أخطاء الرضاعة الطبيعية تجنبي الوقوع بها

نُشرت بتاريخ:2017-05-15
0

الرضاعة الطبيعية ويمكن تعريفها على انها عملية تغذية المولود بالحليب الذي أتاحه الله عز وجل وجعل ثدي المرأة ينتجه بالمص.

وهذه الوسيلة سخرها الله لمد جسور الحب والمودة والعلاقة الخاصة بين الأم وطفلها المولود.

وتتراوح مدة الرضاعة حسب نصائح منظمة الصحة العالمية ب6 أشهر كمدة إرضاع، وقد تختلف طبعًا هذه المدة باختلاف الثقافات والمناطق.

فمنهم من يوقف الرضاعة بعد فترة قصيرة من الولادة، ومنهم من يستمر في الإرضاع حتى 24 شهرًا.

وتعد مرحله الرضاعة هي أهم المراحل التي يمر بها المولود الجديد وخصوصًا أن الأمر يتعلق بتغذيته.

وتعتبر أخطاء الرضاعة الطبيعية من أهم المشاكل التي تقع فيها إلام.

أخطاء الرضاعة الطبيعية

 

  • يجب العلم انه إذا لجأت الأم إلى الرضاعة الطبيعية للمولود فانه ليس بحاجه لأخذ إي فيتامينات أو معادن.
  • كما أنه توجد عادةً سيئةً أخرى وهي ناتجة عن فهم خاطئ وهي توقف بعض الأمهات عن الرضاعة في حالة اصابة الطفل بالإسهال، ولكن الصحيح هو معرفة إن هذه الرضاعة ستغذي الطفل وستزيد من مناعته، وستساعده على التغلب على المرض.
  • كثير من الأمهات يقمن بإعطاء الأطفال بعض المواد الطبيعية والاعشاب لمساعدته على الهضم والتبرز، وهذا أيضًا مفهوم خاطئ حيث انه يجب ان تعلم الأم أن حليبها كافٍ لتنظيم عملية الهضم لدى الطفل، وان لاحظت عدم الانتظام في تبرزه فلا داعي للقلق فهذا أمر عادي.

مميزات الرضاعة الطبيعية للام والجنين

مميزات الرضاعة الطبيعية للام

  • تزيد الرضاعة الطبيعية من إفراز الهرمونات اللازمة لانقباض الرحم ورجوعه إلى حجمه الطبيعي.
  • ثبت علميًا إن الرضاعة الطبيعية تحمي الأم من مرض سرطان الثدي وذلك على المدى الطويل
  • زيادة الحميمة بين الأم ووليدها.
  • تؤخر الرضاعة الطبيعية عودة الدورة الشهرية، التي تعود عادة بعد الولادة بثلاث أشهر.
  • تساعد الرضاعة الطبيعية الأم على استعادة وزنها في ما قبل الحمل وذلك باستهلاك مخزون الغذاء لديها.
  • استمرارية إفراز هرمون الحمل.
  • البرولاكتين الذي يقوم بإدرار الحليب له تأثير منوم على الأم.

مميزات الرضاعة الطبيعية عند الجنين

  • لبن الأم هو أكثر الأغذية المتوازنة للوليد
  • يحتوي لبن الأم على النسب الضرورية اللازمة لتغطية احتياج المولود.
  • في هذه المرحلة في عمر الطفل فإن لبن الأم هو أكثر الأغذية ملائمة لجهازه الهضمي.
  • تخفيض نسبه الإصابة بالسرطان عند الأطفال والبالغين الذين استفادوا من الرضاعة الطبيعية.
  • الرضاعة الطبيعية تحمي الطفل من النمو غير الطبيعي لفك الأسنان.
  • يحتوي لبن الأم علي عدد خلايا المناعة التي تقي الطفل من العدوى الميكروبية.
  • إما في حاله الأطفال المولودين قبل موعدهم الطبيعي وهم المبسترين فإن لبن الأم هو أكثر الأغذية صلاحية لهم.

كيفية الإرضاع

ألية الإرضاع

بعد الولادة مباشرة أو بعدة ساعات فإن الطفل يبدأ في الرضاعة ويقوم بمسك حلمة الثدي بين شفتيه وتؤدي هذه الحركة إلى امتصاص اللبن .

وتؤدى هذه العملية إلى إفراز هرمون تكون وظيفته أن يجعل الغدد اللبنية تنقبض لتنتج المزيد من لبن الأم إلي الطفل.

