الأسباب لا تشكل خطورة على الجسم – عدا التدخين والكحول – في حالة عدم استمرارها طويلًا سواء في الوقت ( عدة دقائق )، أو في الأيام والأسابيع ( أي مرافقتها يوميًا للفرد لفترة طويلة ).

ولمعرفة أهم عشرة أسباب تجعلك مصابًا بوخز في الجسد بطريقة متفرقة ومتناوبة، يمكنكم الاطلاع على هذا الفيديو مع الدكتور طارق التركي.

أسباب الوخز في الجسم ( الأسباب المرضية )

هناك بعض الأسباب المرضية التي قد يشير لها الوخز في الجسم، والتي لا بد من استشارة الطبيب حينها للخضوع للعلاج المناسب بعد التأكد من تشخيص الحالة المرضية بشكل فعال، ومن هذه الأمراض الآتي:

  • الإصابة بمرض السكري من النوع الأول أو الثاني، حيث يتسبب زيادة معدل الجلوكوز في الدم في حدوث نغزه أو وخز في الجسم بكل عام ويتركز في الساقين واليدين بشكل خاص.
  • معاناة الجسم من نقص حاد في فيتامين B12، أو أي فيتامين آخر.
  • زيادة مفرطة في فيتامين B.
  • سوء التغذية وتناول أطعمة غير مفيدة أو أطعمة سامة.
  • حدوث نقص في الكالسيوم والذي يتسبب في وخز الأطراف بشكل عام وصداع ووخز في الصدر.
  • الإصابة بالأنيميا ونقص في نسبة الهيموجلوبين في الدم.
  • إصابة الجهاز المناعي للفرد أو اضطراب وظائفه.
  • اضطراب في وظائف الغدة الدرقية وكسلها.
  • تخثر الدم والسكتة القلبية.
  • الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • تلف أو موت الأعصاب في مكان الإصابة بالوخز.
  • نقص أو فرط في التهوية.
  • الإصابة بمرض التصلب المتعدد ( اللويحي ).
  • التهاب في الأعصاب الطرفية ( خاصةً لمن يعانون في وخز مستمر في الجسد كله، فالأعصاب الطرفية منتشرة في كل الجسم ).
  • شحنات زائدة في الجسم تسبب التنميل والوخز.
  • الإصابة بالضمور العضلي، وهو أحد الأمراض الوراثية.
  • الصداع النصفي.
  • الإصابة بمرض الصرع.
  • الإصابة بمرض متلازمة النفق الرسغي الذي أهم أعراضه خدر في منطقة اليدين أو القدمين والشعور بالألم في عضلات الإصبع.

كل هذه الحالات المرضية يجب استشارة الطبيب فورًا خاصةً وإن استمرت طويلًا وتسبب لك الآلام القوية أو البسيطة، أو إن كانت تضايقك بزيادة حدوثها دون سبب طبيعي، ومع الدكتور إبراهيم عبد العال دكتور المخ والأعصاب، يمكنكم معرفة المزيد عن وخز الأطراف وتنميلها، إليكم هذا الفيديو.

أعراض الوخز في الجسم

بعد التأكد من كون حالتك طبيعية أو غير طبيعية أي: مرضية، هنا يجب أن تلقي نظرة على أعراض الوخز في الجسم، والتي عند وجود أي عرض منها يجب مراجعة الطبيب على وجه السرعة، فإذا ترافقت هذه الأعراض مع الشعور بالوخز فالأمر يشير إلى مرض خطير ضمن الأسباب المرضية، والأعراض تتلخص في الآتي:

  • انتشار الطفح الجلدي في المنطقة المصابة واحمرارها.
  • ضعف في تحريك الطرف المصاب.
  • حدوث تنميل مستمر مصاحب للألم.
  • تغير لون المنطقة المصابة إلى اللون الأزرق.
  • وجود ألم في العين.
  • انخفاض مستوى الرؤية لدى الشخص مما يؤدي إلى التشوش، وبالتالي إلى العمى، لتلف أعصاب العين.
  • وجود نوبات تشنجية في المنطقة.
  • الرغبة في حك المنطقة المصابة مع وجود ألم الوخز.
  • تلجلج في الكلام والمخاطبة مع الأشخاص.
  • حالات إغماء لدى الشخص أو الشعور بالدوخة.
  • الشعور بتصلب في منطقة الرقبة.

كيفية تشخيص الوخز في الجسم طبيًا

جدير بالذكر أنه إذا توافرت واحدة أو أكثر من الأعراض الجانبية المصاحبة للوخز فهنا يجب استشارة الطبيب الذي بالفعل يجب أن يشخص الحالة وفقًا للأعراض التي يشعر بها المريض، مع معرفة تاريخه المرضي وما إذا كان يتناول علاج لمرض معين بالأخص في الأعصاب أو المخ، وتبدأ التشخيصات كالآتي:

