أسباب حكة الفرج (المهبل) عند النساء وطرق علاجها

نُشرت بتاريخ:2017-05-16
0

تعتبر مشكلة حكة الفرج من المشكلات الشائعة خاصة بين السيدات و التي قد تكون في بعض الأحيان مصدر إزعاج أو تتسبب في إحراج شديد لهن، فمن بين كل أربعة سيدات يوجد ثلاثة منهن مصابين بهذه الحكة.

و مع الأسف فهذه المشكلة قد تستغرق وقتاً طويلاً للتخلص منها و لا تختفي أثارها سريعاً، ففي بعض الأحيان قد يستغرق علاجها سنوات عديدة لذا تلجأ بعض السيدات لاستخدام بعض الأدوية كعلاج مؤقت لكي يخفف من حدتها و أعراضها المزعجة قليلاً .

و لكن لا داعي للقلق يا سيدتي، فنحن في هذا المقال سنخبرك بأهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث حكة الفرج و من ثم تجنب حدوثها، كما سنتطرق إلى طرق العلاج المتبعة للتخلص منها بشكل نهائي .

ما هي حكة الفرج ؟

هي الحكة التي تصيب الأعضاء التناسلية، و يطلق عليه (Pruritus Vulvae  ) في قاموس المصطلحات الطبية و هي شائعة الحدوث في الأنثى أكثر من الرجل.

أسباب حكة الفرج

توجد عدة أسباب لحكة الفرج يمكن في بعض الحالات أن تجدها منفردة و يمكن أن تجتمع جميعها في حالة واحدة، هذا الأمر يحدده الفحص الدقيق للمنطقة المصابة من قبل الطبيب المختص.

و في بعض الأحيان قد يضطر لعمل مسحة لإجراء الفحص الميكروبيولوجي عليها، و من الأفضل فحص المناطق الأخرى من الجلد للتأكد من عدم انتشار عدوى أو مرض جلدي على نطاق أوسع من أجزاء الجسم، من أهم هذه الأسباب ما يلي :

أولاً: الأمراض الجلدية

مثل الالتهابات التي تحدث بالجلد، أو مرض الصدفية، أو الحزاز المسطح أو المتصلب .

ثانياً: التلوث الميكروبي

كداء المبيضات أو الثآليل التناسلية، أيضاً ميكروب غاردنيرلا، أو كثرة العصيات اللبنية و المشعرات .

ثالثاً : سرطان الجلد

كمرض باجيت، و مرحلة ما قبل سرطان الفرج، أو حالات سرطان الفرج المنتشرة .

رابعاً: الاحتكاكات التي تنتج عن ارتداء الملابس الداخلية الضيقة.

خامساً: استخدام بعض المواد المنظفة الغير مناسبة كالصابون.

أعراض حكة الفرج

1- وجود كميات صغيرة أو كبيرة من الافرازات المهبلية التي تتميز بلونها الأبيض المتجبن أو الرمادي السميك .

2- حكة شديدة و حرقان .

3- ألم أثناء ممارسة الجماع.

4- شعور بألم في الفرج.

5- وجود طفح جلدي.

6- ملاحظة رائحة كريهة للفرج.

 

تشخيص حكة الفرج

 

الخطوة الأولى: تحدثي مع طبيبك المختص عند ظهور أي عرض من أعراض الحكة الشديدة.

الخطوة الثانية: سيقوم الطبيب بفحص المنطقة المصابة بواسطة المنظار.

الخطوة الثالثة : إذا لم يتبين سبب الحكة من فحص المنظار سيقوم طبيبك بفحص الافرازات بالمهجر الالكتروني للكشف عن وجود أي ميكروب أو فطريات، يمكن أن يكون السبب وجود بعض البكتريا أو الخمائر .

الخطوة الرابعة : يمكن لطبيبك أخذ مسحة من الافرازات لفحصها و تحديد نوع الكائنات الحية الدقيقة الموجودة بها .

الخطوة الخامسة : يلجأ الطبيب في بعض الحالات إلى أخذ عينة من نسيج الفرج نفسه للكشف عن سبب الحكة الشديدة، حيث قد تصل بعض الحالات إلى الإصابة بمرض سرطان الجلد أو سرطان الفرج .

الخطوة السادسة و الأخيرة : إذا لم يتم تشخيص سبب الإصابة بالخطوات السابقة، قد يضطر الطبيب وقتها لإجراء اختبار يسمى بـ PCR أو التفاعل السلسلي البوليميرازي.

فيمكن أن يكون السبب في حدوث الاصابة هو مرض الهربس أو وجود بعض الكائنات الدقيقة كالمشعرات أو المبيضات .

علاج حكة الفرج

و يقوم به الطبيب المختص بعد تشخيص الحالة و معرفة سبب العدوى، و يتوقف على مدى شدة الحكة و المضاعفات المصاحبة لها.

أولاً: علاج الحالات المصابة بالكائنات الدقيقة التي تم اكتشافها في الاختبار

و يكون باستخدام بعض الكريمات أو التحاميل المضادة للفطريات و الطفيليات أو البكتيريا، و بعض الحالات المصابة بالثآليل التناسلية يتم معالجتها بالليزر .

ثانياً : علاج مرض الضمور أو الحزاز

و يتم بواسطة كريم أو مرهم من عائلة الستيروئيدات، وفي بعض الأحيان يكون من المجدي استخدام الكريم الموضعي الذي ينتمي لعائلة الاستروجين .

ثالثاً:المراهم

بعض الحالات يكون من المفيد لها استعمال بعض المراهم الخاصة بالأطفال التي يحتوي على عنصر الزنك وفيتامين ( D) للتخلص من الحكة.