ألية الإرضاع تتأثر بعدة عوامل كانفعالات الأم والحالة النفسية لها وعلاقتها بالمولود وكذلك بلا شك حالتها الصحية.

ومما لا شك فيه إن الرضاعة الطبيعية تعتمد اعتمادًا أساسيًا على كمية اللبن الذي يتناوله الطفل فكلما زاد مصه للبن، كلما زاد إفراز اللبن في ثدي الأم.

كيف ترضعين طفلك؟

 

يجب أن تحدث الرضاعة الأولى سريعًا إن أمكن ذلك، وذلك يعتمد على حالة الأم والطفل، وبعد مرور 24 ساعة من الولادة يتم التناوب بين الثديين، بحيث تكون مدة كل رضعه في كل جانب مابين 3 إلي 5 دقائق.

بعدها يمكن اطالة مدة الرضاعة إلي 15 دقيقة، رغم إن كمية اللبن تنتهي في خلال من 5 إلى 10 دقائق,ولكن هذه العملية تتم لغرض آخر وهو رغبة منه في التقرب من أمه والإحساس بحنانها وحبها.

وطبعًا كما وضحنا إن كثرة وجود الطفل على الثدي تنشط الغدد المسئولة عن إفراز اللبن.

تتغير مدة طلب الطفل للرضاعة من طفل لآخر، حيث أن هناك أطفال يعتادون على طلب الرضاعة كل نصف ساعة، بينما هناك آخرون يطلبون الرضاعة كل أربع ساعات.

ويمكن تحديد عدد مرات الرضاعة الصحيح بمراقبة عدد مرات التبول، حيث يكون العدد الطبيعي للوليد الذي تم إشباعه 6مرات للبول ومرة واحدة للبراز كل 24 ساعة.

وكما وضحنا سابقًا يجب التناوب على الإرضاع من كلا الثديين وذلك لتجنب امتلاء منطقة من الثدي وإفراغ منطقة أخرى.

يمكن الاستعانة بيديك وعمل تدليك على الثدي بعد كل رضعه وذلك لإخراج ما تبقى من اللبن حتى نتجنب انسداد القنوات.

في حالة أن الطفل تأخر في طلب الرضاعة بعد ولادته،  وازداد تراكم اللبن في ثدييك،  فيمكن اللجوء لأدوات شفط اللبن وتجميعه في زجاجة معقمة وحفظه لوقت ما.

لا يفضل إدخال الرضاعة الصناعية قبل مرور أربعة أسابيع كاملة من الرضاعة الطبيعية بعد الولادة.

وعند البدء في إدخال الرضاعة الصناعية سوف تحدث بعض الاضطرابات لدى الطفل , وفي هذه الحالة يفضل استشارة الطبيب في كيفية التعامل في هذه الحالة.

مشاكل وحلول تعترض الأم أثناء وفي فترة الرضاعة الطبيعية

ألم ووخز أثناء الرضاعة

وهذا الألم يحدث عادة في خلال الأسبوع الأول من الإرضاع وهو نوعان: الأول يتم الشعور به في أسفل البطن وهو نتيجة تقلص الرحم ليعود إلى حالته وحجمه الطبيعي، والثاني هو ألم ووخز في الثدي والحلمة يستمر لعدة ثواني أثناء الرضاعة ثم يزول.

الحلمة المنكمشة أو المسطحة

وهذه المشكلة تسبب للطفل الإزعاج فيبدأ بالصراخ لعدم قدرته على المص ويفضل الرجوع للطبيب في هذه الحالة، ويمكن فرك الحلمة برفق بالأصبعين وتدليكها للخارج.

الحلمات المتشققة

ويصحب هذا التشقق ألمًا وتقرحات وهو ناتج من طريقة مص الطفل بطريقه خاطئة فبدلًا من مص الدائرة المحيطة يقوم بمص الحلمة، ويجب على الأم تدليكها باللبن المتبقي بعد الإرضاع ومراجعه الطبيب لوصف بعض الكريمات المهدئة للتقرحات.