  • عمل فحص شامل للدم لمعرفة مدى صحة نسبة المعادن بالأخص الكالسيوم والهيموجلوبين، بالإضافة إلى معرفة نسب الفيتامينات في الجسم فربما كان الألم يأتي من نقص في إحداهم.
  • عمل فحص لنسبة السكر في الدم فربما نسبة الجلوكوز مرتفعة ولا يدري المريض، ويتم التعامل مع المرض سواء من النوع الأول أو الثاني.
  • عمل التصوير المقطعي والرنين المغناطيسي على المريض.
  • يتم عمل تخطيط كهربائي للعضلات لمعرفة إذا كان هناك فرط في النشاط الكهربائي أم لا.
  • يتم فحص النهايات الليفية للأعصاب بأخذ عينة من المريض.
  • يتم فحص الأعصاب الطرفية للتأكد إذا كانت ملتهبة أو لا.
  • التأكد من عدم إصابة المريض بمرض الأعصاب المحيطية، وذلك عن طريق عمل فحص للسائل الدماغي في النخاع.
  • فحص الجهاز المناعي للتأكد من سلامته.
  • التأكد من سلامة الكبد والكلى ووظائف القلب.
  • عمل إشاعة على منطقة الصدر والتأكد من عدم وجود أورام حميدة أو خبيثة في المنطقة.

ووفقًا للنتيجة فسوف يتم تشخيص الحالة وفقًا لأي مرض إذا كان المريض يعاني بالفعل من أيًا منها، أما إذا كانت النتائج إيجابية فهنا يطمئن الشخص على نفسه حتى يهدأ وتذهب حالة الروع والخوف، فربما الإحساس بوجود بمرض عضوي يسيطر على الشخص فيؤدي إلى نتائج عكسية ترهبه أكثر.

وهناك استشارة مع الدكتورة سمر العمريطي حول تنميل القدم وآلام الرقبة والبرودة التي تحدث في منطقة الظهر، يمكنكم مشاهدتها من خلال هذا الفيديو.

https://youtu.be/6hKPvjGgqcI

ومع الدكتور ماجد كمال دكتور المخ والأعصاب يمكنكم التعرف على أعراض وأسباب وعلاج التهاب الأعصاب الذي يتسبب في حدوث وخز في الجسم بشكل عام، وطرق الوقاية منه إليكم الفيديو التالي:

علاج الوخز في الجسم ونصائح عامة لمن يعانون منه

هناك بعض الأمور التي يمكن تجنبها مثل العادات الخاطئة التي يقوم بها الفرد فتؤدي إلى التنميل المتكرر، أو ربما أشياء أخرى لا يقوم بها فيتأثر

بها الجسم لحاجته لأيًا منها، ويتمثل العلاج الذاتي لمشاكل الوخز في الجسم – في حالة تم التأكد من عدم وجود أي مرض عضوي به – في النقاط الآتية:

  • الاهتمام بتناول أفضل الأطعمة والمشروبات الطبيعية والابتعاد عن الوجبات الدسمة والدهنية وذات البهار العالي.
  • ممارسة الرياضة بشكل يومي وفقًا لما تفضله وليكن أقل ما تقوم به هو المشي نصف ساعة يوميًا.
  • عدم النوم بعد الأكل مباشرةً.
  • عمل فحص دم من حين لآخر للتأكد من طبيعة نسب الفيتامينات والمعادن في الجسم، ومعالجة أي نقص بشكل دوري عن طريق تناول المأكولات والأغذية المفيدة في ذلك، قبل أن يصبح مرض.
  • التوقف عن التدخين وشراب الكحول من فترة لأخرى وربما لباقي العمر وهذا أفضل، وذلك من أجل الحفاظ على صحتك والحفاظ على المخاطر الأخرى التي قد يسببها كلاهما.
  • تناول العصائر والفواكه التي تقوي المناعة.
  • تجنب الجلوس لساعات طويلة أمام أجهزة الكمبيوتر والتلفاز.
  • تجنب الضغط بكثرة على أزرار لوحة المفاتيح بطريقة دورية تزيد عن 150 ألف ضغطة متواصلة دون إراحة أعصاب وعضلات اليد، فهذا الأمر ربما يتلف ويُحدث التهاب أو ضمور في أعصاب أطراف الأيدي.
  • النوم بطريقة صحيحة وعدم التركيز على جنب واحد على قدر المستطاع.
  • التحرك من حين لآخر لتجنب الجلوس الخاطئ، وتجنب التنميل الذي يحدث لهذا السبب.
  • عدم المشي بشكل كبير قد يضر بالعمود الفقري وبالتالي يتسبب في الوخز والتهاب الأعصاب والمفاصل.

ومع الدكتور أحمد الشرقاوي يمكنكم معرفة بعض الأغذية التي تحمي الجسم من الإصابة بالتهاب الأعصاب، يمكنكم معرفتها من خلال مشاهدة هذا الفيديو.

وهذه الأمور قد يشعر بها الكثير ولا ينتبه بأنه يمثل عرض خطير، وربما يشعر به البعض الآخر ويشعر به يوميًا ويؤرقه، أسباب الوخز في الجسم وأعراض الخطيرة أصبح بإمكانكم معرفتها والتأكد منها، ومتى يجب عليكم استشارة الطبيب عند الشعور بالوخز أو النخس في الجسم كله وأطرافه.

السابق
ماهي حقن الفولتارين لتسكين الآلام وما هي اضرارها وفوائدها؟
التالي
التخلص من الكرش والجوانب عن طريق رياضة المشي !