رابعاً : العلاج على المدى الطويل بعقار الديفلوكان

يؤخذ قرص مرة واحدة في الأسبوع و ذلك لمدة ستة أسابيع، و لكن لا ينصح به للسيدة الحامل.

خامساً: علاج الحكة و التهيج الشديد

يتم وصف أقراص تنتمي لعائلة مضادات الهيستامين أو استخدام مستحضرات السيروكسات التي يتم تناولها ليلاً قبل النوم فتعمل على زيادة مستوى السيروتونين، أو استعمال المسكنات المضادة للاكتئاب .

سادساً : علاج أسباب الحكة بشكل عام

يتم حديثاً استخدام بعض المركبات المضادة للحكة و التي لا تعمل على مسببات الحكة نفسها بل تعمل ضد التروميكسان و هو المستقبل النهائي للحكة الشديدة .

سابعاً : علاج الزوج أو استخدام واقي ذكري أثناء ممارسة الجماع

 

البدائل الطبيعية لعلاج حكة الفرج

تفضل بعض السيدات استخدام الوصفات الطبيعية لعلاج حكة الفرج كحل بديل لاستخدام العقاقير الطبية، و التي قد تنفع أحياناً في بعض الحالات، يمكنك الاستعانة ببعض الوصفات المنزلية البسيطة التالي ذكرها:

  1. تناول الزبادي و منتجات الالبان بانتظام .
  2. استعمال الخل كدش مهبلي .
  3. استخدام الثوم كتحاميل مهبلية .
  4. دهن المنطقة المصابة بزيت شجرة الشاي .

الأساليب التي يجب عليك اتباعها في حالة الإصابة بحكة الفرج

  1. داومي على استخدام الفوط الصحية اليومية التي تستعمل لامتصاص الافرازات المصاحبة للحكة و قومي باستبدالها كل ساعتين أو أربع ساعات على الأقل.

بشرط أن تختاري نوعية الفوط التي لا تحتوي على مواد كيميائية لأنها قد تهيج منطقة الفرج و تتسبب في حدوث حساسية و بالتالي تزيد المشكلة.

  1. تجنبي ركوب الخيل أو الدراجات وقت طويل.
  2. احرصي على ارتداء ملابس داخلية مصنوعة من القطن دائماً لأنها تعمل على تهوية منطقة الفرج و امتصاص أي بلل أول بأول، و ارتدي ملابس خارجية واسعة فضفاضة.
  3. حافظي على نظافتك الشخصية و قومي بأخذ حمام دافئ مرة أو مرتين في اليوم، واحذري من استعمال المنظفات التي تحتوي على صابون .
  4. تجنبي ارتداء السراويل المصنوعة من مادة النايلون، و كوني حذرة عند استخدام السدادات القطنية و ادخالها في منطقة الفرج .
  5. احذري من حك المنطقة المصابة أو خدشها لمدة أسبوع على الأقل، فحركة واحدة قد تزيد من التهيج أو الحكة و تجعلها أشد من الأول .
  6. تجنبي استعمال الكريمات المركبة من مادة الستيروئيدات لأوقات كثيرة بتركيز عالي حتى و إن وصفه لكِ الصيدلي لأن هذه المواد تزيد من حدوث الحساسية في المناطق المصابة بالأعضاء التناسلية .
  7. يمكنك استخدام المستحضرات و الكريمات الخالية من الكحول، أو استعمال الفازلين، أو الكريمات التي تحتوي على مادة الهيدرو كورتيزون بنسبة قليلة لأنها تفيد في التخفيف من حدة الحساسية و الحكة .
  8. من الأفضل مراجعة الطبيب المختص قبل تناول أي علاج و ذلك في أقرب وقت من حدوث الإصابة بحكة الفرج .

بعض العوامل و الأسباب التي تزيد من حدوث حكة الفرج

  1. تزيد حكة الفرج أثناء فترة الحمل .
  2. تناول المضادات الحيوية التي لها تأثير على البكتريا الملينة و المفيدة في منطقة الفرج.
  3. الاصابة بمرض السكري أو تناول الأطعمة السكرية بكثرة .
  4. ضعف الجهاز المناعي و الشعور بالإجهاد .
  5. اختلال توازن الهرمونات أثناء و قبل الدورة الشهرية .
  6. قلة النوم و التوتر و عدم أخذ قسط كافي من الراحة .
  7. بعض العادات الغذائية السيئة.
  8. كثرة استخدام الغسول المهبلي.
  9. عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية .

وبالأخير حكة الفرج يكون نتيجة عدوى فطرية أو عدوى الخميرة التي تحدث في منطقة المهبل عند النساء و تتسبب في حدوث حكة شديد و تورم و احمرار بهذه المنطقة، و جدير بالذكر أن المرأة التي تصاب بهذه العدوى و شفيت منها يمكنها أن تتعرض له مرة أخرى .

بعض الإصابات تنتج عن عدوى الفطريات المهبلية التي تحدث عن طريق الاتصال الجنسي، ولكن لا داعي عزيزتي للقلق أو الانزعاج فعلاج مثل هذه العدوى يكون بسيط للغاية.

من المهم تشخيص الأسباب المؤدية لعدوى الفرج حتى يتم علاجها بالطرق و الأدوية المناسبة لكل حالة، لذا يجب عليكِ مراجعة الطبيب المختص فور ظهور أي عرض من الأعراض التي ذكرناها سابقاً.

وصف المقال :

معني حكة الفرج، أسباب حكة الفرج، أعراض حكة الفرج، تشخيص حكة الفرج، علاج حكة الفرج، البدائل الطبيعية لعلاج حكة الفرج، الأساليب التي يمكن اتباعها في حالة الإصابة.

 

هل لديك سؤال معين؟ أترك رد (نقرأ جميع التعليقات)