إنسداد في قنوات اللبن

في حاله حدوث إنسداد في إحدى قنوات نقل اللبن يحدث تكوين كتلة مؤلمة في الثدي ويجب على الفور علاجها لأنها إن لم تعالج سوف تتطور إلي عدوى ميكروبية ويمكن علاج هذه المشكلة منزليًا كالتالي:

  1. وضع كمادات دافئة على الثدي قبل الرضاعة.
  2. إطالة زمن الرضعة في الثدي المصاب عن المعتاد للتخلص من جميع اللبن المتراكم.
  3. عمل تدليك للثدي المصاب.
  4. حاولي تغيير وضعية الطفل حتى يتمكن من امتصاص جميع اللبن المتراكم في مناطق مختلقه من الثدي، ولتجنب امتلاء منطقة عن الأخرى.
  5. يجب اللجوء بسرعة إلي الطبيب في حالة تطور الأمر إلي ألم واحمرار وصاحبه سخونة في الثدي وظهور بعض الأعراض المشابهة لأعراض البرد كالصداع والرشح لأن هذه العلامات تدل على حدوث التهاب في الثدي.

التهاب في حلمه الثدي

وهذا يحدث كثيرًا لكل الأمهات الجديدات في أول أسابيع الرضاعة، وللتغلب على هذه الحالة يمكن إتباع التالي:

  1. لا تجعلي الطفل يمضغ الحلمة بين فكيه.
  2. تأكدي من وجود الدائرة حول الحلمة مع الحلمة بداخل فم الطفل.
  3. يفضل عدم استعمال الصابون أو الكحول والكريمات المعطرة على الحلمة لأنها تعتبر مواد مهيجة.
  4. يفضل عدم ارتداء حمالات الصدر الداخل فيها الألياف الصناعية.
  5. يفضل وضع عازل بين الحلمة وحماله الصدر بين الرضعات.
  6. غيري وضع الطفل أثناء الرضاعة على الثدي نفسه.
  7. يجب تعريض الحلمة بين الرضعات للهواء .
  8. إذا كانت الرضاعة من الثدي المصاب مؤلمة، يمكن إخراج اللبن بالضغط باليد أو باستعمال الشفاط.

بعض الحقائق العلمية عن الرضاعة

  1. يبدأ تكون لبن الأم منذ بداية حدوث الحمل وليس بعد الولادة كما متعارف عليه.
  2. يزداد وزن الثديين أثناء الحمل تدريجيًا.
  3. يزداد بروز حلمتي الثدي ويزداد حجمها.
  4. يتغير لون حلمات الثدي فتزداد اسمرارًا.
  5. يبدأ ظهور ما يسمى بلبن المسمار في بداية الشهر الرابع أو الخامس، وهو عدة نقاط من سائل اصفر اللون وسميك ونقي يميل إلى البرتقالي.
  6. للبن المسمار فائدة عظيمة، حيث يتميز بأنه يحتوي على كمية هائلة من البروتينات والمواد الغذائية، وخلايا المناعة،  وهو أول ما يتناوله الطفل، ويستمر افرازه عدة أيام بعد الولادة ثم ينتهي، ويبدأ إفراز اللبن العادي.

بعض المعلومات عن الفطام

الفطام هو التطور النفسي الضروري الذي يمر به الأم والطفل وهو إدخال الطعام الخارجي بجانب الرضاعة الطبيعية وتفتح شخصية الطفل ودخوله إلى عالم جديد.

الطريقة المثلى للفطام وبدء التغذية

تعتمد هذه الطريقة على التدريج وعلى مدى شهور طويلة وليس شهر أو اثنين أو يوم أو يومين حتى يتمكن الطفل من التخلي عن حليب الأم و الاعتماد على الطعام العادي.

ويبدأ العمر المناسب للفطام من ستة أشهر، ويمكن إدخال الأغذية التالية: كسيريلاك الأرز، المهلبية، ويتم ذلك باستبدال رضعتين، الأولى بأكلة المهلبية، والثانية بأكلة سيريلاك أرز.

يمكن إدخال الفواكه والخضار المهروسة من الشهر السادس، وكذلك الأرز وصفار البيض، وبداية من الشهر السابع نقوم بإدخال اللحوم منزوعة الجلد والدهن حتى الشهر العاشر مع إضافات كالأرز والعدس.

وأخيرا فإن ولادة طفل جديد هي مرحلة جديدة كليًا على الأم، وبها مراحل عديدة وكل مرحلة لديها جوانبها ومغامرتها الرائعة ولا يخلو الأمر من المشاكل حديثة العهد على الأم.

وصف المقال

الرضاعة الطبيعية، أخطاء الرضاعة الطبيعية ومميزاتها، والمشاكل التي تعترض الأم أثناء فترة الرضاعة، وبعض المعلومات التي تخص التغذية والفطام.

 

هل لديك سؤال معين؟ أترك رد (نقرأ جميع التعليقات)